قصص و روايات - قصص رومانسية :

قصة نهر الحب للكاتبة أمنية الريحاني الفصل الخامس

قصة نهر الحب للكاتبة أمنية الريحاني كاملة

قصة نهر الحب للكاتبة أمنية الريحاني الفصل الخامس

( الحب الحلال )

خالد: مني انا جالي فرصة سفر اكمل دراستي فى انجلترا وادرس قانون هناك ولازم اسافر فى اقرب وقت
مني في صدمة لا تعلم اذا كان عليها ان تفرح بتفوق خالد او تحزن لانه سوف يفارقها ليسافر يكمل دراسته
خالد: ايه يا مني ساكتة ليه
مني: مش عارفة
خالد: مش عارفة ايه
مني: يعني مش عارفة افرح ولا ازعل ولا اخاف من الخبر ده
خالد: تزعلي وتخافي من ايه يا مني
مني: لانك هتسافر وتبعد عني
خالد: ومين قال اني هبعد عنك احنا هنتجوز قبل ما اسافر وهاخدك معايا انا معنديش استعداد ابعد عنك اكتر من كده
مني: بس يا خالد
خالد: بس ايه يا مني انتي مش عايزة تتجوزيني مش عايزة تبقي معايا
مني: لا طبعا انت عارف انا بحبك اد ايه وكل املي ابقي معاك وجنبك العمر كله بس......
خالد: هتقولي بس تاني

مني: بصراحة مش عايزة اسافر
خالد: يعني ايه مش عايزة تسافرى مش عايزة تبقي معايا
مني: عايزة ابقي معاك بس هنا في بلدنا وسط اهلنا جنب ابويا واخويا ومامتك
خالد: واذا كان مستقبلي ف السفر ودي فرصة ولو راحت ممكن متجليش تاني . وبعدين انا قولتلك هنهاجر ؟ دا كام سنة هخلص دراسة ونرجع تاني
مني: طب خلاص سافر ونتجوز لما ترجع وتخلص دراسة وانا هستناك
خالد: انتي بتهزري يا مني انا لسه هستني تاني وبعدين انتي عارفة انا هغيب كام سنة انا مش هقدر تغيبي عني كل ده
لا يا مني انا مش موافق على الي بتقوليه انا هتجوزك واخدك معايا وانتي مراتي  دا من حقنا بعد كل الي استحملناه معنديش استعداد استني تاني
مني تسترجع كلمه ابوها  " مش عارف من غيرك يا بنتي هنعمل ايه"
مني: بس انا مش هقدر اسافر يا خالد
خالد مصدوم: بتقولي ايه 

مشهد أخر:
خالد يصعد السلم متجها الي شقته فتقاطعه مني خارجة من شقتها ومتجها اليه
مني: هتفضل تهرب مني كده لحد امتي
خالد: انا مش بهرب يا مني انا بحضر ورقي عشان السفر ولا نسيتي اني مسافر
مني : لا يا  خالد منستش انت الي نسيت اني يقيت مسؤلة عن اابويا واخويا بعد ما امي ماتت ومستحيل اتخلي عن مسؤليتي دي ناحيتهم
خالد : وانا فين من سؤلياتك دى انا فين من حياتك
مني: انت كل حياتي يا خالد وانت عارف كده انا فتحت عنيا على حبك وانت عارف
خالد: دا الي كنت فاكره

مني: انا الي كنت فاكرة انك هتقدر الحمل الي شلته بعد امي الله يرحمها وتساعدني أدي واجبي ناحية ابويا .انت الي مش عايز تضحي باي حاجة يا خالد عايز كل حاجة السفر والدراسة وحبيبتك ومفكرتش ان ابويا ممكن يموت او يجراله حاجة لو سبته وسافرت . ورغم كده انا بقولك انا ممكن استناك لو مية سنة لحد ما تخلص دراسة وترجع انا عايزة اضحي بسنين عمرى عشانك وانت معندكش استعداد تصحي باى حاجة دا ايه الانانية دي
خالد: اناية انا اناني يا مني ؟ انا مش عايز اضحي باي حاجة؟ دا رأيك فيا بعد كل السنين دى انتي بجد شايفاني كده؟شايفاني اناني عشان عايزك جنبي ومش قادر استحمل بعدك عني بقيت اناني ومبحبش غير نفسي لا يا مني انا مش مشكلتي اني مبحبش غير نفسي انا مشكلتي اني مبحبش غيرك انتي ودي فعلا كانت غلطتي
مني: غلطتك بتسمي حبنا غلطة يا خالد

خالد: عن اذنك يا مني
وهم خالد بالذهاب ولكن استوقفته مني
مني:خالد انت رايح فين مكملناش كلامنا
خالد: خلاص يا مني خلص الكلام
مني: يعني ايه خلص الكلام
مني: يعني انا سفري اتحدد ولحد ميعاد شفري لو حبيتي اسافر وانتي مراتي  وتيجي معايا ياريت تبلغيني

مشهد أخر:
مني جالسة مع أم خالد تبكى في حضنها
مني: شفتي يا ماما خالد هونت عليه ازاي سافر من غير حتي ما يودعني ايه الي عملته يعني استاهل عليه كل ده عشان مرضتش اتخلي عن ابويا في تعبه يكون دا جزائي
أم خالد: بس يا مني بس يا حبيبتي متعمليش ف نفسك كده هو بس واخد على خطره منك شوية واول ما يهدي هيكلمك براضيكي والمية هترجع لمجاريها
مني: لا يا ماما خالد قرر ينساني خلاص
أم خالد: ينساكي ايه يا عبيطة دا كلام دا انتي في قلبه وعقله طب هو كان بيعمل كل ده عشان مين مش عشانك طب اقولك حاجة وانا بوضبله شنطته لقيته واخد صورتك معاه فى الشنطة ايه قولك بقي
مني تمسح دموعها كالاطفال : بجد يا ماما
أم خالد:أمال  ايه طب شوفي كده لو مكنش يكلمك ويصالحك مبقاش انا ام خالد يا بت دا بيموت فيكي . يووووه يقطعني اما اقوم اعملك كوباية لمون تروق دمك
مني: لا يا ماما متتعبيش نفسك
أم خالد: تعبك راحة يا عروسة ابني
مني تبتسم بابسامة امل فكلام ام خالد نوعا ما بعث فيها الامل من رجوع خالد لها ولكن سرعان ما ضاع هذا الامل بحلول مكالمة هاتفية على تليفون منزل خالد تذهب مني لترد على الهاتف فهي لازالت تعتبر نفسها جزء من منزل خالد

مني : الو
خالد:.........
مني وقد شعرت انه خالد: ألو... خالد؟
خالد بحدة: لو سمحت ممكن اكلم امي
مني: خالد انا مني
خالد: طب لو سمحت بلغيها اني هكلمها تاني
ويغلق خالد الهاتف دون ان يتحدث كلمه واحدة مع مني ليتركها مصدومة لا تعلم ان كان هذا كابوس ام حقيقة فقد ضاع اخر امل لرجوع خالد لها تقع مني على ركبتيها فى الارض منهارة ومازالت ممسكة بسماعة التليفون لتراها ام خالد فتجري عليها
ام خالد فى قلق: مالك يا بنتي مين على التليفون
مني فى صدمة : دا خـــــــــــــالد

بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاك:
مني تعود للواقع في سيارة زوجها عائدة من المقابر ترتدي نظارة سوداء لتخفي ما تذرفه عينيها من دموع فتكمل محدثة نفسها: بعدها بسنة بالظبط مات ابويا وخسرت كل حاجة ابويا وحبيبي وحياتي كلها ومبقاليش غير اخويا الي بعدها باقل من سنة خطب وكان هيتجوز ومكانش قدامى غير اني اتحوز طاهر عشان استقر وابني حياتي الخاصة ومبقاش مفروضة على اخويا ومراته
مني تعود الى منزلها لتجد رقية فى استقبالها
رقية: تعيشي وتفتكري يا هانم
مني : شكرا يا رقية خالد رجع من المدرسة
رقية: اه يا هانم رجع واتغدى ونزل مع ابراهيم يروح تدريب السباحة
مني: اه انا كنت نسيت ان فى تدريب النهاردة طيب يا رقية حضرلي الحمام
رقية: حاضر يا هانم. علفكرة طاهر بيه سأل عليكي وانتي برة وقال ان موبايل حضرتك مقفول
مني: اه انا كنت قافلاه فعلا وانا هناك واظاهر نسيت افتحه طب يا رقية هكلمه روحي انتي
تمسك مني بهاتفها وتطلب طاهر

مني: ايوا يا طاهر
طاهر: ازيك يا مني . رجعتي امتي؟
مني: لسه حالاطاهر: صوتك ماله
مني: انت عارف لما برجع من هناك ببقي مضايقة شوية
طاهر: تعيشي وتفكري يا مني
مني: شكرا يا طاهر. رقية قالتلي انك طلبتني في حاجة؟
طاهر: اه نسيت فاكرة الولد الى كلمتك عنه قبل كده الي واخد دكتوراه
مني: اه الي بتفكر تمسكه المكتب . ماله؟
طاهر: هعزمه على العشا فى البيت النهاردة. مستعدة؟ ولا أجلها يوم تاني؟
مني: لا مفيش مشكلة هات ضيفك في اي وقت. تحب حاجة معينة ع العشا

طاهر : على ذوقك يا حبيبتي
منى بابتسامة باهتة : ماشي يا طاهر
طاهر: مني
مني: نعم يا طاهر
طاهر: عايزك تجهزي نفسك عايزك قمر النهاردة
مني: اشمعني
خالد: عشان بحب الملكة بتاعتي تبقي دايما فى احلى صورة وهي جنبي
مني: ملكة! حاضر يا سمو الملك
طاهر بيضحك بقوة: سلام
مني: سلام
مني فى نفسها: شكله رايق النهاردة
مني: رقية
رقية: نعم يا هانم
مني: في ضيوف عندنا  ع العشا النهاردة هكتبلك اصناف الاكل الي عايزاها تبقي جاهزة ع بليل
رقية: حاضر يا هانم

    في المساء ترتدى مني فستانا لونه روز فهو لونها المفضل والذي جعل منها حورية تسحر من يراها يدخل طاهر عليها فينبهر بجمالها فينحني امامها قائلا: سمو الملكة  ايه الجماله ده
مني تبتسم في رقة: ملكة تاني يا طاهر انت صدقت ولا ايه
طاهر يلف يده حول خصرها محركا اياها امام المرأة ويضمنها من ظهرها اليه فى رقة قائلا: طب بصي كده بذمتك ملكة دى ولا مش ملكة
مني: انت شايفني كده
طاهر في فخر: طبعا يا حبيبتي الي تحرك قلب طاهر الدندراوي متبقاش اقل من ملكة جمال
مني تضحك: يا سلام على التواضع
طاهر: دا واقع يا قلبي

مني تلتفت له مقربتا منه : انت بجد لسه شايفني حلوة يا طاهر
طاهر يكوب وجهها بيده فى حنان : وانا من امتي مشوفتكيش حلوة يا مني
فيتبادلا النظرات ليقطع نظراتهم جرس الباب
طاهر: طب يالا بقي يا ملكتي عشان الضيف وصل
مني تنحني ف خفة مبتسمة: امرك يا سمو الملك
يخرج طاهر تاركا الابتسامة على وجه مني فهي لم تشعر بقرب طاهر منذ وقت طويل ولكن سرعان ما اختفت ابتسامتها وحل محلها القلق من احساس غريب راودها احساس جعل قلبها يدق بشكل غريب. ما هذا الاحساس لا تفهمه لا تعلم لماذا جاءها الان ولكنه احساس ليس بغريب فالقلب يألفه وكأنه احسه عشرات المرات حتي دقات قلبها لقد سمعتها تدق من قبل بهذه القوة ولكن متي واين لا تتذكر.

اقتربت مني من الصالون ومع كل خطوة تخطوها تزيد ضربات قلبها . اخذت تحتار في امرها سائلة  نفسها ما هذا ما بي أأنا مريضة اما اشعر به دليل على وجود علة ما بجسمي ولماذا جاني هذا الاحساس فجأة دون مقدمات ؟. لا هذا ليس وقتا للمرض فمني  لديها ضيف لزوجها عليها ان ترحب به وتنسي ما بها من احاسيس او علة ايا كان . فتحت باب الصالون ليختفي سريعا  دهشتها  وتعرف فورا ما هذا الاحساس  ولماذا كان مألوفا لها نعم فهى حقا احسته عشرات بل مئات المرات عندما يكون قريبا منه . شخص واحد فقط قربه يبث هذا الاحساس بداخلها حتي وان لم تكن تراه فقلبها يراه قبل عينها والان لم يخونها هذا الاحساس هذه المرة ايضا فهو حقا موجود وامامها تراه بعينها وتحسه بقلبها .وسريعا ما اقتحم احساس جديد قلبها ازال كل ما سبقه من احاسيس احساس الصدمة  عندما نظرت لضيف زوجها فوجدته هو نعم انه هو لا يمكن ان تنسي ملامح وجهه  فهي انحفرت في قلبها قبل عقلها لما يتغير كثيرا بل اصبح اكثر رجولة ونضوجا وها هي عينيه الاتي تخفين وراءهم حزنا دفينا لا يعلم سببه سواها . وتسارعت الاسئلة فى رأسها متي عاود من سفره؟ كيف جاء الى هنا؟ ما علاقته بزوجها؟ هل يعلم بوجودها هنا؟ هل واين ومتى؟ نعم انه امامها حبيب عمرها وماضيها الذى لا ينسي انه خــــــــالد.

الآراء والتعليقات على القصة
أفضل القصص و الروايات حسب الأكثر قراءة: