قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة ج1 الفصل التاسع

رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة كاملة

رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة ج1 الفصل التاسع

كانت تقي تفكر كيف تهرب من سجن الصياد الذي ادخلها فيه عنوه عنها
تقي في نفسها:
طيب اهرب ازاي دا الجنينه مليانه حراس
دا غير حراس البوابه والخدم كمان اهرب من كل دول ازاي
دمعت عين تقي وكادت ان تبكي
طرقت ريم الباب ودلفت حامله كوب عصير
ريم وهي تعطيها الكوب :
خدي انا قولت اجبلك عصير
تقي بدموع:
شكرا مش عايزه
جلست ريم بجانبها:
انا محسوبتك ريم و الست رحمه حكتلي عن الي فيكي يا اختي
نظرت لها تقي بدموع ولم تتكلم
تابعت ريم بخبث:
انا اعرف اخرجك من هنا
تقي وقد انتبهت لها بلهفه:
بجد!
ريم بخبث :
جد الجد كمان انا اقدر اهربك من هنا بس انتي قوليلي ايه حكياتك
نظرت لها تقي بعدم ارتياح ولكنها تريد ان تذهب من ذاك القصر
تابعت ريم:
متقلقيش احنا بنات زي بعضينا وسرك مش هيطلع احكيلي بس انتي وانا اساعدك
استسلمت تقي لفضول ريم وقصت لها ماحدث معها منذ اول يوم ذهبت الي شركه الصياد الي وقتهم
ريم بزدراء:
اييوووو بس هو حد تجيلو فرصه وي دي ويضيعها تتجوزي ادم الحليوه دا وتبقا عندك الهلومه دي كلها وانتي تتبطري علي النعمه وتقولي لا؟
نظرت لها تقي بصدمه علي طريقتها في الحديث
ريم وهي تلوي فمها:
صحيح يدي الحلق للي بلا ودان
دا انا لو شورلي بس هكون تحت رجليه
احست تقي بالأهانه الشديده وفي نفس الوقت الحزن علي جهل تلك الفتاه:
انتي بتقولي ايه
ريم بضيق:
عمتا انا عند قولي ههربك من هنا
تطلعي عند الجنينه من ورا
وانا هكمل الباقي
صمتت تقي وبلعت غصتها فهي تريد الهروب من القصر سريعا
تقي بحنق:
ماشي
غادرت ريم وهي تتمتم بكلمات علي غباء تقي وتضرب كف علي كف
*********************************
وصل اياد الي المكان المفضل عند
لوح له صديقه مازن من مسافه بعيده
ذهب الي اصدقائه
عانقوه بقوه
احمد بمرح:
وحشتنا ياراجل فينك كدا لتكون القاهره نستك اسكندريه واهلها
مازن بضحك:
وانتا الصادق نسا الكل ياخويا
اياد بسخريه:
الله الله دا انتو هتعملو حفله عليا بقا
وانتا يا ايهاب مش عايز تقول حاجه
ايهاب بحنق:
لا مش عايز اقول حاجه هما هيوجبو
مازن ضاحكا:
والله زمااااان وحشتني لمتنا دي والله
اياد ببتسامه:
وانا اكتر والله
ثم تابع موجه حديثه لمحمد :
الجواز عامل ايه ياحموو
محمد مصطنع البكاء:
زفت ياخويا اخدتني لحم ورمتني عضم
مازن بستهزاء:
بأمارة كرشك دا يخربيتك
اياد ضاحكا:
الحمدلله طمنتني يابني اصلي مش ناوي اتجوز
محمد :
ياخويا اسكت دا جواز نيله خاالص شغل ونوم بدري وعيال وكتلز
مازن مقهقها:
يخربيتك في ٣لسه متجوزوش اسكت
محمد ببتسامه حب:
هي اه زنانه بس جدعه ومش هلاقي زيها لما جيبي بيبقا فاضي بتبتسم وتقولي متقلقش مستورين
ولا عمرها اتخنقت معايه رغم اننا بنطلع عين بعض بس الي انا عارفو ان مفيش زيها
ايهاب بسخريه:
ياحنين دا انتا بتقع فلوس ونكد وزن وحاجه خرا وتقول مش عارف ايه
دا انا خاطب ومطلعه عين امي
فلنتين وعيد ميلادها وخروجات
وايشي عيد ميلاد صحبتي واشي فرح فلانه
اياد ببتسامه:
طب طالما تعباك سيبها
ايهاب:
اسيبها ازاي دا انا لو سبتها هما يخدو الشبكه وانا جيبلها شبكه بمبلغ جامد
نظرو لهم جميعا بصدمه
محمد :
يخربيتك حد بيفكر كدا تغور الشبكه
اياد :
طظ ياعم ف الشبكه ولا يهمك
ايهاب بسخريه:
اه ما انتا شركه وعربيه وڤيلا وربنا مديلك شويه جمال هتعرف منين الشقا والتعب والقرف ياسي اياد ايدك ف الميه البارده
صدم اياد من كلام صديقه فهو يعرف ان ايهاب لا يحبه ولكن لدرجة الحقد لم يتصور
مازن ملطفا للحوار :
بس ياعم ايهاب مالك سخن علينا كدا ليه سيبكو من الجواز وسنينه
ايهاب وقد هب واقفا:
لا سخن ولا ساقع انا ماشي
ثم تابع بسخريه :
نورت اسكندريه ياااا صحبي
غادر ايهاب تحت نظرات الدهشه من محمد ومازن والصدمه من اياد
ربت محمد علي فخذ اياد:
فكك ياعم تلاقي خطبتو قرفاه
مازن مؤكدا:
ايوا تلاقيه مخنوق يا اياد متزعلش
تنهد اياد متذكرا ما مضي:
ايهاب لسه فاكر الي حصل زمان يا مازن
مش عايز يقبلني نهائي
محمد بضيق:
وانتا دخلك ايه بس في الحوار دا هي البت شمال
مازن بمرح:
لااا انتو هتقلبوها غم ولا ايه تعالو ياض انتا وهو رتبت قعده حلوه ف البيت
ثم وجهه حديثه لأياد:
هقطعك يابرنس
اياد محاولا الابتسام:
غور ياض دا انتا بوء
محمد بضحك:
وانا هشجع الي يأكلني
مازن واياد في صوت واحد:
يخربيت كرشك ياشيخ
ضحكو ثلاثتهم وتوجهو الي منزل مازن
***********************
انهي ادم عمله وهو يحاول ان يبقا مده اطول في عمله يريد ان يخرجها من رأسه
ابتسامه جميله ارتسمت علي وجهه وهو يتذكر ملامحها برائتها اخلاقها
لقبها في خياله بالحوريه
فهي اصبحت حورية قلبه سلكت طريق قلبه بعد صراع مع ماضيه
ولكن فازت تقي تملكت منه اصبحت تتحكم في زمام قلبه
ولكن حبه لها لن يغير اسلوبه وقسوته
مهما كان قاسي ولكن هو يحبها
واخيرا اعترف لنفسه انه احبها اعترف انها غير الاتي عرفهن
ادم ببتسامه لنفسه بصوت مسموع:
حوريتي الصغيره
انهي ادم اعماله وخرج من مكتبه
وقفت السكرتيره قائله:
ادم بيه في معاد صفقه ال
قاطعها ادم بجديه:
الغي كل مواعيد انهرده
السكرتيره بتعجب:
بس يافندم امضت العقد انهرده ولااز
ادم بحده:
انتي اطرشتي بقولك الغي كلوو
السكرتيره بتوتر:
ح حاضر يافندم
وانطلق الي قبر والده وبعدها الي قصره ليعترف لها بحبه الكامن في قلبه
ادم ببتسامه للسائق :
اطلع علي قبر بابا
السائق بتعجب من ابتسامته وكلمة بابا فكان دئما يقول احمد الصياد:
حاضر ياياشا
بعد وقت قصير وصل ادم الي قبر والده
قبر علي مقدمته رخام كبيير
مكتوب عليه اسم والده
ادم بصوت مسموع:
انا عارف ان فريده خانتك بس مش من حقك انك تقول علي باقي الستات خاينين خلتني أذيت حوريتي
تقي غيرهم يابابا تقي ملاك بجد
ثم اطلق تنهيده قويه
انا بحبها مش بحبها شهوه انا بحب قلبها حاسس اني عيل صغير قدامها
ثم اشار الي قلبه
حاسس ان قلبي عايز يطلع من مكانو لما ببص في عنيها
نزلت الدموع من عينيه:
انا بتخنق من دموعها كنت الاول بفرح من ضعفها بس حسيت اني محتاجها بجد
مش هقولك اني بكرهك بس هقول اني مش مسامحك لا انتا ولا فريده
ثم غادر المقابر عازما علي بدء حياه جديده
امسك ادم هاتفه اتصل ب سميه
سميه:
الوو ياادم انا حجزت اول طياره هكون عندك بليل
ادم ببتسامه:
انا بحبها ياعمتو انا بحبها
سميه بتعجب وصدمه:
حبيبي انتا سخن الصبح تتصل بيا تقولي مخنوق وكنت هتعيط ودلوقتي بتقول بتحبها
ثم تابعت في تساؤل:
وبعدين مين دي الي غيرت المستحيل
ادم ببتسامه:
تقي ياعمتو حوريه من الجنه نزلت عشاني انا وبس اتخلقت عشاني
سميه بصدمه:
لالا لا مش مصدقه نفسي انا جايه علي قصرك ياادم
**********************
امجد بصدمه:
اييييه تقي محمد السيوفي
بت انتي متأكده
ريم ببتسامه عريضه:
ايوا ياباشا متأكده من الي قولتهولك
امجد بتحذير:
لو عرفت انك غلطانه هوريكي ايام سودا
ريم بغنج:
الله بقول حقيقي يابيه فين حلوتي بقا
امجد بخبث:
حلوتك محفوظه تعالي في اي وقت خوديها ياريم ولسه هتتغرقي فلوس
ريم بفرحه :
انشالله يخليك ياباشا
امجد :
لو حصل اي جديد قوليلي
سلام
ريم ببتسامه عريضه:
حاضر يابيه
اغلق امجد الهاتف وهو يشعر بالصدمه
اجري اتصال ليؤكد شكوكه
بعد وقت قصير اتاه اتصال جعله كاد يطير فرحا
فهي تقي ابنة شقيقه
امجد لنفسه بحقد:
والله عال يامحمد زمان تتجوز البنت الي بحبها وتاخد حب ابوك وامك وتاخد وظيفه كبيره خدت كل حاجه حلوه مني كنت ديما احسن مني
وجه دوري دلوقتي استغل بنتك عشان اعيش بقيت عمري ملك
ابتسم بخبث عازما علي مافي رأسه
متوجه الي قصر الصياد
وصل ادم الي قصره ذهب الي غرفته
لينعم بشور منعش وارتدي ملابس منزليه
ترنج شتوي رصاصي انيق
وسرح شعره الغزير واغرق نفسه عطره المميز ولأول مره يبتسم ابتسامه واسعه
طرقت الداده رحمه باب غرفته
ادم ببتسامه :
في ايه ياداده تقي صحيت
الداده بتعجب من ابتسامته وكانت لا تريد اخباره بأن تقي مستيقظه تلبيه لرغبة تقي:
لا يابني الدوا بينيمها
ثم تابعت بجديه : في واحد مستنيك تحت اسمو امجد السيوفي
تبدلت ملامح ادم من الابتسام الي الغضب الشديده
ارتعدت الداده رحمه بشده منه


في منطقه ميامي
في شقه جميلة الاثاث
وصل اياد ومازن ومحمد الي شقة مازن
مازن وهو يضع المفتاح في الباب:
ياالف اهلا وسهلا ياشباب
محمد بجوع:
ياعم انجز ودخلنا عايز اكل وربنا
اياد بضحك:
طفس طول عمرك جاي من بيتكو جعان
محمد بضيق :
كلت بس جوعت ياعم الله بقا هتقرو عليا
مازن وهو يدلف الي المنزل :
خش ياخويا انتا وهو بس اقلعو الجذم المطينه دي عشان هند متعملش مناحه
خلع محمد واياد حذائهم ودلفو الي الصالون
محمد بمرح:
لالا قلعتو اهو انا عايز اربي عيالي ياعم
اياد ضاحكا:
هي مخوفاك اوي كدا
مازن بضحك:
اسكت حظك انها خرجت
بعد قليل دخل والد مازن لهم
محمود والد هند:
اهلا بيكو ياشباب
اياد وهو يحتضنه:
ازيك ياعمو عامل ايه
محمود بحمد:
الحمدلله يابني جدك عامل ايه
اياد ببتسامه:
الحمدلله بيسلم عليكو والله
محمد بصوت عالي:
كفايه سلامات ياعم محمود جعاااااااان
محمود وهو يضربه علي رأسه :
مش هتعقل يالا زي ما انتا بتاع بطنك
ضحكو جميعا علي محمد
محمود بصوت عالي:
ياام مازن حضري الغدا عشان جوعنا
ايمان:
حضرتو ياحاج
ثم وجهت نظرها ل اياد ومحمد :
ازيكو يا حبايبي عاملين ايه
حمدلله علي السلامه يا اياد
اياد ببتسامه:
الحمد لله يا طنط انتي عامله ايه
ايمان ببتسامه:
كويسه يابني اتفضلو اغسلو ايديكو وتعالو عشان تاكلو
مازن بتعجب:
انتي مش هتاكلي معانا ياماما
ايمان:
هند زمانها جايه هتيجي وهناكل انا وهي يا حبيبي
مازن وهو يهز رأسه بأيجاب:
ماشي ياما
جلس محمود ومحمد واياد ومازن يتناولون
طعاهم وسط ضحك تاره ونقاشات تاره اخري
انهو طعامهم
وتوجه مازن واياد ليلعبو بلايستيشن
ومحمود ومحمد يلعبون طاوله
وكان الجو يسوده المرح والضحك
دلفت هند الي الشقه وهي تهتف بصوت عالي:
ماااااماااا جعااااااانه واقعه من الجوع عايزه ااااكل
التفتت لها جميعهم رأت هند محمد ووالدها وشقيقها وشخص اخر غريب بعينين زرقاء
نظرت لهم هند بصدمه وتمتمت بصوت منخفض:
احيييه علي الكسفه
مازن بضحك:
حمدلله علي السلامه
محمد بضحك:
وبيقولي عليا طفس وانتي ناقص تبلعي الشقه
هند بضيق:
خليك في حالك يابو كرش انتا
ايه الي جابك عندنا ياعم انتا
نظر لها اياد الي الفتاه الواقفه في منتصف الغرفه فتاه قصيره بجسد رشيق بيضاء بملامح جميله
اياد بصوت منخفض:
معقول البت دي هند لالالا البت احلوت اوووي
مازن وهو يهزه بضحك:
سرحت في ايه يا اياد اهي ام لسانين
اياد بستفزاز:
لسه لسانك طويل يا نونه
هند بملامح انزعاج من ذاك الغريب:
انتا بتقول لمين كدا يا اخ انتا
مازن بضحك:
اهدي ياهند دا اياد صاحبنا بتاع زمان
تصلب هند في مكانها
فهذا حب طفولتها وحب المراهقه الذي رحل عن محافظتهم غير شاعر بحبها له
افاقت هند من شرودها علي صوت اياد:
ازيك ياهند عامله ايه
هند بجمود:
كويسه الحمدلله
محمود:
خشي ياله كولي لقمه
هند مغادره الغرفه:
اووووك يا بابا
اياد بتعجب:
البت دي اتغيرت اوي كدا ليه
************************
في قصر الصياد
هبط ادم الدرج بثقه وهدوء عكس مافي داخله
امجد وعلي وجهه ابتسامه خبث ويمد يديه ليسلم علي ادم:
ازيك يا ادم بيه
تاجاهل ادم يده الممدوده وجلس بثقه:
ايه الي جابك هنا اوعي تكون مراتك مبلغتكش كلامي
امجد وهو يكور يده:
لا قالتلي بس انا جاي عشان حاجه ليا هنا
ادم بغضب دفين:
اخلص وقول ايه الي جابك هنا
امجد وابتسامه غبيه علي شفتيه:
جاي اخد بنت اخويا يابن الصياد
ادم بغضب وتعجب:
بنت اخوك مين ياخرفان انتا
امجد بثقه وبطئ:
تقي محمد السيوفي
ادم بصدمه :
نعم مين انتا مجنون ولا ايه بظبط
امجد بثقه :
تؤتؤتؤ براحه علي نفسك:
انا جاي عايز بنت اخويا بهدوء
احسن ما اخدها بالعافيه
ادم والشر يتطاير من عينيه وهو يمسكه من تلابيب قميصه:
انتا مجنون ازاي تكلمني كدا
امجد وهو يبتعد عنه:
عايز تقي يا ادم بيه
ثم رفع صوته :
يااااتقي تعالي
لكمه ادم لكمه قويه جعلت انفه ينزف
امجد وهو يمسح الدم بسخريه:
ايه يابيه عايزني ابلغ البوليس والصحافه انك خاطف بنت اخويا وعايز تتجوزها غصب عنها
كانت تقي واقفه علي بدايه الدرج تسمعهم
وعندما تعرفت علي ملامح امجد
هبطت سريعا من الدرج وذهبت الييه
تقي ببكاء:
عمي امجد انتا جيت امتا ونبي خرجني من هنا عايزه امشي
امجد وهو يحتضنها بخبث:
تعالي ياحببتي هنمشي من هنا الا لو ادم بيه فتح دماغو شويه
لم تفهم تقي كلمات امجد ولكن تشبثت به اكثر
حاول ادم جذبها من امجد
ولكن تقي متشبثه بأمجد
حاول ادم السيطره علي اعصابه:
عاوز كام ياامجد
امجد بخبث وهو ينظر لتقي:
شوف انتا جمالها يتقدر بكام
نظرت له تقي بصدمه وابتعتد عنه
ادم بحده:
انجز وقول عايز كام
امجد بخبث:
١٠مليون
امجد بحده:
كاااام
امجد بسخريه:
المبلغ دا مايجيش ربع الي عندك
ادم بغضب:
ماشي تعالي الشركه بكره اكتبلك شيك تصرفو
امجد ببتسامه:
تؤتؤ معلش اصلي مستعجل عايز الشيك دلوقتي
احضر ادم الشيك واعطاه اياه باحتقار
كانت تقي تتابع الموقف بصدمه وبكاء
امجد ببتسامه عريضه:
كدا تمام تشاو يا ادم بيه
كاد ان يرحل ولكن امسكت تقي يده بتوسل وبكاء:
عمي متسبنيش عمى ونبي خدني معاك عمييي
امجد وهو يبعدها عنه:
سوورى ياتقي ادم بيه دفع وانا بعت
ورحل عن القصر ببتسامه مقذذه مرسومه علي وجهه الخبيث
نظرت تقي بأعين زائغه
وركضت محاوله الهروب ركض ادم ورائها الي ان وصلت الي البوابه الكبيره
تقي بتوسل للحراس:
خلوني اخرج خلوني امشي ابوس ايديكو
امسكها ادم من خصرها وحملها متجها الي القصر مره اخري
كانت تقي ترفص بأرجلها ببكاء هستيري:
سيبني امشي سيبني انا بكرهكو كلكو سيبني
وصل ادم الي غرفتها واقفل الباب بأحكام
تقي ببكاء هستيري وهي تضربه علي صدره:
عايزه امشي خليني امشي من هنا سيبني في حالي بوظتلي حياتي منكو لله كلكو بكرهكو كلكو
لم يتأثر ادم بضرب حوريته ولكن كان حزين لما وصلت اليه من انهيار وصدمات
ضمها ادم بقوه الي صدره هامسا:
بسس اهدي ياتقي اهدي
كانت تقي تبكي بقوه وتحاول الفكاك منه حتي سقط عنها حجابها
ضمها ادم بقوه اكبر وصراع في قلبه
هل يحتضنها ويطمئنها ام يضربها بشده فهي تكون ابنة اخ من سرق منه والدته هل يكرهها ام يستمر في حبها
حسم ادم موقفه وظل محتضنها بشده
حتي خارت قوة تقي كليا
احس ادم ان اقي هدئت تماما خارت قواها
شعر بخوف
ابعدها عنه وجدها مغمضه العينين شاحبه شفتاها اصبحت بيضاء
فزع ادم من هيئتها
وضع ادم الحجاب علي رأسها
واتصل بطبيب
حضر الطبيب واجرا الكشف علي تقي
ادم بقلق :
مالها وشهها بقا عامل كدا ليه
الطبيب بلهجه تقرير :
اخر مره كنت عندك يا ادم بيه قولت بلاش انفعال عليها لانها هتدخل في مضاعفات
هي دلوقتي دخلت حالة اغماء لو مافقتش لحد بكرا لازم تيجي المستشفي انا ركبتهلها محلول كويس
ادم بحزن:
طيب ماشي
الطبيب وهو يغادر:
حاجه تاني ياادم بيه
ادم بحزن يخيم علي وجهه:
عايز ممرضه تتابعها
الطبيب وهو يومئ برأسه:
هبعتلك ممرضه شاطره ياادم بيه لو حالة الانسه اتحسنت انما لو مافقتش لااازم تيجي المستشفي
ادم :
طيب ماشي امشي انتا
غادر الطبيب القصر
دلف ادم الي غرفة تقي نظر اليها بحزن شديد ودموع في عينيه مرددا:
تقي فوقي ياتقي انا كنت هقولك اني عايزك جمبي ديما مكنتش هعذبك صدقيني
انا لما عرفت انك بنت اخو امجد الكلب
كنت ناوي اوريكي ايام سودا
بس لما الكلب دا سابك وطلب فلوس
ومسكتي ف ايديه وبتترجيه يخدك معاه
افتكرت لما مسكت ف ام بتر جملته وقال
مسكت ف فريده حسيت بوجعك لاني جربتو
تقي انتي شبهي بس انتي نضيفه ياتقي
انتي ملاك كتير عليا اوي فوقي عشان مليش غيرك
كان يتكلم ودموعه تنهمر علي خد تقي
هبطت دموع تقي هي الاخري وهي نائمه
مسح ادم دموعها قائلا:
انا مش هخليكي تعيطي تاني ياتقي والله مش هزعلك انا كنت عايز اقولك حجات كتير
ثم احتضنها ادم ونام بجوارها وهو يبكي علي حبه الذي لم يكتمل
كانت تقي في عالم اخر
بابا انا عايزه عروسه فين العروسه الي قولتلك عليها
محمد ببتسامه:
اممممم غمضي عينك كدا بس غمضي بجد
وضعت تقي يدها علي عينيها بطفوله:
اهوووو
محمد وهو يخرج يده من خلف ظهره:
فتحي كدا
فتحت تقي عيناها :
صرخت بفرح هيييييه عروستي
ثم قبلت والدها في خده؛
سكرا يابابا
محمد وهو يحتضنها :
وانتي حبيبت بابا
ليلي والدت تقي:
بقا كدا ابوكي حبيبك وانا لا
تقي وهي تحتضن والدتها :
ماما وبابا بحبهم اوووي ياماما
لم تكن تشعر بشئ ولا بكلمات ادم ولا بالابر المغروزه في يدها
كانت تتذكر طفولتها الجميله فهي لم يعجبها واقعها الأليم
**************************
في ڤيلا امجد
امجد بفرحه وهو ممسك بشيك
فريده بتعجب:
ايه الشيك دا يا امجد
امجد ببتسامه عريضه:
دا شيك ١٠مليون
فريده بتعجب اكبر:
ودا جبتو منين يا امجد
امجد ببتسامه منتصره:
من ادم الصياد يا فيري
فريده بصدمه:
اييييه ادم
امجد :
اه ادم اخدتهم منو
فريده بصدمه:
طب ازاي
قص عليها امجد ما حدث مع تقي
فريده بصدمه:
بعت بنت اخوك ياامجد معقول
امجد بلا مبالاه:
عادي يعني ماانتي سبتي ابنك بردو
فريده بصدمه اكبر:
ااانتا الي قولتلي عشان نتحوز اسيبو لابوه
امجد بسخريه:
والله وانا لو قولتلك ارمي نفسك في النار هترمي نفسك
ثم تابع بستهزاء:
متحاوليش تطلعي نفسك ملاك يافريده ولا تحاولي تشوفيني وسخ لاننا زي بعض بظبط
فريده وقد شعرت بدلو ماء بارد وقع علي رأسها:
انتا بتقول ايه ياامجد
امجد بسخريه وبرود:
بقول الحقيقه ياروحي هو مش انتي خنتي جوزك معايه وسبتي ابنك وكنتي بتساعديني ناخد فلوسو
فريده بغضب:
انا عملت كدا عشان بحبك وعشان ارضيك
امجد بلامبالاه:
عادي ميفرقش كنت عايز اقولك حاجه مهمه
انتي طالق يافري
فريده بصدمه:
ايييييييييييه

الآراء والتعليقات على القصة
أفضل القصص و الروايات حسب الأكثر قراءة: