قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة ج1 الفصل الثالث

رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة كاملة

رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة ج1 الفصل الثالث

وصلت تقي الي منزلها
دلفت داخل المنزل ذهبت في غرفتها بهدوء
تقي في نفسها :
ايه الحظ المنيل دا استغفر الله العظيم
دا بني ادم مش محترم عشان معاه فلوس واملاك شايف نفسه ع خلق ربنا
ثم تنهدت بحزن
ياله الحمدلله اني مشتغلتش عندو
قطع شرودها
صوت جدتها
الجده بتعجب :
انتي رجعتي بدري من شغلك كدا ليه ياتقي مش بتقولي معاد خروجك الساعه٢
تقي حزينه وهي تتذكر اهانه صاحب عملها قائلا
انا سبت الشغل يا تيته
الجده بتعجب اكبر
ليه يابنتي ايه الي حصل
قصت تقي علي جدتها ما حدث مع ذاك المتعجرف
الجده بضيق
متزعليش ياحببتي انتي مغلطتيش ف حاجه واي حد يهينك ياتقي اديلو فوق دماغو ياحببتي ثم تابعت بحنو:
وتشتغلي ليه ياحببتي معاش ابوكي ومعاش جدك بيكفونا الحمدلله
تقي بحزن :
ياتيته انا درست عشان اشتغل مش اعلق الشهاده ع الحيطه
الجده ببتسامه :
خلاص شوفي شغل غيرو هو مفيش غير شركه الطاووس دا يعني
تقي بضحك ؛
طاووس
الجده ببتسامه:
ايوا اصل زمان اي حد بيبقا رافع مناخيره فوق كدا بنقول عليه الطاووس
ضحكت تقي وشاركتها جدتها الضحك
احست الجده بدوار شديد امسكت رأسها بألم واغمضت عيناها
تقي بقلق:
مالك ياتيته في ايه
الجده محاوله ان تبدو بخير:
لا ياحببتي صداع بس هنام شويه وهقوم هبقا تمام
قامت تقي لتحضر لها اسبرين
خدي ياتيته وقومي نامي علي ما اغير هدومي واحضر الاكل
الجده ببتسامه متعبه:
ماشي ياحببتي
ذهبت الجده الي غرفتها لترتاح
وابدلت تقي ملابسها وقامت بلأعمال المنزليه
***************************
في شركه ادم الصياد
كان ادم جالس مغمض العينين يفكر في تلك الفتاه التي اهانته
لم يفكر ادم ان ردها كان رد فعل طبيعي لاسلوبه الساخر
كان يردد داخل عقله:
بقا بت زي دي تقولي مش محترم بت جايه مش الشارع تقولي كدا
انا بقا هوريها مش محترم دا هيعمل فيها ايه
قطع شروده عمار:
عمار :
المندوب برا وعايز معاد عشان نمضي العقد
ادم بضيق :
قولو بكره
عمار :
حاضر
رحل عمار وهو يقول في نفسه:
كان نقصنا تقي دي كمان مش كفايه متعفرت علينا هتعفرتو زياده
ربنا يستر
عمار ل نهله السكرتيره هاتيلي cvبتاع تقي محمد ع مكتي
نهله ؛
حاضر ياعمار بيه
نهله متمتمه بصوت منخفض :
مش البت دي مشيت من الشركه عايزين الcvليه هما اصلا شغلوها ازاي دي عمله فيها الخضره الشريفه علينا
**************************
في اوروبا .
كان امجد السيوفي يتحدث الي الهاتف بعصبيه
يعني ايه كسب المناقصه
غير السعر امتا
نفخ امجد بغضب اقفل ما انا مشغل حيوانات معايه
فريده بتوجس :
كسب المناقصه ياامجد
امجد بغضب :
كسبها ابن احمد لا وكشف الموظف الي زرعينه ف شركته وسجنه كمان
فريده بضيق:
والعمل احنا فلوسنا قربت تخلص
امجد بحنق :
معتش في الا حل واحد بس
فريده بتساؤل ؛
ايه هو
امجد وعيناه تلمع ب الشر:
هنرجع مصر يافريده ابنك لازم يطير
فريده بتوجس:
انتا عايز تقتلو ياامجد
امجد ببتسامه خبث علي شفتيه:
هتعرفي بعدين يافري
****************************
عوده الي منزل تقي
انهت تقي تنظيف المنزل وحضرت وجبه الغداء
سمعت رنين هاتفها وجدتها هند
تقي :
السلام عليكم
هند بصوت ناعس :
وعليكم السلام ياتوتا صباح الخير
تقي بسخريه:
صباح الخير العصر يا انتوخه
هند بمرح :
مش بنهار يبقا صباح ها قوليلي اول يوم شغل كان عامل ازاي
تقي بستهزأ :
حلووو خالص
هند وقد لاحظت نبره صديقتها:
مالك ياتقي في ايه
تقي بحزن:
مفيش ياهند
هند بحنق :
علي ماما يابت قولي في ايه
قصت تقي علي صديقتها ما حدث
ياحيوووووووان
كانت جمله هند عندما سردت تقي ما حدث
تقي بضيق :
كان موقف زفت ياهند
هند بنرفزه :
مقلعتيش الي ف رجلك ليه وادتيه علي قفاه الزفت دا
تقي بهدوءوحزن :
انا جبت حقي باالادب ياهند
هند بمواساه :
متزعليش ياحببتي مش مشكله في الف شركه تتمناكي تشتغلي عندهم ثم تابعت بمرح ياستي متزعليش كويس انك مشتغلتيش عند الزومبي دا
تقي وقد تذكرت جملة جدتها وانفجرت ضاحكه :
تيته تقول طاووس وانتي زومبي
هند بضحك :
صلاة النبي احسن ونبي تيته دي عسل
تقي بضحك حتي دمعت عيناهنا
هند بغناء:
ضحكت يبقا قلبها مال اااا
قاطعتها تقي :
باااااااس صوتك وحش خلاص هعيط تاني
هند بزعل مصطنع :
بقا كدا طب غوري بقا عايزه افطر
تقي بضحك:
يامسطوله دا وقت الغدا مش عارف طنط مستحملاكي علي ايه
هند :
غوري ياجزمه من هنا سلام
تقي ببتسامه :
سلام
ذهبت تقي لغرفه جدتها لتوقظها لتتناول الغذاء
تقي ببتسامه :
تيته قومي ياله عشان تاكلي
ردتت ياتيته قومي بقا
الجده------------------------
تسرب القلق الي قلب تقي
تيته قومي متقلقنيش
ولا حياة لمن تنادي
تقي وهي. تهز جدتها بعنف وبكاء
تيته قومي ياااااااااتيته
جست تقا نبضها
ياالهي ماذا هل فارقت ونيستي الوحيده في الحياه الدنيا هل تركتني من اعتنت بي بعد موت والداي
اطلقت تقي صرخه مداويه ليتجمع عليها جيرانها
انقلو الجده الي المستشفي
وتقي تبكي من فؤادها


نقلو جيران تقي الحاجه عايده جدت تقي وكانت تقي تبكي وتدعو الله ان تكون جدتها بخير
بعد وقت قصير خرج الطبيب من غرفه الكشف وعلي وجهه علامات الامبالا:
المريضه الي انتو جبتوها ماتت بسبب هبوط حاد ف الدوره الدمويه ادت للوفاه
صدمت تقي تجمدت اناملها برقت عيناها شحب وجهها توقفت عن البكاء توقف العالم من حولها اطلقت تقي صرخه عاليه رنت في ارجاء المستشفي وخارت قواها وسقطت
فاقده الوعي حملوها الي غرفة الكشف
احد الجيران للطبيب
الحاج محمد :
مالها ياضاكتور
الدكتور:
انهيار عصبي بسبب الصدمه
الحاج محمد :
طب هتفوق امتا
الدكتور:
انا اديتها مهدئ هتفوق بكره ياحاج
وذهب الطبيب من امامه
الحاج محمد بحزن؛
لا حول ولا قوة الا بالله ربنا يرحمها كانت ست طيبه ويصبر تقي معتش لها حد ف الدني
زوجته الست فاطمه:
ياعيني عليكي يابتي اتيتمت زمان وستها ماتت دلوقتي ربنا يصبرها
الحاج محمد : لما تفوق مش هتستحمل فراق ستها
كان مصطفي يتابع الحوار ويبتسم بخبث قائلا في نفسه:
كدا حلوووو اوي بقت مقطوعه من شجره هتبقي ليا ياتقي وقريب اوووووي كمان
الحاج محمد :
ياله يا مصطفي تعالي نشوف الدفن ونعمل الواجب ل تقي وام احمد هتقعد معاها
مصطفي علي مضض :
ياله ياحاج محمد
الست فاطمه بدموع
متقلقش ياحاج تقي ف عيني
بس صعبان عليا لما تفوق اهئ اهئ اهئ
الحاج محمد بحده :
اسكتي ياوليه وخلي بالك من البت
وذهب الحاج محمد ومصطفي ليرو اجراء الدفن
*************************
في قصر ادم الصياد
ادم :
فين المعلومات الي قولتلك عليها
عمار :
انهي معلومات
ادم بغضب وصوت عالي:
عماااار معلومات البت الي مشيت
عمار بتوتر:
اااااا قصدك تقي انا جبتلك الcvبتعها
ادم بغضب وهو يجز علي اسنانه:
انا قولت عايو اعرف كل حاجه عنها مش واخده شهادة ايه
عمار :
بس ااااا
ليقاطعه ادم بصوت قوي:
من غير بس بليل يكون عندي كل تفصيل حياتها ومشوفش وشك الا لما تعمل الي قولت عليه
عمار بضيق :
حاضر ياعم متزعقش
غادر عمار سريعا قبل ان يتكلم ادم
طلع ادم الي غرفته وابدل ملابسه
ومدد جسده علي فراشه الوثير وهو يتلذذ اسمها تقي
ادم وهو يتحدث بصوت مسموع
حظك وحش اووووي ياتقي انو وقعك ف طريقي واطلق تنهيده قويه وهو يفكره فيما سيفعله بها
****************************
في ملهي ليلي
كانت المدعوه نوجا تجلس علي البار وهي تنفخ في سيجارتها بغضب
محدثه عمار في الهاتف
يعني مش هيجي انهرده ياعمار
عمار ؛
لا مش جاي وحلي عن دماغي بقا كلميه هو لو عايزه انما انا برا اليله عشان انا مش ناقص كفايه تهزيئه ليا
نوجا تحاول استدراجه:
ليه في ايه ياعمار مالك
عمار بخبث:
امممممم عايزه تعرفي يانوجا
نوجا بدلع :
اه ياعموري
عمار بضحك:
ثبتيني ثم تابع في بت عصلجت معاه وشكلها دخلت دماغو اوي طالب منوي اجبلو اخبارها
نوجا بغضب:
يعني انا بستحمل اهناته ليا وتحت رجليه وهو لايف علي واحده تانيه
عمار بضيق :
قسم بالله لو قولتيلو حاجه يانوجا لوريكي الويل
نوجا بغضب :
جرت ايه ياعمار وانا من امتي بقول اااا
لتسمع صفاره اغلاق الخط
نوجا بضيق
مااااشي ياادم ماشي
***************************
في المستشفي
كانت تقي نائمه علي سرير المشفي
تقي وهي تحلم
بجدتها ووالداها
تقي ببكاء
خدوني معاكو متسيبونيش لوحدي
الجده وهي تربت علي وجنتيها برفق:
لا ياتقي انا علمتك تبقي قويه مش ضعيفه
تقي ببكاء:
لااااااااا مش عايزه اكون لوحدي
الجده :انتي مش لوحدك احنا معاكي ياحببتي معاكي هنا وشاورت علي قلب تقي
والدة تقي وهي تلمس شعر ابنتها:
اسمعي كلام تيته واهدي بااااس ياحببتي بس
تقي وقد هدأت تماما وذهبت الي سبات عميق بدون احلام بدون فكر ف الواقع
بعد وقت قصير جلست فتاه في سن تقي كانت فتاه بملامح جميله باكيه
تنظر بحزن الي صديقه عمرها
وهي هند

الآراء والتعليقات على القصة
أفضل القصص و الروايات حسب الأكثر قراءة: