قصص و روايات - قصص رومانسية :

قصة عشق بلا قيود للكاتبة إيمان ضانا الفصل التاسع عشر

قصة عشق بلا قيود للكاتبة إيمان ضانا

قصة عشق بلا قيود للكاتبة إيمان ضانا الفصل التاسع عشر

وصل اسلام واسما للمكان المحدد وهناك قابل واحد وكلمة
اسلام : بس حضرتك مقولتليش كدة
اسماعيل : اسمعنى بس يا اسلام الحفله صغيرة اه بس هيبقى فيها مخرج وملحن كبار هيسمعوك ومن هنا هتبداء احلامك
اسلام بيفكر وبيبص لاسما واسما بصتله وابتسمتله وهزت راسها بأه اسلام رجع بص لاسماعيل تانى وقاله
اسلام : موافق
اسماعيل : الله ايوة كدة
اسلام : الحفله امتى
اسماعيل : بكرة بليل

اسلام : تمام اوى ع كدة بقا ينفع اعمل انفينت لاهلى
اسماعيل : ينفع بس مش اكتر من 5 اشخاص
اسلام : تمام اوى اوى اروح الحق اعمل الانفينت واختار الاغانى اللى هغنيها
ابتسم اسماعيل : يعنى نقول ديل
اسلام : ديل

عند لوجين
لوجين ف المكتب قاعدة ع اللاب توب وتتفأجى بموبايلها بيرن ويكون .... لوجين اول ما شافت الاسم ع الشاشة ملامح وشها اتغير وكنسلت وبداءت تتابع شغلها تانى ع اللاب لقت موبايلها بيرن تانى اضطرت ترد
لوجين ببرود : الو
امير : كل دة عشان تردى بتكنسلى ليه
لوجين : معلش يا امير عندى شغل كتير سلام
امير : استنى بس انا عايز اقولك ع حاجة
لوجين : اتفضل بس بسرعة
امير : انا وشيماء سبنا بعض
لوجين اتصدمت ومعرفتش ترد تقول ايه
امير : الووو روحتى فين ؟
لوجين بتوتر : مم...معاك
امير : انا جايلك البيت بليل
لوجين : لا ارجوك يا امير محدش ف البيت يعرف عن اللى حصل
امير : خلاص هقابلك انهاردة ف النادى
لوجين : بجد يا امير مشغولة جدا معلش مرة تانية
قفلت المكالمة وبداءت تفكر وبداءت تحس الاحساس بتاع زمان وقلبها بداء يدق جامد ووشها احمر معرفتش هى ليه حست الاحساس دة يمكن لما عرفت انة ساب شيماء رجعت تانى للاب وتتابع شغلها بس للاسف من كتر التفكير ف الموضوع معرفتش تشتغل رجعت راسها لورا وبدات تفتكر الايام القديمة واول مرة شافتة واول مرة ايديها لمست ايدة واول نظرة وبدات دموعها تنزل وبتمسحها بسرعة وبترجع للاب من تانى

ريان : بقولك ايه يا ماما انا رايح اجيب ليوسف ايس كريم وجاى اجبلك حاجة وانا هناك
نيرفين : لا يا حبيبى شكرا متتأخرش ها
ريان : من عيونى
مشى ريان وشوية والباب خبط راحت يارا تفتح الباب وتكون .....
يارا : ايوة حضرتك عايزة مين
نيرفين من بعيد : مين يا يارا
يارا : معرفش يا ماما واحدة تعالى شوفيها
راحت نيرفين للباب واول ما شافتها اتصدمت
نيرفين : ديما ؟؟؟؟ .... انت ايه اللى جابك هنا ؟
ديما : طنط وحشتينى اوى
وجريت حضنتها بعدت عنها وقالتلها
نيرفين : اتفضلى اقعدى
قعدت ديما وبداءو يتكلموا
ديما : كويس ان حضرتك جيتى عشان تساعدينى
نيرفين : اساعدك ف ايه ؟؟
ديما : انا وريان سبنا بعض من سنة وانا جاية عشان ترجعينا لبعض انا بحبة جدا
نيرفين : بتحبية هه بصى يا ديما انا عارفة كل حاجة فياريت متحوريش فالموضوع
ديما : والله يا طنط انا مظلومة
نيرفين : بس انا ابنى عمرة ماهيسامحك ابدا
ديما بعصبية : حاولى يا طنط مش يمكن يوافق
نيرفين : اوعى تكونى فاكرة عشان سافرت انجلترا يبقى اطبعت بطبعهم لا انا مصرية وعمرى مانسيت لغتى وعادات وتقاليد بلدى احنا عشانا ف انجلترا اكتر من هنا اه بس دة ميمنعش انى نسيت الحرام والحلال وانا عارفة ابنى كويس مستحيل يسامحك ابدا
ديما : وانا االلى جالى امل ولو للحظة انك هتتصرفى
نيرفين : انسية يا ديما ... انسية وعيشى حياتك لان ريان بيحب دلوقتى وان شاء الله قريب وهتبقى خطبتة ومراتة
ديما بعصبية : خطيبتة ومراتة مين دى يا طنط ... دى واحدة مستحيل تحب ريان ابنك يا طنط حاطط ف دماغة انها ممكن تحبة بس دة مش هيحصل لان لوجين بتحب شخص تانى

وهنا يدخل ريان ويشوفها وهى بتزعق اتصدم اول ما شافها ولكنة تماسك اعصابة وحط الحاجة اللى اشتراها ع السفرة وراح قعد جمب نيرفين وبداء يصقف
تك تك تك تك
ريان ببرود : حلو اوى المشهد دة الا قوليلى يا دودو انت محولتيش تقدمى ف معهد التمثيل دة انت ممثله شاطرة اوى
ديما : ريان صدقنى انا بح....
ريان بزعيق : اخرسى بقا مش عايز اسمعها منك تانى ... يابت انت مبتحسيش ولا ايه جبله حجر حيطة سبينى ف حالى واوعى تفكرى تضحكى علينا بكلامك الاهبل دة وياريت تطلعى برة
ديما بدموع : عمرك حسيت احساس واحدة كل يوم بتصحى ع كابوس وتنام ع كابوس وكل يوم بتحاول تحقق هدفها وبرضو مبيتحققش ومهما تتعب مبتوصلش وافضل اقولك هفضل كدة لامتى واخلص
ريان بزعيق ودموع : انا حسيت احساس اكتر من كدة مليون مرة انت عمرك حسيتى بواحد شاف خطبتة مع واحد غيرة وكل دة عشان الفلوس ياشيخة تقطع ام الفلوس اللى تخلى واحد بيتحرق كل يوم ويندم ع اليوم اللى شافك فية
ديما : وانا جاية انهاردة عشان اقول انى كنت غلطانة فعلا وعمرى ماهكذب كلامك ولو عايزنى اقول للناس كلها هقولهم بس انت تسامحنى
ريان بيحرك دماغة يمين وشمال ودموعة نازله : لا لا مفيش فايدة ... انت ايه اللى جابك يا شيخة دة انا كنت قربت انسى شكلك وانساكى خالص دة انت شيطان
وسبها ومشى

لوجين عماله تتصل بريان بس ريان مش بيرود خالص قررت تروحله العيادة ركبت عربيتها وراحت للعيادة ودخلت بس السكرتيرة بلغتها انة مش جاى انهاردة ركبت عربيتها وراحت لبيت ريان وطلعت خبطت ع الباب واللى فتح كانت ديما وهى وشها كله دموع وكانت ماشية
لوجين شافت المنظر اتخضت ع ريان افتكرتة حصله حاجة
نيرفين بتوتر : لو لوجين تتعالى يا بنتى ادخلى
لوجين بخضة : هو ريان حصله حاجة
نيرفين : لا يا حببتى ريان كويس
لوجين : امال مش بيرد عليه ليه
نيرفين : تلاقية مسمعهوش تحبى تدخليله
لوجين : اه ياريت
نيرفين وصلت لوجين لاوضة ريان وفتحتلها الباب وسابتها ومشيت

لوجين دخلت الاوضة وشافت ريان مكسر كل اللى ف الاوضة وعمال يعيط
اول ما شافها قام وقف وهو مصدوم
ريان : لوجييين
لوجين خافت عليه وجريت عليه حضنته جامد وريان حضنها جامد اوى وقعد يعيط اكتر ... لوجين بتتكلم معاه وهى ف حضنه
لوجين بدموع : انا كنت حاسة ان ف حاجة ... مالك يا ريان
ريان : تعبااان اوى
لوجين بعدت عنة وبصت ف عينية : ايه اللى تعبك
ريان : انا بحبك
لوجين : وانا كمان
بيفوق ريان ع دخول لوجين الاوضة
قام وقف وابتسم
لوجين : ايه يا ريان مروحتش العيادة ليه انهاردة
ريان : ممم حبيت اقعد انهاردة فى البيت
لوجين : هو ف حاجة ولا ايه
ريان : لا مفيش حاجة بتسالى ليه
لوجين : لا ولا حاجة .... انا عايزة احكيلك ع حاجة
ريان : احكى
حكتله ع اللى حصل لريان
ريان : وانت قررتى هتعملى ايه
لوجين : مش هقابله طبعا
ريان ابتسم
لوجين : بس هو ممكن يعنى لو قالى تانى هوافق
ريان ادايق

لوجين بتبص يمين لقت لوحة مرسومة ع الحيطة شدت عقلها وراحت وقفت قدامها
وهى مزهوله بجمال الرسمة
ريان راح وقف جمبها وابتسم
لوجين : الللللله
ريان : ايه رايك
لوجين : جميله اوى .. انت اللى راسمها
ريان : اهاا
لوجين : تصدق البنوتة دى فيها شبة منى
ريان : شبة منك ايه بس دة انا جيت ف مرة قولت ارسم ماما طلعت بالشكل دة
لوجين وهى بتدقق ف اللوحة
لوجين : ريان دى كلها انا دى تحس انها انا بالظبط
ريان بيبص ع اللوحة وبيصلها واتصدم : تصدقى اه فعلا
لوجين : مليش دعوة انا عايزة رسمة ليا
ريان : ههههه حاضر
لوجين : انت عندك رسومات غير دى تانى
ريان : اه طبعا
وراح فتح الدولاب وطلع لوح كتييير اوى وقعدوا يتفرجوا عليهم

ف الشارع
اسلام : الانفنتات اتعملت الحمدلله
اسما : طب والاغانى
اسلام : طب ماتختاريلى انت الاغانى
اسما : ممممم ممكن اغنية بحلم بيك
اسلام بهزار : بحلم بيك انا من سنين وسنين وفضلنا متفقين هتبقالى واللى انا فية كان وعد بنا زمان ولقيتة احلى من اللى جة فبالى
اسما : هههههههه
اسلام : طب مانقذينى من المهمة دى
اسما : مهمة ايه
اسلام : خدى انت الدعوات وادي دعوة للوجين وواحدة لريان وواحدة لامير اخوكى وواحدة لشيماء
اسما : لالا شيماء لاء
اسلام : ههههه خلاص شيماء لا

شيماء : هتيجى تتقدملى امتى
عامر : قريب ان شاء الله
شيماء : انت كلمت اهلك بجد
عامر : ايوة والله يابنتى
شيماء : وقولتلهم انك اتعرفت عليه من طريق النت
عامر : الصراحة لا قولتلم انى شوفتك واعجبت بيكى
شيماء : الحمدلله ريحتنى
عامر : مين بقا امير دة اللى جة ضربك وخدك ومشى
شيماء بتوتر : دة دة دة ابن عمى
عامر : ودة ليه الحق ياخدك ويضربك كدة
شيماء : اصل بابا اللى مديله الاذن وامير دة اللى مربينى ع ايدة عشان كدة قالك انة هو خطيبى وكمان عشان كدة بقولك تعالى اتقدملى
عامر : من عيونى يا قلبى

تانى يوم بليل ف الحفله
ريان ولوجين واسما وقفين جمب بعض وبيتفرجوا ع اسلام وهو بيغنى وفجأة امير دخل وسلم عليهم ووقف جمب لوجين وهمس ف ودنها
امير : قعدتى تقوليلى مش فاضية ومشغوله وانت اهو واقفة ومستمتعة
بصتله لوجين ومردتش عليه
ريان خد باله وعمل نفسة عبيط

وعدى الوقت والحفله خلصت وعدى 3 شهور وامتحانات لوجين واسما خلصت والنتيجة طلعت والاتنين طلعوا بتقدير جيدا جدا اسلام اتغير 180 درجة وبقا كويس مع ريان واسما وحب اسما اوى شيماء بتخرج كل يوم مع عامر وبتستغله طول الوقت ريان ولوجين لسه صحاب وبيتقابلوا كل وقت قليل وامير عايشها مرة هنا ومرة برة ومرة جوة
لحد يوم البروفة
(انتوا نسيتوا افكركوا بكرة ميعاد عرض ازياء وتصاميم لوجين وشركة ادهم)
لوجين متوترة اوى
لوجين : لو سمحت يا شباب عيددوا العرض تانى
نيرفيان : وبعدهالك يا لوجى دى ولا 30 مرة يعيدوا العرض كفاية كدة
لوجين : لا حاسة ان ف حاجة غلط ف العرض ومش هيجعب الناس وهنخسر كل حاجة
نيرفيان : يا لوجى صدقينى العرض كويس اوى وهيعجب الناس وان شاء الله هتكسبوا الصفقة
لوجين : ياارب يا مدام نيرفيان ياااارب
دخل عليهم ريان وف ايدة لوحة مغلفة
ريان : انا جتلك اهو ومتاخرتش زى ماقولتيلى
لوجين : ريان كويس انك جيت انا متوترة اوى
ريان : ليه ليه مالدنيا حلوة والشغل ايزى .... غمضى عينك

لوجين : ليه
ريان : غمضى بس
لوجين : اهووو
ريان فتح اللوحة وحطها ادام عنيها
ريان : تا تا تتااا
لوجين فتحت عنيها ولقت لوحة جميله وريان رسمها
لوجين بفرحة : دى انا
ريان : انت شايفة ايه
لوجين خدت منة اللوحة وبتبصلها بفرحة وحضنت اللوحة
ريان : هههههه ايه رايك
لوجين : تحففففة بجد ... شكرا جدا جدا
ريان : الشكر لله ... ها التوتر اتشال شوية
لوجين : انا لمجرد مابشوفك بنسى كل التعب
ريان اتكسف وبص الناحية التانية وهو مبتسم

الآراء والتعليقات على القصة
أفضل القصص و الروايات حسب الأكثر قراءة: