منتديات قصص - قصص رومانسية :

رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة الجزء الثاني كاملا

رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة الجزء الثاني

رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة

( الجزء الثاني كاملا )

تعود لنا وسام أسامة بالجزء الثاني من رواية قاسي ولكن أحبني ج 1 ، نغمات الموسيقي الرومانسيه تعم غرفتهم الهادئه ليتمايلو عليها بشغف و حب كان يحاوط خصرها بيده وممسكا بيدها في يده كانت تقي تتمايل بين يديه كالفراشه الناعمه بفستانها الاسود الذي يصل الي نصف ساقها وقصت شعرها الذي اصبح يصل الي كتفيها الذي جعل منها فاتنه و...

 

مقتطفات من الفصل الأول

وتذهب تقي هي الاخري لتحضر مفاجأه لزوجها وقلبها ينبض خوفا من ردة فعله، فهو حبيس ماضيه خائف منه، ولكن اقسمت تقي ان تسانده الي ان ينسي هواجسه واحببت قسوته ...

----------

اشار له ادم بالذهاب ليغمض عينيه مره اخري ليشرد في عشيقته تقي من سلبت الروح من جسده
جعلته كالطفل الصغير الذي يتعلق بثيابها دوما هي من تخطف انفاسه من صدره
ليستقر علي شفتيها الكرزه ليسترجع انفاسه مره اخري
اطلق تنهيده قويه مخرجا فيها شوقه لها
فهو تركها منذ اربع ساعات تقريبا ولكنه اشتاق له وبشده اشتاق لعتصارها بين يديه في عناقهم

 

----------

تألم من نبرتها الحزينه التي تملأها نبرة اللوم والخذلان:
بجد وحشتيني ياتقي حسيت اني هموت لو مقولتلكيش انك وحشتيني
تقي بدموع:
وانتا كمان وحشتني ياادم بس انتا الي بعدت عني وبقيت تتجاهلني
ادم بألم:
حقك عليا ياحببتي غصب عني
تقي بتفهم وهي تمسح دموعها:
عارفه ياادم وحاسه بيك وعشان كدا مش زعلانه منك وبقولك وانتا كمان وحشتني
ادم ببتسامه وهو يمسح وجهه المتعب:
وانتي كمان وحشتيني
انا هتأخر بليل بس عايز اجي القيكي صاحيه ها صاحيه
ابتسمت تقي بخجل قائله:
ماشي بس ينفع اخرج مع هند
ادم :
ليه هتروحو فين
تقي بكذب:
هروح اشتري حجات ياحبيبي عشان فرحها

 

باقي الفصول: كل يوم فصلين.

- رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة الجزء الثاني الفصل الأول

- رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة الجزء الثاني الفصل الثاني

- رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة الجزء الثاني الفصل الثالث

- رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة الجزء الثاني الفصل الرابع

- رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة الجزء الثاني الفصل الخامس

- رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة الجزء الثاني الفصل السادس

- رواية قاسي ولكن أحبني بقلم وسام أسامة الجزء الثاني الفصل السابع

الآراء والتعليقات على القصة