منتديات قصص - قصص رومانسية :

ملخص رواية لوليتا للكتاب الروسي فلاديمير نابكوف

g_9 آخر دخول: 0000-00-00

ملخص رواية لوليتا للكتاب الروسي فلاديمير نابكوف

معظم الأفلام الأمريكية تكون مدتها حوالي 90 دقيقة وتتفاوت في جودتها، لكن الأفلام الطويلة والتي تتعدى الساعتين تكون أفضل بكثير لأنها تركز على التفاصيل وذلك يعني أن المخرج يُعطي لكل حدث أو مشهد حقه من الوقت ليدخل لقلب وفكر المُشاهد. ومن جهتي أعتبر القصص والروايات كالأفلام فالرواية الطويلة تُقدم التفاصيل مثل جو الغرفة ولونها والمائدة وماذا يُعرض على التلفاز، ماذا يظهر من النافذة... وهذا يجعل للرواية لذة مختلفة.

أما الرواية التي نتحدث عنها الآن فهي طويلة ولكنها حتما ليست مملة بل قمة في الروعة والتفاصيل. وتفاصيلها من حيث الفكر والأحاسيس التي تصف كل صغيرة وكبيرة، ولكن هناك شيء واحد ناقص بها وهو رداءة الترجمة العربية. والرواية هي لوليتا.

 

لوليتا ( Lolita ) رواية للكاتب الروسي ( فلاديمير نابوكوف ) ، نشرت عام 1955 في باريس و 1958 في نيويورك باللغة الإنجليزية. وقد ترجمها لاحقاً مؤلفها الروسي إلى اللغة الروسية. أبرزت الرواية مواضيع مثيرة للجدل، فبطل الرواية ( همبرت همبرت ) هو أستاذ أدب في منتصف العمر مريض بـ شهوة المراهقين، يرتبط بـ علاقة جنسية مع ( دولوريس هيز ) ذات الـ 12 عاماً بعد أن يصبح زوج أمها.

تميزت هذه القصة أيضاً بسبب أسلوب الكتابة. فالسرد كان ذاتياً بحتاً، حيث يروي همبرت مقاطع مجزأة من ذكريات، موظفاً في ذلك أسلوباً نثرياً متطوراً، في الوقت الذي يحاول فيه كسب تعاطف القارئ من خلال صدقه وأحزانه، على الرغم من أنه قبل نهاية القصة بقليل وصف نفسه بأنه مهووس حرم دولاريس من طفولتها، ثم أشار بعد ذلك بقليل إلى أن "أكثر الأمور بؤساً في الحياة الأسرية أفضل من المحاكاة الساخرة لزنا المحارم الذي كان يتشاركه مع دولاريس.

بعد نشرها، حققت رواية لوليتا مكانة كلاسيكية وأصبحت إحدى أفضل وأشهر الأمثلة المثيرة للجدل في أدب القرن العشرين. دخل الاسم الثقافة الشعبية لوصف الفتاة التي تنضج جنسياً قبل الأوان. أنتج ستانلي كوبريك الرواية كفيلم سينمائي عام 1962، ثم أنتجها أدريان لين مرة أخرى سينمائياً عام 1997. كما عرضت أكثر من مرة على خشبة المسرح، وأنتج عنها أوبراتين وعرضي باليه وعرض موسيقي فاشل على مسرح برودواي.

 

ملخص رواية لوليتا

بأسلوب عبقري لا يخلو من سخرية لاذعة، يحملك نابوكوف على قراءة «لوليتا» بدلاً من التخلي عنها منذ الصفحات الأولى باعتبار أنها تعكس صورة عالم منحرف لا يرغب كثيرون في التوغل فيه ومتابعة تفاصيله.

في مقدمته الغريبة بعض الشيء، يؤكد الكاتب الروسي «أن المخطوطة التالية ما هي إلا اعترافات هامبرت هامبرت التي كتبها في سجنه حيث توفي بانتظار محاكمته عام 1952»، كأنه أراد بذلك أن يعترف لقارئه بأن جذور الرواية واقعية بالفعل.

في عمر الثانية عشرة أحب هامبرت صديقته الجميلة أنابيل لكنها رحلت باكراً، فبقي متعلقاً بسحر الفتيات الصغيرات اللواتي أطلق عليهن اسم الـ «الحوريات». وبعد خمسة وعشرين عاماً، خاض خلالها رحلة مطولة مع العلاج النفسي ومع محاولات بائسة من أجل النجاح الأكاديمي وزواج فاشل بسيدة فرنسية خانته، حملته متاعبه المالية إلى منطقة رامزدايل النائية في الولايات المتحدة. هناك، استأجر غرفة متواضعة في منزل الأرملة شارلوت هايز، ليجد نفسه مهووساً بحب ابنتها دولوريس، فتاة جامحة سيئة الطباع لا تتعدى الثانية عشرة من عمرها. ببساطة، قرر أن يتزوج الأم ليبقى قريباً من فتاة أحلامه الصغيرة.

 

لم يمر وقت طويل قبل أن تكتشف شارلوت نوايا زوجها عبر قراءة مذكراته، لكنّ القدر يتدخل لمصلحته حين تموت الزوجة في الليلة نفسها لتصبح دولوريس أو «لوليتا»، كما يحلو له تسميتها، في عهدته. عندها يصطحب الصغيرة في رحلة أميركية طويلة في سيارته، يتنقّل خلالها من نزل إلى آخر بغية إبعاد الشبهات. ينجح هامبرت في إغواء لوليتا، فتبادر هي إلى العلاقة معه في الليلة الأولى، لكنه يجبرها لاحقاً على البقاء معه وتقديم «واجباتها العاطفية» مقابل هدايا ووعود وتهديدات بإرسالها إلى دور إصلاح ورعاية سيئة الصيت.

بعد عامين من العبودية، تهرب لوليتا برفقة روائي مسرحي التقت به خلال فترة قصيرة قضتها في إحدى المدارس. مع الإشارة إلى أن فتاة القصة الحقيقية (سالي هورنر) تمكنت هي الأخرى من الإفلات من قبضة خاطفها فرانك لو سال، بعد نصيحة تلقتها من صديق لها في مدرسة ارتادتها لمدة قصيرة خلال فترة الترحال القسرية.

في نهاية الرواية، يصبح همّ هامبرت الوحيد العثور على غريمه وقتله إلى أن يفعل ذلك. أما لوليتا فينتهي بها المطاف إلى الزواج بشاب فقير، ما يضطرها إلى طلب المساعدة المادية من «والدها» هامبرت. تلتقيه للمرة الأخيرة وهي حامل، رافضة في شكل مطلق العودة للعيش منه على رغم إلحاحه المستميت. ثمّ تنتهي الأحداث بموت لوليتا أثناء وضعها فتاة، بينما يقضي هو في سجنه عقب كتابته مذكرات اعتبرها الرابط الأزلي الوحيد بينه وبين معشوقته الصغيرة.

الرواية تراجيدية، لكن نابوكوف كتبها بحرفية عالية، مطعماً فصولها بلغة أنيقة وساخرة منحتها شهرة واسعة حتى بعد مرور ستين عاماً على نشرها. فالرواية تجسدت بطريقة نابوكوف في التعمق في أبشع سلوك بشري ممكن، وفي قدرته على إدارة أكثر المواضيع حساسية وإثارة للقرف والاستياء، بأسلوب راق غير منفر.

 

ملخص أكثر تفصيلا للرواية

يروي الرواية همبرت همبرت "يرمز لاسمه أحيانا بـ هـ. هـ" وهو أستاذ أدب سويسريٌّ في أواخر الأربعين يقع في حب طفلة في الثانية عشرة، هي "دولوريس" التي يدعوها بـ "لوليتا". يكتب قصته الحزينة الطويلة موجِّها كلامه إلى هيئة المحلفين، موحيا إليك بأنه ينتظر نطق المحكمة بعقابه الذي يستحق، وطامعا في أن ينقذ روحه من الهلاك، بعد أن أيقن من أنه مسجون أو ميت لا محالة.
تبدأ الأحداث بالفتى (همبرت) يعيش مع أب ميسور الحال يملك فندقا على الريفيرا، وتهتم بأمره خالته (سيبيل) بعد أن ماتت أمه وهو في الثالثة من عمره. كبقية الأطفال، يدخل همبرت المدرسة ويقضي وقتا طويلا في الدراسة، ويرافق أباه في الرحلة والأخرى، ويسمع من الناس أن أباه استغل خالته سيبيل التي قيل إنها أحبته، وأن له عشيقات كثيرات، لكنه يجلُّه ويحترمه؛ لأنه لا يهمله، ولأنه يصطحبه ويقرأ له القصص.

 

وبسرعة، يقفز الكهل (همبرت) الذي يروي القصة بلسان الرجل الكبير الذي عرف الحياة ما يكفي من الزمن، فينتقل إلى ذكرى حبه الأول (آنابيل) التي تصغره بأشهر قليلة، ولكنه لا يذكره في سياق الحب، بل في سياق استرجاع ممارساته الجنسية، التي كانت آنابيل هي موضوعها، فيقول إنه لم يعرف تجربة جنسية قبل عامه الثالث عشر.

آنابيل هي فتاة ساحرة، كان أبواها صديقين لأبوي همبرت، وفي ظروف غامضة، وقع في حبها ووقعت في حبه، فراحا يجربان لوعة الحب في قلبيهما طفلين لم يعرفا للإثم إيقاعا في حياتهما. ولماذا الإثم؟ لأن همبرت وآنابيل سرعان ما جربا ما يجربه البالغون من اللذة المادية، فاختبآ كل مرة عن أعين العائلتين الحريصتين، ومارسا في خلوتهما بعض الحركات والملامسات البريئة التي صارت عملية جنسية -أو كادت تصير- في يوم من الأيام، ففي ذلك النهار بالقرب من الشاطئ وفي ظل الصخور بعد عناق طويل، أوشك همبرت أن يواقع آنابيل لولا خروج رجلين فجأة من الشاطئ.

لا يطول هذا الاستذكار المُر لآنابيل؛ لأنها ماتت بعد ذلك اللقاء، وتركت وراءها عُقدة في حياة همبرت، ورغبة لم تكتمل.

 

يكبر همبرت، ثم يصير أستاذا للأدب الفرنسي، ويبدأ في تأليف كتاب، لكن هذه الأحداث المهنية ليست مهمة، فهمبرت برغم كبره ومكانته التي آل إليها، لم يزل طفلا قبل سن البلوغ يطارد فاتنته آنابيل ويتذوقها، فينخرط أستاذ الأدب هذا في حياة جنسية شاذة، فهو يفضِّل الفتيات الصغيرات بين التاسعة والرابعة عشر، ويطلق عليهن "الحوريات المسعورات Nymphet"، ولا يستمتع إلا بهن، فيبدأ بالبحث عنهن في كل مكان، فتارة يقرأ كتابا بجوار حدائق الأطفال، وتارة يقصد بيوت الدعارة باحثا عن حورية مسعورة تخفف آلام آنابيل الكامنة في ذاكرته.

وبعد الكثير من المحاولات واللقاءات غير الممتعة مع فتيات يبدو عليهن البله والترهُّل، يقضي وقتا ممتعا مع (مونيك) ذات الستة عشر عاما، ثم يقرر أن يتزوج بدافع "التسوية الجنسية" من فاليريا التي تتصف بصفات الحوريات المسعورات برغم كبرها. ينتهي هذا الزواج الفاشل بعد أربعة أعوام؛ لأن حقيقة فاليريا الناضجة انكشفت، وأنتم تعلمون أن همبرت يتقزز من الناضجات، ولا يستمتع إلا بالصغيرات في المرحلة العمرية من 9 سنوات إلى 14 سنة! وستقرأ عجبا في هذه الصفحات الأولى، ستكره هذا الأستاذ الشاذ، وتشعر بالقرف يجري في دمك وأنت تعيش معه الذكريات التي يستمتع بروايتها وترفضها أنت، يتقبلها وتعترض عليها أنت، وتكون موقفك العدائي له، وربما لن تغير هذا الموقف حتى النهاية.

 

يسافر همبرت إلى أمريكا بعد وفاة عمه الثري الذي ترك له ثروة واشترط عليه أن يهتم بتجارة العطور، وفي أمريكا يدخل مصحة نفسية لسبب مجهول، فهو لا يذكر الحالة التي ألقت به في المصحة طيلة سنة كاملة، ثم يسافر في بعثة غامضة إلى القطب الشمالي لغرض النقاهة ولدراسة التأثيرات النفسية، ويبقى عشرين شهرا في هذه البيئة، ولا يجد في فتيات الإسكيمو مثالا لآنابيل فاتنته الأولى، ثم يعود إلى أمريكا، ويدخل المصحة للمرة الثانية لسبب مجهول أيضا، مستمتعا بالرعاية الطبية، والكذب على الأطباء.

بعد الخروج من المصحة، يسافر إلى بلدة صغيرة تدعى "رامسديل" قاصدا بيت ابن عمه (ماك كو) الذي سمع بأن لديه ابنة في الثانية عشرة من عمرها، هنا ستتوقع أن ابنة ماك كو هذه هي لوليتا، لكنك ستخطئ، فبعد وصوله إلى البلدة يكون بيت ماك كو قد احترق صدفة، فيقيم مؤقتا في بيت صديقة لعائلة ابن عمه تدعى (الميس شارلوت هيز). يتردد في البداية، ويبقى في بيتها السيء بدافع المجاملة الأوروبية، لكنه يقرر فيما بعد أن يقيم في هذا المنزل كل عمره، فلشارلوت هيز حورية مسعورة ذات اثني عشر عاما هي (دولوريس أو لوليتا).

 

ينتهز هذا الأستاذ الشاذ كرم الميس هيز ومحاولاتها لإثارته، ويبدأ بالتفكير الهوَسي الدائم في ابنتها لوليتا، فهو يراقبها في المسبح، وفي غرفتها، وفي المطبخ، ويقدم لها الخدمات والدروس الخصوصية، ويتقرب منها يوما بعد يوم، متلذذا بهذا القرب، ومستذكرا حبه القديم ورغبته التي لم تكتمل مع آنابيل. وتمر الأيام، وترسل الأم ابنتها إلى مخيم للطالبات، وتبقى مع همبرت الذي لا يعطي وجودها أية أهمية؛ لأنها ليست حورية مسعورة! فيجد بعد أيام رسالة من صاحبة البيت تطلب منه فيها أن يغادر البيت أو يتزوجها، فلا يملك إلا أن يتزوجها؛ ليبقى قريبا من حبيبته لوليتا، وهو بزواجه منها لا يتخلى عن خيالاته الشاذة، فيرى فيها "لوليتا كبيرة"، ولكنه يسأم منها بعد حين ويخطط للتخلص منها؛ ليتفرد بصغيرته الحبيبة.

تتولى الأقدار تلبية رغبته في موت الميس هيز، فتموت في حادث سير بينما تعبر الطريق لتضع عدة رسائل في صندوق البريد، فيسعد همبرت، وينطلق بسرعة إلى المخيم للهروب بلوليتا. يكذب عليها في البدء ويزعم أن أمها مريضة ونائمة في أحد المستشفيات، ويستمتع بالتنقل معها من فندق إلى فندق، ويضع لها الحبوب المنومة في الشراب ويغتصبها، ويغدق عليها بكرم، حتى يصارحها بحقيقة موت أمها، ويقنعها بأن تبقى معه بصفته أبا حريصا عليها، وبصفتها ربيبة له... وهنا ينهتي الجزء الأول من الرواية.

 

الجزء الثاني يصور همبرت وحوريته لوليتا مسافرين بين الولايات الأمريكية، ينامان بحذر في الفنادق المغمورة والكابينات الرخيصة، ويفتعلان المشاكل ثم يتصالحان مضطرين، هو محتاج إلى حبها، وهي محتاجة إلى رعايته وماله. بعدها يستقران لبعض الوقت في مدينة "بيردسلي"، وتدخل لوليتا مدرسة خاصة بالبنات، ويبدأ همبرت بمراقبتها بحرص، ويغار عليها غيرة مرضية، فيمنعها من مرافقة الشباب، ويحرمها من الكثير من رغباتها؛ لأنه يخاف أن يفقدها كما فقد آنابيل من قبل. وفي هذه الأيام، تشير ناظرة المدرسة على همبرت بالسماح لابنته بتمثيل دور في مسرحية للكاتب (كلير كويلتي - كانت شارلوت هيز تعرفه في الماضي) الذي يُعجب بأداء لوليتا جدا، ولكن الأمور لا تستقر، فالمشاكل تستمر بين همبرت الذي يمثل الأب الشكَّاك العنيد الأناني، ولوليتا الفتاة السوقية المشاغبة التي تريد أن تعيش حياتها كباقي الفتيات، ثم ينتهيان إلى حل تجده لوليتا، وهو أن تتخلى عن دورها في المسرحية، وتترك المدرسة، وتواصل الترحال مع همبرت إلى الشرق الأمريكي.

 

أثناء ترحالهما المحموم، يشعر همبرت بأنهما مُطارَدين، وأن للوليتا يد في هذه المطاردة، فيحرص على الاحتفاظ بها، ولا يتركها تغيب عن عينيه لحظة، ولكنها تستغل أحيانا طاعته وحبه العميق لها فتفلت من مراقبته، وتهاتف شخصا يشك همبرت في إخلاصه لها. وفجأة، تمرض لوليتا، ويمنع همبرت من مرافقتها، فينام في فندق قريب من المستشفى، وعندما يعلم بأنها شُفيت، يكون هو قد مرض مرضا يجعله يلازم الفراش، وعندما يذهب لإخراجها من المستشفى، تكون قد هربت من شخص غامض، واختفت من عالمه.
يغضب همبرت ويبدأ البحث عنهما في كل الأمكنة، ولكنه يفشل.

تغيب لوليتا لثلاثة أعوام، وفي هذه الفترة، يتعرف همبرت إلى حورية مسعورة أخرى هي (ريتا)، فيتمتع بها، وتساعده هي في البحث عن لوليتا بعد أن تعلم بأنه ينوي الانتقام منها...

وبعد أن ييأس، تهاتفه لوليتا وتخبره بأنها تزوجت، وصارت حبلى، وتطلب منه أن يساعدها وزوجها المهندس (ديك) ببعض المال. يترك ريتا، ويسرع إلى بيت لوليتا، يعطيها مبلغا كبيرا، ويتوسل إليها أن تخبره باسم الرجل الذي اختطفها من المستشفى، نعم، لقد كان كاتب المسرحية (كلير كويلتي) الذي أعجب بأدائها فهرب بها لتشارك في تصوير مسرحياته الإباحية، لكنها ترفض فيتخلى عنها، فتبحث عن عمل في أحد المطاعم، وتتعرف إلى ديك زوجها.

يودع همبرت لوليتا، ويتحسس مسدسه المخبأ في جيبه، ثم يذهب إلى بيت كويلتي ويقتله، ويخرج منتشيا بانتصاره، فيركب سيارته ويقود مخالفا خط السير القانوني، وهنا يُقبض عليه، وتنتهي الرواية.

الآراء والتعليقات على القصة
g_9 آخر دخول: 0000-00-00

قرأت الرواية ولم تعجبني

بتاريخ: 2017-05-25 07:52
مشرف عام آخر دخول: 2017-08-18

العمل : بطل هذه الرواية مغرم بالفتيات القاصرات ويهوى ممارسة الحب معهن، هذا هو باختصار موضوع هذه الرواية وهو موضوع شديد الانحراف بالدرجة التي تضمن نجاحه ومهما كان مستوى العمل الأدبي المقدم من خلاله فأكثر الكتب انتشارا بين العامة هي الكتب التي تتكلم عن الجنس والجريمة ومن يستطيع الخوض بلا خوف أو خجل في هذا المجال سيضمن حيزا من النجاح بلا شك ولكن إن اقترن هذا العمل بنتاج أدبي مميز وبطرح شيق وحبكة جميلة فان صاحبه سيضمن أقصى درجات النجاح مثلما هو الحال في قصة لوليتا.

استطاع نابوكوف باحتراف كبير من أن يتكلم عن هذا البطل الشاذ وقصصه مع عدد من محبوباته القاصرات ونالت لوليتا الجزء الأكبر من هذا العمل ولكن المميز في هذا العمل أن نابوكوف قد استطاع أن يستخدم إمكانياته الادبيه ليتكلم عن هذه العلاقات المعقدة وشعوره الجنسي من دون أن يستخدم أي كلمة خادشة للحياء، استطاع وصف اشد اللحظات حميمية بنقاء كبير لدرجة انك تحس بانجذاب إلى هذه العلاقة وبتعاطف أحيانا مع رغبات البطل الشاذة لأنك تحس إنها صادرة عن حب صادق وليس عن شهوة منحرفة وستجد نفسك لا شعوريا تحكم عليها من هذه الزاوية وهنا يبرز ذكاء نابوكوف عندما استطاع أن يغطي هذه الكمية الكبيرة من الدناءة في التفكير بثوب جميل ، مثلما ذكرت سابقا فإن مجرد امتلاك نابوكوف الجرأة للكتابة حول هذا الموضوع هو محل احترامي الكبير ومقدرته على كتابة العمل بطريقة خالية من الإسفاف والابتذال جعلتني ارفع له قبعتي احتراما وهو في قبره.

هل أؤيد طرح مثل هذه الأفكار في كتب أدبية ؟ سؤال لا اعلم إجابته يقينا ولكنني متأكد بان وظيفة الكاتب أن يكتب حول كل ما يراه، فالحياة البشرية ليست وردية.

بتاريخ: 2017-06-14 14:01
رسالة إدارية
لا يمكنك إضافة تعليق إلا إذا قمت بتسجيل الدخول
احصاءات
- عدد المتواجدون حاليا: 56، الأعضاء: 7، الضيوف: 49
- الأعضاء المتواجدون حاليا هم: (هناك أعضاء آخرون في حالة تخفي)