صورة رمزية للعضو mmmesiry mmmesiry
g_9
تاريخ التسجيل: 2007-07-13
الدولة: Morocco
عدد المواضيع: 87
عدد المشاركات: 1
المزيد... في: ركن التعارف

لماذا يتزوج الرجال من (عاهرات)؟!

بتاريخ: 2010-09-06 - عدد القراء: 10366 - عدد التعليقات: 4

كانت أصوات الجيران عالية، و من الواضح أن شجارا ما قد اشتعل بين الزوجين.

دقت «ريانا» بابنا في الساعة التاسعة ليلا، كانت تلك الأمريكية الشقراء، ذات السنوات السبع، ترتجف بقدميها الحافيتين، وحملت لنا رسالة مقتضبة:

 ماما تقول لكم، اطلبوا ال(911)، وأعطوهم عنوان منزلنا، فأبي يضربها، و قد أخفى أجهزة الهاتف…

كم كنت مندفعة، وأنا أطلب الشرطة، لأن ذاكرتي كان قد أحضرت أناسا في البعيد، لا قانون يحميهم، ولا صوت لهم.

جلست «ريانا» تشرب كوب الحليب الساخن، الذي أعده لها زوجي، بينما كنا نسمع صوت سيارة الشرطة، ثم طلبت ورقة وقلما وبدأت الكتابة.

في العاشرة دخلت أم ريانا بيتي معتذرة، وشاكرة.

حضنت ابنتها وقرأت ما كتبته:

(لماذا يتزوج الرجل من عاهرة؟!)

(لأنه أشد عهرا)

**********

من تذكرتهم لا يزالون هناك، في بقعة أرضية قوانينها ذكورية، ورجال الدين (ذوو السلطة) فيها جميعهم ذكور.

حدث في ليلة خميس يعربي، و قبل أن أدخل في سبات التعب بعد اليوم الطويل، أني سمعت صوت طفلة باكية:

 الحقوا ماما (موّتها) من الضرب…

نهضت مسرعة لأرى تالة ذات الخمس سنوات تبكي و تصيح على شرفة منزلهم، و الجيران جميعهم على الشرف والشبابيك..يستمعون.

لم أدر ما أفعل، الرجال والنساء (القديمين) لم يقدموا على أية خطوة ..ما الذي سأفعله أنا الساكنة الجديدة هنا، وزوجي مناوب في المستشفى.. لكن منظر «تالة» الخائف حد الاصفرار، كان أقوى من جميع ترهات الحياديّة. وضعت معطفي على ثياب النوم، و خرجت …

طرقت بابهم أكثر من عشرة مرات، باللباقة أولا وبكامل الهمجيّة لاحقا.. لم يفتحوا لي، لكن صوت «تالة» كان قد ابتعد و خفت.

عدت منزلي على أصوات الجيران و قرفهم:

 (ليش لتوجعي راسك يا دكتورة )، زوجها وحر فيها.
 (شو هالدكتورة مفتكرة حالا رح تصلح الكون).
 أ كيد أم تالة (بتستاهل)، لحتى انفجر الرجل…

عدت إلى منزلي، حزينة أرتجف، جافاني النوم ليلتها فصورة تلك الطفلة بقيت في مخيلتي، تسألني: كم من الخسائر النفسيّة حصدت!

في صباح اليوم التالي، استيقظت على صوت الجرس، نهضت مسرعة، و فتحت الباب لتدهشني كدمات الوجه الملائكي لأم تالة… دخلت بيتي تتعثر بخجلها، جارة «تالة» من يدها الصغيرة.

 جئت أشكرك يا دكتورة، قالوا لي أنك من طرق الباب البارحة، لولاك لكنت اليوم ميتة..كما أود لو أطلب منك خدمة..هل لي أن أضع «تالة» عندك ساعة فقط ..اليوم يوم عطلة، و لا يوجد رياض أطفال، و يجب عليّ أن أذهب إلى المستشفى كي أطمئن على وضع (جنيني) بعد هذا الضرب.

ومع كل الدهشة التي عقدت لساني، أجبت:

 طبعا..أهلا و سهلا.

كان لبقاء «تالة» عندي وقع جميل، فإحساسي الصاخب بالحزن من أجلها كان كافيا لتضحيتي بيوم عطلة منتظر.

أعطيتها (لوح شوكولا)، وقمت بتشغيل قناة للرسوم المتحركة في التلفاز، ثم أخرجت الغسيل من الغسالة، و بدأت أطويه..فتركت هي التلفاز وجلست تطويه معي.

 لا بأس، سأقوم بذلك بنفسي، كلي أنت(الشوكولا)، ثم سنصنع عصير الفواكه معا … نظرت إليّ بعينين عسليتين واسعتين:
 أنت دكتورة؟! ابتسمت:
 أجل، لكن تستطيعين مناداتي «شمس».
 يعني أنت لست عاهرة؟! توقفت عن طي الغسيل، وعن التفكير، و نظرت إليها بدهشة، وأنا أكذب أذنيّ..فأضافت:
 أمي« أمينة» ..عاهرة
 هذه الكلمة سيئة يا عزيزتي، أين سمعتيها؟! وصح ظنّي عندما أجابت:

 بابا يناديها دوما عاهرة، ويقول أن كل النساء عاهرات .

جلست أرتب حديثا سهلا، و مقنعا، لأقتل البذرة الأولى للشيئية وهوان الكرامة عند تلك الطفلة التي بقيت في ذاكرتي إلى اليوم.

قبل أن ترحل مع أمها، قسمت لها من لوح (الشوكولا).. قالت، و هي تبتسم:

 هذه القطعة لك كي تكبري، وتصبحي قوية..وعندئذ لن يقول أحد عنك ..عاهرة.

شارك هذه القصة مع أصدقائك على الفيسبوك

الآراء والتعليقات على قصة لماذا يتزوج الرجال من (عاهرات)؟!

زائر


زائر
مسجل منذ:
عدد القصص:
عدد المشاركات:
آخر دخول:
بتاريخ: 2011-11-02 17:07
أنه يوم الحشر. وامتلأشارع البحر بطنطاعن اخره.وسدت الطرق الجانبية.وتجمعت الخلائق.والكل مابين متفرج ومتسائل ماالخبر ؟ ماالحكاية؟....واعتلى ابو العريف مكانا مرتفعا.وعلا صوته وكأنه يخطب..(افسحوا جماعة). ....(بلاش وقف حال) والكل ينظر اليه ويهز رأسه فى صمت..واخيرا تخيرت مكاناغير مزدحم نوعا وسألت ما الخبر ؟ ما الحكاية؟ سمعت حكاية عجيبة. (اعتصام جماعة الاسعاف امام محافظة الغربية...حتى الاسغاف. يريدون ان يكونوا مثل الشرطة .فتجعبت وضربت كفا بكف.واحسست بالعصبيةتطوق كيانى.وتركت المدينة خلفى فوجدت نفسى بين الاموات.حيث الهدوء والسكينة ووجدت نفسى أقرأ ماكتب على القبور (قبر المحسن الكبير)......(وقبر ابو البنات شيرين وكيداهم وممص) وفجأةسمعت اصواتا وكأنها اتية من بعيد وصارت الاصوات ترتفع رويدا رويدا حتى اصبحت ضجيجا.ولم ار اجساما تتحرك .ولكننى كنت اسمع اصواتاعاضبة فقط.تزمجر(نريد الاعتصام وليست لنا مطالب فالحمد لله نحن اراضون بما نحن فيه كل ما الامر اننا نريد ان نثبت لمن اعتصموا اننا لانقل عنهم اعتصام(الحاج محروس محرو سمحمد اسماعيل)

زائر


زائر
مسجل منذ:
عدد القصص:
عدد المشاركات:
آخر دخول:
بتاريخ: 2011-12-23 17:47
انا ارى ان من واجبنا حماية اطفالنا من الصدمات النفسية التي يتعرضون لها بسببنا وقت الخصام و المشادات الكلامية التي تصل لحد الاهانة و التفوه بكلام ساقط يؤدي مسامعهم

زائر


زائر
مسجل منذ:
عدد القصص:
عدد المشاركات:
آخر دخول:
بتاريخ: 2012-06-04 07:09
و الله كلام حلو انا من رأيي ممكن يحصل مشاكل زوجيه لاكن بعيد عن الأطفال علاشان نفسيتهم ما تتعقد شكرآ شكرآ على مثل هذا الموضوع ؛المليكي

زائر


زائر
مسجل منذ:
عدد القصص:
عدد المشاركات:
آخر دخول:
بتاريخ: 2012-06-04 08:19
أتقو الله في اولادكم

لا يمكنك إضافة تعليق إلا إذا قمت بتسجيل الدخول

 
 انتظر لدينا اكثر...
انتظر لدينا أكثر...

قصص مصورة

الإمبراطور والعندليب

الإمبراطور والعندليب



- عدد المشاهدات: 1018
- عدد التعليقات: 0
- بتاريخ: 2010-09-23
الفتاة الثلجية

الفتاة الثلجية



- عدد المشاهدات: 1419
- عدد التعليقات: 1
- بتاريخ: 2010-09-23

تحميل الروايات

الأصبع المتحرك

الأصبع المتحرك


- لمحة عن الرواية: الموت يضرب بصمت... "أذكر أن الرسالة وصلت عند الإفطار. كانت رسالة محلية طُبع العنوان فيها على الآلة الكاتبة. فتحتها قبل قبل الرسائل الأخرى،...

- تأليف: أغاثا كريستي

ذو البدلة البنية

ذو البدلة البنية


- لمحة عن الرواية: لقد جاءت آن إلى لندن بحثاً عن المغامرة. وقد عثرت عليها على الفور... على رصيف قطار الأنفاق في محطة الهايد بارك. هناك، حيث تراجع الرجل النحيل...

- تأليف: أغاثا كريستي

 
 احصاءات
احصاءات

 موقع منتديات قصص يرحب بالعضو الجديد: هدووء
 عدد الأعضاء: 835 - عدد القصص: 5539 - عدد المشاركات: 2546
 عدد المتواجدون حاليا: 61، الأعضاء: 12، الضيوف: 49