قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية سيدة القصر الجزء الأول للكاتبة ريهام ماجد الفصل التاسع

رواية سيدة القصر الجزء الأول للكاتبة ريهام ماجد

رواية سيدة القصر الجزء الأول للكاتبة ريهام ماجد الفصل التاسع

مازال لوك في حيرته من تصرفات امه .. لتفاجئه ايلي من الخلف وهي تحاوط رقبته بذراعيه وتستند برأسها علي كتفه قائلة .....
ايلي : ياتري اي شيئ يشغل حبيبي لوك .
وضع يداه علي كفيها واراح راسه للخلف لتكون علي مقدمة رأسها ..
لوك : لا شيئ حبيبتي فقط اشتقت لأيام طفولتنا وجمعتنا سويا ..

 ما زلت اتذكر اخر يوم جمعنا سويا 
وتنهد طويلا ..
استدارت ايلي ووقفت جواره متشبثه
 في ذراعه ..
ايلي : حقا لوك مازلت تذكر هذا اليوم .. لقد كان صعب علينا جميعا ..
لوك : وهو يحتويها تحت ذراعه ... 
نعم ايلي مازلت اذكر ذلك جيدا .. 
اذكر كيف احتدت امي علي عمي جورج واتهمته انه سرق حقنا في إرث جدي الأكبر مارسيل .... 
اذكر كيف دفعت والدتك 


وكادت ان تسقط ارضا لولا ان تلاقاها ابي بين ذراعيه ... اذكر ايضا انها كانت تعنفني وماجي كلما اندمجنا معك ...
 ولن انسي ابدا مشاجرتها مع ابي بسبب تلقيه لوالدتك وحمايتها من الوقوع ارضا وسكت
 .....
نظرت له ايلي قائلة اكمل لوك لما توقفت عن الحديث .. 
اتعلم لوك كثيرا ما اتسائل لما العمة سارة بهذه القسوة معي ومعكم ايضا .. 


هناك لغز مفقود ان عرفته سأفهم كل شئ ... والان اكمل اريد ان استوعب سبب هذه المشاجرة منك وقتها كنت انت الحفيد والولد الاكبر في المنزل وانا كنت اصغر منك بخمس سنوات وماجي اصغر مني سنة .. ان كنت تحبني حقا دعني افهم منك كل شيئ .. فأبي كلما كنت اتذكر هذه المشاجرة واريد ان افهم سببها منه كان يتهرب مني اما انت فمحاصر الان هيا تكلم .. واحاطت خصره بذراعيها ...

نظر لها وفجأة حملها بين ذراعيه 
ونظر لها كانت متأنقة في ثياب كلاسيكة رائعة ... 
بنطال أسود طويل وعليه قميص وردي هادي .. يبرز جمال وجنتيها .. 
وكانت تطلق لشعرها الذهبي العنان 
وتضع زينة وجه خفيفة جدا ويزين اصبعها خاتم بفص ماسي له لون الزمرد الاحمر وترتدي قرطان يتدلي منهما جوهرتان بنفس لون الزمردة التي تتوسط الخاتم  .. 

اطلق صافرة وانزلها ارضا
 ونظر اليها بإنهبار قائلا
لوك : كيف تحافظين علي جمالك ورشاقتك وانوثتك هذه .. 
ماهذه الاناقة ايلي .. 
هل ستخرجين معي هكذا ..
نظرت لملابسها بتوجس واجابته :
 نعم هل هناك شئ غريب ....
لوك : نعم انتي شمسي الساطعة وقمري المنير ونجمتي المتلألأة .. 
وانا لن اسمح ان يراكي احد بهذا التأنق...


 اخشي عليك من عيون الرجال ايلي  ...
اقتربت منه ووضعت يداها علي صدره .. واخذت تداعب ذقنه بأنفها ..
 هل تريد لإيلينا جورج مارسيل ان تخرج بمنامتها مثلا .. 
انا سأكون السيدة لوكاس مارسيل 
اذا يجب علي الاهتمام بأناقتي دائما .. 
وايضا ستكون معي ان اقترب احد 
حطم له اسنانه ...
نظر لها عاقدا حاجبيه : ان فكر فقط اي شخص التقرب منك ساحطمه كليا 


ليست اسنانه فقط و
قاطعته ايلي قائلة ولن تتهرب من اسئلتي وستروي لي لم العمة سارة تتخذ هذا الموقف ضدنا امامنا ساعة قبل موعد زيارة ابي .. ولا اريد ان اتاخر عليه يكفي انني تأخرت في زيارته بسبب مرضي ..
كاد لوك ان ينطق ولكن قاطعتهم صوفيا قائلا :: عذرا منكما يا عصفورين الحب الرائعين .. اكره ان اكون العزول بينكما ولكن الإفطار .. 
حان وقته واشارت الي ساعة يدها ..


ابتسم لها لوك قائلا :: احبك صوفيا دائما تأتيني في الوقت المناسب .. 
وترك ايلي وذهب الي غرفة الطعام ...
لتنظر ايلي لصوفيا بغضب والتي غادرت المكان هي الاخري قبل ان تصب ايلي عليها جم غضبها .. 
فلم تجد مفر سوا الذهاب الي تناول الافطار مع لوك ..
 

في المشفي 
كانت ماجي تجلس مع عمها ويضحكان كثيرا كان حديثهما دائر حول ايام الطفولة وما كانت تفعله ماجي من مفاجات لعمها من خطف الثمار فور جمعها او مشاكسته اثناء زرعه لأزهار الحديقة .. الي ان صمتت ماجي ونظرت لجورج طويلا ... مما جعله يتعجب ويسألها
جورج : ماجي هل هناك شيئ ابنتي ..
ارتسمت علي شفتيها ابتسامة ونظرت لعمها لتجيبه : لما اخبرت امي اليوم انني وريثة 


مثلي مثل ايلي لم فعلت هذا عمي 
حتي في وجود مارك .. 
هل تشتري لي زوجا بإغراء المال ... 
ونظرت للأرض وسقطت دمعة من عينيها ..
جلس جورج واعتدل علي الفراش ومد يده ليرفع وجه ماجي لتتقابل عيناها مع عيناه .. جفف دموعها .. قائلا
جورج : اسمعيني جيدا ماجي .. 
المال حبيبتي لا ولن ولم يشتري لكي سعادة او راحة بال او دفئ اسرة .. 
انتي كنتي صغيرة جدا 


حينما كانت امك تفعل الافاعيل لكي تبعد جون عني وتبعدكم عن ايلي .. ولكني لن اقابل صنيعها بملئ قلبوكم بالحقد ضدي وضد ابنتي ولن ادع المال يفرق بينكم وبينها بعد موتي .. 
ولن اروي لكي اي شيئ عن تصرفات امك العجيبة معنا ..
**اسمعيني جيدا ماجي امك لا تعنيني في شيئ طوال حياتي كان هذا مبدأي معها .. انا لم ارتضيها زوجة لاخي ليس لانني اكرهه كما كانت تملئ مسامعه 


بكلماتها السخيفة انها انجبت لوك 
ورزقت به وانا وكاري كنا متزوجين 
قبلهم ولم يسعدنا القدر بعد بأولاد ..
 وبأنني اريد موته وموت ابنه كي 
لا يأخذان شيئ من الإرث الذي تركه جدك و لانها منذ يومها الاول كانت نيتها واضحة في السيطرة وجمع المال وبناء اسرة ارستوقراطية وهذا حقها ولن امانع فيه.. ولكنها للأسف لم تكن منصفة ابدا ولم تحكم بالعدل يوما .. كانت تريد بناء كل احلامك علي حياة غيرها ..


ولكن عزيزتي مع اكتمال نضجك ستفهمين كل شئ وستظهر الصورة واضحة امامك وامام لوك .. 
ما فعلته امام امك فعلته عن عمد 
لكسر حقدها .. 
علها تفهم انني مازلت احبكم وهي تعلم هذا جيدا ولكنها تكابر وصدقيني حبيبتي انتي ولوك لكما النصف في تركتي بعد موتي . 
حتي وان لم تاتوا الي هنا ..

اي مال هذا الذي يعوضني عن دفئ قربك وابتسامك هذه .. 
او عندما امرض يمنعني من الإتكاء علي لوك والإستعانة به .. 
اي مال هذا الذي يجعل من ايلي فريسة لاطماع الاخرين خاصة انها ستكون بمفردها وايضا ستكون محط كره من عائلتها .. 
انا سعيد جدا لمرضي المفاجئ الذي جمعنا ثانية .. لانه اعطاني الفرصة التي كنت انتظرها لتأمين ايلي بكي انتي ولوك


 انتم ارث ايلي الحقيقي ...
حبيبتي فلتعلمي- ان المال كلما زاد لديكي يكسبك اعداء ومرائين .-
اما الحب الصادق يتنافي كليا مع رغبتك في الحصول علي المال او قربك من الاخرين بسبب مالهم ... 
الحب الصادق ينبع من القلب ويصل للقلب ايضا دون مال دون ارث دون مجاملة ..
اما عن والدك هو ايضا لا يعنيني في شئ لقد استسلم للسكر واصبح عبد الكأس والمراهنات وازداد سوءا بعد موت جدك 


وتركه زمام الأمور في يد امك .. 
ولذا وصلنا لهنا ..
انتي محرجة من كونك عشتي حياتك تكرهيني وابنتي دون سبب وجيه ومقنع ... وانا لا اقدر حتي علي لومك او عتابك 
لان هذا ليس ذنبك ..
واخيرا ماجي اسمعيني جيدا.. 
مالي وشركاتي وقصري لكي ولاخيك ولاختك ايلي .. انتم الثلاثة مثلث مغلق واياكي ان تسمحي بمرور اي شئ عبر
 هذا المثلث من شأنه تفرقتكم 


عن بعضكم بعضا .. هل تفهمي ما اقول ..
اما عن مارك وحديثي امامه اردت فقط 
ان اوصل له رسالة انك خالية من اي ارتباط والطريق لقلبك مفتوح واننا 
نرحب به .. واننا كعائلة لا نحتاج لا إرثه ولا مركزه الاجتماعي ولا ايضا وظيفته.. فانتي عالية وغالية ..
 بعيدا عن اي شيئ اخر .. 
كما انني اريد رؤيتك عروسا ..
 هل نسيتي ان هدياك المفضلة كانت فساتين منقوشة بالازهار الصغيرة 


وكلما كنت اجلب لكي فستانا كنتي تضحكين كثيرا وترتديه علي الفور .
ضعي كلامي هذا في عقلك ورتبيه جيدا وفكري في كل شيئ ويمكنك مشاركتي بما يدور بداخلك .. 
كل ما اطلبه منك ان تكوني اختا حقيقة لايلي ... لن تدوم حياتي طويلا .. ابنتي .. واريد الاطمئنان علي ثلاثتكم .. وكما قلت لكي مع اكتمال نضجك ومرور الايام سيتضح كل شئ امامك .. واياكي وكره امك فهي لديها اسبابها 


التي دفعتها لمثل هذه التصرفات .. والان اعطيني ابتسامة وقبلة كي ارتاح قليلا ** 

لم تستطع ماجي رفض أي طلب لعمها بعد
 ما سمعته منه .. انحنت عليه وقبلت جبينه ودثرته جيدا وتركته ليرتاح . 
وجلست علي الكرسي المقابل له تنفذ 
ما طلبه منها ترتب الكلام وتفكر .... 

في القصر انهي لوك طعامه وكاد يغادر مسرعا ولكن سبقته يد ايلي وامسكت يده ..
ايلي : لن تبرح مكانك قبل ان تخبرني كل شيئ ..
نظر لها لوك ليري في عينيها اصرار واضح مما يعني انه في مأزق ان لم يخبرها بالحقيقة ستفعل افكارها الافاعيل 
داخل رأسها .. وان اخبرها ستصدم ومن الممكن ان تكره امه للابد ولكنه لم يجد مفر سوا ان يخبرها ..


وقف وانحني ليمسك يديها وقبلها بحنو ونظر اليها : حسنا ساخبرك بكل شيئ ولكن بينما ابدل ثيابي ..
 اطلبي من صوفيا ان تعد لنا قهوة  .. 
كي نتناولها ونحن نتحدث واعلمي ان وقتنا محدود فقط ساعة واحدة قبل الذهاب لزيارة عمي ..
تركت يده ووقفت تدفعه في كتفه ليصعد للأعلي قائلة :
** ساعة واحدة لوك وانت مازلت امامي .. 

هذا لا يجوز هيا بدل ثيابك وانضم
 لي في الحديقة ..
 سأنتظرك تحت المظلة هناك .. 
و مر بغرفتي واجلب لي معطفي الفرو الاسود .. فالجو متقلب ولا اريد ان امرض ثانية ..**
صعد السلم مسرعا وفي نفسه يتمني ان يدوم انسجامهما بعد ما سيخبرها به ..
توجهت لصوفيا في المطبخ والقت السلام علي الجميع وطلبت منها اعداد فنجاني قهوة .. وخرجت للحديقة ..

توجهت مباشرة الي المظلة وجلست علي الارجوحة المعلقة بها واخذت تتأمل 
السماء كانت زرقاء صافية في بعض 
البقاع وفي بقاع اخري كان يحجب زرقت السماء الغيوم ..
تركت لخصلات شعرها العنان فهي تعشق ملامسة نسيم الهواء لشعرها ..
اخذت تستنشق الهواء المحمل بعبير الزهور من حولها مختلط برائحة الأرض
 بعد ان سقاها المطر .. 
رائحة خلابة وتزيح توتر الأعصاب ..


علي الرغم من وجود برودة في الهواء جعلتها تحيط ذراعيها بكفيها الا انها كانت مستمتعه جدا ..
الازهار بعد ما كانت تكسوها بعض بلورات الثلج الأبيض الصغيرة اصبحت الان معلق علي اوراقها بعض قطرات من المطر ..
اخذها الحنين لوالدتها وكيف انها كانت تجلس علي الارجوحة معها بعض كرات 
من الصوف الملون تصنع منهما شالا او قبعة لإيلي و بين كل دقيقة واخري تقذفها لايلي لتجري خلفها في سعادة وتتلقاها 


وتجري عائدة الي امها .. 
التي لم تمل ابدا من تكرار هذه الفعلة مرات ومرات ..
تذكرت ايضا كيف كانت امها وقت هطول المطر تجري بها وهما يتضاحكان .. كيف كانت تمسكها من ذراعيها وتدور بها .. 
وتعجبت لانها لم تكن تمرض بعد هذا .. علي عكس ما يحدث معها الان فقط ان اردت ملابس خفيفة في جو بارد تصاب بالزكام ..


كيف كانت في مثل هذا البرد القارص تضع طعاما حول اسوار القصر لأي حيوان 
مار عله يحتمي بأسوار القصر من البرد
 ليجد طعاما ايضا ..
كيف لأمها ان تكون بهذا 
الحنان والعطاء المتدفق ...
الي ان وجدت يد تحيط كتفها .. 
كان لوك قد اتي وجلس جوارها .. ليسئلها ..
لوك : اخبريني عن ما يشغلك حبيبتي ويسبب لك هذا الشرود ..


نظرت له ايلي : تذكرت امي وكيف 
كنا نمرح معا في مثل هذا الوقت من كل عام .. اه علي ذكر امي هيا اخبرني ماذا حدث بين العم جون والعمة سارة حينما كانا يتشاجران في بينهما ...
هل حقا تريدين معرفة هذا ايلي ... 
وهل عند سماعه لن تتغير مشاعرك اتجاهي ..
نظرت له واحاطت وجه بكفيها .. 
لن يفرق بيننا اي شئ او اي شخص لوك .. 

انا ناضجة وقوية بدرجة كافية تجعلني اتحمل واستوعب اي شيئ يدور حولي ...
حسنا ايلي كما تريدين اسمعي : 
كان شجارا عاديا استكمالا للشجار الذي حدث بينهم في الحديقة ولكنه احتد بينهما حينما اخبرت امي ابي وهي تصيح به ...


سارة (( انت عبئ علي وعلي ولديك 
وحتي كنت عبئ علي ابوك ام انك نسيت انه اخبرك ذلك قبل وفاته .. 
يبدو ان تدليل والدتك لك جعل منك رجلا هشا وضحكت بسخرية واستكملت رجلا يعبد الكأس الذي لا يفارق يده ويعشق اي غانية تعطيه نظره حتي 
وان كانت نظرة خاطئة اليه تقصد بها شخص اخر . 
انا لا اعلم لما وافقت ان اتزوجك كنت غبية حقا ... 


لقد صنعت منك رجلا بدوني لم تكن تقدر علي صنع اي شيئ سوا ان تمد يدك لجورج ليعطيك مصروفا .. 
انا اعطيتك اسرة واحارب كي اصنع 
لك كيان يضاهي امبراطورية جورج ولكن انت لا امل فيك ))

وهنا وللمرة الاولي واعتقد انها الاخيرة التي قام فيها ابي بصفع امي علي وجهها كانت صفعة مدوية حقا .. 

سمعت امي تتالم بشدة بعدها .. 
ولكن ما المني ما سمعته بعد الصفعة 
من ابي وهو مخمور ... 
من الواضح ان الخمر تجعلنا نقول الحقائق دون تزييف ...
تنبهت حواس ايلي لما سيقوله لوك واستدارت بنصف جسدها كي تكون امامه وهو يروي لها ما حدث بعد هذا فهي الآن مازالت تملك نصف الحقيقة فقط ..


استكمل لوك حديثه قائلا : سمعت ابي يصرخ علي امي وهو يقول بصوت مترنح ..
 
جون : اعلم سارة انكي كنت تحبين جورج اعلم هذا جيدا ... واعلم ايضا ان كل ما تفعليه الان ليس الا محاولة يائسة منكي لجعل جورج يندم علي زواجه 
من كاري .. انتي تردين ان تصبحي سيدة القصر .. تدفعيني لإنشاء شركة وان اتابع مزرعتي و استثمر اموالي .. 

كل حياتك وتصرفاتك معي تريديها 
ان تكون رسالة لجورج بإنه خسر 
الكثير لرخوضه لرغبة ابي في تزويجه من كاري كي يتم دمج شركتنا
 مع شركات والدها ونصبح محتكرين لأسواق ويلز التجارية .. 
حتي في كل مرة تدعيني اقترب فيها منك .. اعلم انك تفعلين هذا كي تطفئين نار شوقك لجورج ..
 ولكن لما كل هذا ياسارة 
وانا من احببتك بصدق 


واعطيتك حياتي واموالي 
وكل شئ تحت تصرفك ... 
لما جعلتي من زواجي بك عن حب فاشلا وكئيبا مقارنة بزواج دمج الإرث الذي 
تم بين جورج وكاري .. 
لما لا تحاولين ان تفتحي لي قلبك .. وتعطيني حبك ودعمك كما تفعل كاري مع جورج .. 
الم يكفيكي انني اعرف كل هذا وابتلع الحقيقة واتجرعها الما وحسرة فقط لأجل اطفالنا لأجل حبك .....


كانت ايلي مصدومة من كم الحقائق التي اكتشفتها في حديث لوك ... 
ولكنها بادرته بالسؤال
ايلي : والعمة سارة كيف كان ردها 
بعد ما فاجئها العم جون بهذا كله ..
وقف لوك امامها واخذ بيديها لتقف هي الأخري واستدار خلفها وهو يلبسها معطفها قائلا
لوك : العمة سارة حبيبيتي اجابته  ... 
انت حقا ضعيف وجبان يا جون ونعم كل ما قولته صحيح .. هل تريد حبي .. 


عليك ان تصبح اعظم وافضل من اخيك .. انا لست اقل من كاري هذه هل تسمعني جون .. انا اعطيتك الولد والفتاة 
وهي لن تستطيع اعطاه الوريث الذي يتمناه ... هذه فرصتك جون صدقني ..
وهنا فتح ابي الباب ليجدني استرق السمع اليهما انحني علي وقبلني وامسك بيدي ونظر لامي طويلا وتركها واغلق الباب واخذني وخرجنا للحديقة .. 
ولكن قبل ذهابنا سمعنا صوت تحطم المزهرية فور ان قذفتها امي نحو الباب 


كانت ايلي ستعلق ولكن لوك اخذ يدها : حبيبتي كفانا حديثا يكفي ان القهوه بردت ولم نشربها ... الان هيا بنا للعم جورج انا افتقده كثيرا واعتقد انك انتي ايضا لديكي نفس الشعور ..
نظرت له وابتسمت ورضخت لما قاله .. 
وصلا للسيارة وصعدا بها وانطلقا الي المشفي ....

الآراء والتعليقات على القصة
أفضل القصص و الروايات حسب الأكثر قراءة: