قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني الفصل الخامس

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل الخامس

ادهم وليلي شويه شويه بيتجاهلوا اللي حصل ورجعوا لحياتهم الطبيعيه
ادهم طول فتره الحمل وهو جنب مراته مبيبعدش الا لو عنده مهمه او شغل
ليلي استمتعت جدا بحملها جنب جوزها
كانت في الشهر السابع
ليلي: ادهم عايزه اقولك حاجه مهمه
ادهم: قولي يا قمر
ليلي: عايزاك تكون متفتح
ادهم ساب كل اللي في ايده وبصلها: متفتح؟؟؟ انا متفتح اهوه قولي
ليلي: يعني بص انا حاليا مش بشتغل كتير ومش بقدر ادخل عمليات كبيره لانها بتاخد وقت كبير
ادهم: اممم وبعدين؟ هاتي من الاخر
ليلي: يعني قصدي مش بستفاد حاجه الفتره دي قوي
ادهم: ليلي!!! مقدماتك كترت
ليلي: ماهو انت لازم تبقي فاهم الموضوع كله
ادهم: طيب ما تقولي الموضوع الاساسي وبعدها استفيضي بالشرح
ليلي: المهم في فرصه اني استفاد كويس قوي
ادهم: طيب كويس ايه بقي هيا الفرصه دي؟
ليلي: السؤال الصح فين مش ايه
ادهم: طيب يا ليلي فين؟

ليلي: هيا في..... في....
ادهم: هتنجزي ولا اقولك لأ ونخلص من القصه دي؟
ليلي: مؤتمر في جامعه واشنطن
ادهم تنح: جامعه واشنطن؟؟؟
ليلي: اهممم
ادهم: جامعه واشنطن دي اللي في سياتل صح؟
ليلي: صح؟
ادهم: سياتل اللي في امريكا صح؟
ليلي: عارفه ان الموضوع استيعابه صعب فكره مجنونه صح؟ خلاص اعتبرني مقولتش حاجه
ادهم: استني اقعدي هنا... انا مش معترض علي الفكره... انا معنديش مانع نهائي....
ليلي: امال اعتراضك علي ايه؟
ادهم: علي حملك.... انتي واخده بالك هتركبي طيران قد ايه؟ هتقدري تسافري في حالتك دي؟؟؟ انتي بتقولي ما بتقدريش تدخلي عمليات طويله.... الطياره وحدها تقعدي فيها اكتر من 12 ساعه... وهناك هتعملي ايه لوحدك؟؟؟ ليلي التوقيت غلط... روحي في اي مؤتمر تاني بعد ما تقومي بالسلامه
ليلي: لا يا ادهم انا عايزه اروح ده... ده ملتقي لكل دكاتره الجراحه وبعدين هناك مستشفي سياتل اكبر مستشفي جراحه في العالم علشان خاطري
ادهم: وبطنك اللي قدامك دي؟؟؟
ليلي: ملكش دعوه ببطني انا عارفه انا بعمل ايه؟
ادهم: ماليش دعوه امال مين اللي له دعوه؟؟
ليلي: يعني انا عارفه هستحمل ايه ومش هستحمل ايه؟ ولا انت عامل علي المصاريف
ادهم: لا طبعا هو انتي كل يوم يعني بتروحي مؤتمر؟؟
ليلي: احنا الاقامه علي المستشفي احنا علينا بس التذاكر
ادهم: مقدور عليها ما تقلقيش بس برضه مش ده اعتراضي
ليلي: ما تخافش عليا
ادهم: واخاف علي مين لو مش هخاف عليكي؟؟
ليلي سكتت جوزها بطريقتها الخاصه هو وافق بس قلقان
ليلي سافرت وادهم وصلها للمطار وهو اللي حس بغربه فظيعه اول ما هيا سافرت
مكنش عارف يدخل البيت وهيا مش فيه... حس قد ايه حياته فارغه من غيرها وملهاش معني ولا لون ولا طعم....
طول الليل بيفضلوا يتكلموا مع بعض اهو يهونوا شويه
عدي شهر بحاله لان ليلي فضلت تقعد في المستشفي بتاعت سياتل تتعلم فيها هيا وصحباتها واداره المستشفي وافقت تستقبلهم
ليلي: هانت اهي حبيبي كلها يومين بس وراجعين
ادهم: حملك اخباره ايه؟
ليلي: تمام مش انا عملت اشعه 3D وشفته يا ادهم بيلعب جوه
ادهم ضحك: كوره ولا سله؟؟
ليلي: بيطنطط....وبيسوق مش عارفه بيسوق ايه بس اهو بيسوق وخلاص
ادهم: عندي ليكي مفاجأة
ليلي: ايه هيا؟؟
ادهم: بقولك مفاجأة
ليلي: طيب لمحه
ادهم: لأ هتعرفيها في وقتها
ليلي: طيب وقتها امتي؟؟؟
ادهم: برضه هتعرفيه لما تشوفي المفاجأه
ليلي: يووووه هتجننيني كده
ادهم: ماهو انتي علي طول مجنيناني جربي بقي
تاني يوم اخر النهار ليلي وصحباتها اللي اتعرفت عليهم هناك من كل الجنسيات قاعدين بيتعشوا في الفندق
ساره و سالي و ريبيكا و جميله و كريستينا و ناديا
كانو بيتكلموا كلهم مع بعض وبيهزروا كلهم بتجمعهم لغه واحده وهيا الانجليزيه ( الحوار كله بالانجليزي)
ريبيكا: وااو شوفوا الوسيم اللي داخل ده
كلهم بصوا ما عدا ليلي ما اهتمتش لانها جعانه جدا وبتاكل بشرهه
كريستينا: بيدور علي حد... اعاكسه يمكن يجي يقعد معانا..؟
سالي: مجنونه انتي ولا ايه؟ انا اللي هاخده واطلع بيه فوق

ضحكوا كلهم وبيتغزلوا فيه
جميله: انتي ما راح تبطلي اكل شوي وتشتركي معانا في هاالحوار؟؟
ليلي: بتعاكسوا في راجل انا مال اهلي
جميله: ماهو اي رجال هو شي مختلف عن كلياتهم
ليلي: مختلف ولا مو مختلف شو دخلني انا
جميله: والله واتعلمت تحكي لبناني انتي
كريستنا: اتكلموا بحيث نفهمكم بلاش العربي
ليلي: بتعاكسوا في راجل انا مالي
كريستينا: ده وسيم لدرجه تجنن وشكله بيقول انه مش امريكي بصيله انتي
ليلي بصت بلامبالاه للراجل اللي بيحكوا عنه واتقابلت عنيها في عنيه وقلبها كان هيخرج من مكانه
بقي معقول ادهم قدامها
ساره: اتسحرت البنت وهتسيب جوزها وتروحله
كلهم: هههههه عهههههه
ليلي فعلا قامت من مكانها وراحت ناحيته وصحباتها بيحاولوا يوقفوها
ليلي وقفت قدام ادهم وهيا مش مصدقه اصلا
ادهم طلع من جاكته ورده حمرا جميله وعطاهالها
اخدتها وضحكت
ادهم: ايه رأيك في المفاجأه؟
ليلي: وحشتيني قوي قوي
ادهم بصلها بحب وقرب منها هيبوسها
ليلي: هتعمل ايه؟
ادهم: انتي هنا مش في مصر
وباسها بحب وصحباتها فاتحين بوقهم ومتنحين ومش مستوعبين اصلا
ادهم: وحشتيني قوي... هو البنات دول مركزين معانا قوي كده ليه؟
ليلي بصت وضحكت: دول صحباتي وبيعاكسوا فيك من ساعت ما دخلت وبيتخانقوا مين فيهم اللي هتاخدك لاوضتها
ادهم: بجد!؟؟ انا ممكن اخدهم كلهم عادي يعني
ليلي ضربته وسابته وماشيه راح ماسكها واخدها في حضنه
ادهم: انتي عارفه اني بهزر
ليلي: تعال اعرفك عليهم
ليلي شدته وراحو لاصحابها اللي الدهشه مسيطره عليهم
ليلي: ده ادهم جوزي يا مجنونه منك ليها
سالي ساره ناديا كريستينا جميله
ادهم سلم عليهم كلهم وعزموا عليه يقعد معاهم بس هو اعتذر انه تعبان وعايز يريح
اخد مراته وطلعوا الاوضه اللي هو حجزها
وبعد وقت طووووويل
ليلي: هو انت جيت ازاي؟
ادهم: ركبت الطياره وجيت
ليلي: ما اناعارفه انا قصدي يعني ازاي؟ اخدت اجازه؟؟ عملت ايه؟ اشرحلي بالتفصيل
ادهم: اخدت اجازه يا ستي عشر ايام وقولت نقضيهم انا وانتي فسحه قبل ما البيبي يجي لاني اعتقد انه بعد ما يجي هياخدك مني شويه فقلت الحقلي يومين بقي اتمتع فيهم
ليلي: مفيش حد في الدنيا يقدر ياخدني منك
ادهم: مفيش غير حد واحد بس
ليلي: تقصد مين؟
ادهم: اقصدك انتي... انتي الشخص الوحيد في الدنيا دي كلها اللي يقدر ياخدك مني
ليلي: وانا مش هاخدني منك اتفقنا؟
ادهم: اتفقنا
ليلي خلصت شغلها وخرجوا اول يوم مع صحباتها اللي كانوا بيعاكسوا ادهم قدامها كانت هتغير بس حست ان ادهم واخد الموضوع بهزار ومش مهتم باي واحده فيهم وحبه ليها ظاهر فكبرت دماغها
كانوا بيتفسحوا طول الوقت
ليلي: ادهم نفسي اروح مكان فيه ثلج
ادهم: نعم ثلج.... ده انتي في الشتا العاديه بتبقي ناقص تولعي في الشقه تقوليلي اروح مكان فيه ثلج اتجننتي ولا ايه؟
ليلي: علشان خاطري

ادهم: ليلي انتي قربتي تولدي لمي الدور بقي
ليلي: انا لسه هبدا في التاسع يعني 3 اسابيع حد ادني علشان خاطري بقي... في مكان هنا قريب فوق الجبال فيه منتزه بيرحوا يتزلجوا فيه
ادهم: انتي عايزه تتزلجي؟،؟؟
ليلي: مش لازم بقي تزلج المره دي
ادهم: لا والنبي اتزلجي والنبي والنبي والنبي
ليلي :هههههههعه انت بتعمل كده ليه؟ انا لو هتزلج هيبقي معاك وانت هتبقي ماسك ايدي

ادهم: انا هحجز علي اول طياره لمصر... قال تتزلج قال
ليلي: لا لا خلاص بهزر مش هتزلج بهزر والله
ادهم: انتي عارفه قمه المحترفين في التزلج بيوقعوا وبيتشقلبوا وبيتكسروا
ليلي: خلاص بقي وديني علشان خاطري
ادهم: لما نشوف واخرتها معاكي ايه؟
ادهم فعلا وداها لاقرب بلد فيها ثلج
ليلي مكنتش متخيله البرد هيبقي ازاي واول ما نزلت انبهرت بكميه اللون الابيض اللي شيفاه ده بس هتموت من البرد واسنانها عامله احلي مزيكا وادهم بيضحك عليها
ادهم: تصدقي انا فرحان فيكي تستاهلي
ليلي: ا.. د..ه..م
ادهم ضحك بصوته كله: تعالي جوه
اخدها ودخلوا الفندق واول ما دخلت حست شويه بالدفا
طلعوا اوضتهم وليلي قعدت قصاد النار اللي جوه الدفايه
ادهم: ايه مش هتخرجي تتفسحي
ليلي: لا اتفسح مين؟ وبعدين انت غلطان
ادهم: نعم يا اختي انا؟؟؟
ليلي: ايوه انت انا متخيلتش كميه البرد دي لكن انت مجربها
ادهم: وانا مقولتلكيش؟؟؟ قولتلك برد مصر ما بتستحملهوش وده اضعاف مضاعفه
ليلي: لا ده مش اضعاف... اصلا مفيش وجه مقارنه
ادهم: يعني انتي عارفه ايه؟ التلج مالي الشوارع والشوارع بيضا من ايه؟ يعني ايه ما تخيلتيش؟؟؟
قومي بس نخرج نتمشي وانتي جسمك هياخد علي الجو ده
ليلي: لا شكرا انا قتيله النار دي.... انا هاكل وهشرب هنا حتي الحمام هعمله هنا
ادهم: اهههههه هتعمليه ازاي بقي هنا؟
ليلي: هلبس بامبرز؟؟ هجيب قصريه بتاعت عيال؟؟؟ هتصرف المهم مش هتحرك من هنا
ادهم كان هيموت من الضحك عليها غير هدومه وطلع بره البلكونه من غير جاكت بتيشرت نص كم
ليلي: اقفل الباب ده
ادهم بصلها وابتسم: مش للدرجه دي
ليلي قامت وقفلت الباب ووقفت قصاد القزاز وجوزها بره وبيعاكسها من وري القزاز
فضل يحط ايده علي القزاز وهيا من جوه ماشيه بايدها وري ايده
رسمت قلب وهو مشي عليه من بره باسته من القزاز وفضلوا يضحكوا ويهزروا لحد ماهو دخلها واول ما لمسها صرخت
ليلي: لا جسمك كله متلج روح دفيه الاول
ادهم قعد جنب النار وهيا جت قعدت في حضنه
قضوا يوم كامل معسكرين قدام النار وتاني يوم
ادهم: يا تخرجي يا انا هخرج انا مش حابب الحبسه دي
ليلي: ما احنا في شهر العسل كنا بناخد يومين تلاته ما نخرجش بره الاوضه
ادهم: شهر العسل كان حاجه ودلوقتي حاجه
ليلي: ايه المختلف؟
ادهم: انتي مش عارفه ايه المختلف؟؟
ليلي: انت متضايق ان انا حامل؟؟؟
ادهم: تاني يا ليلي؟ انا مش متضايق بس انتي بتقولي ايه المختلف قولتلك
ادهم اخدها وخرجوا وهيا فعلا مع الحركه بدأت تستمتع بالمكان والاسواق
اخيرا روحوا وسهروا وشربوا حاجات كتير غريبه من البلد اللي هما فيها وناموا
صحي ادهم باحساس غريب جواه وليلي صحيت
ليلي: في ايه مالك؟ مش مظبوط ليه؟
ادهم: مش عارف في حاجه مش صح؟
ليلي: ايه اللي مش صح؟
ادهم بيرفع ايده لقي كلبش في ايده ومكلبش مراته معاه فاتنفض وهيا كمان
ليلي: مين كلبشنا كده؟
ادهم: قومي بسرعه البسي شوزك
ادهم لبس ولبسها بسرعه ويدوب هيفتح الباب قفله تاني
ليلي: في ايه؟
ادهم شدها علي البلكونه ووقف يفكر هينزلوا ازاي
ليلي: ادهم بتفكر في ايه؟
ادهم: شوفي احنا هنمشي علي السور ده لحد الاوضه اللي هناك فهمتي يالا
ليلي: انت متخيل ان انا ممكن امشي علي الحته الضيقه دي وعلي ارتفاع عشر ادوار يا ادهم انا حتي لو مش حامل مش هقدر
ادهم: ليلي مفيش وقت وانا معييش سلاح يالا وبعدين احنا متكلبشين يعني حد بالليل خدرنا وكلبشنا يعني مكاننا معروف اتحركي بسرعه
ليلي: ادهم؟
ادهم: انتي مربوطه فيا ما تقلقيش
ادهم طلع علي السور وطلع ليلي معاه وهيا هتموت من الخوف
فضل ماشي واحده واحده وهيا جنبه لازقه في الحيطه وطول ماهو ماشي
ادهم: لازم نشوف الشروق من الدور العاشر ماينفعش من الارضي ماهو كله شروق
ليلي ؛ انت بتتريق دلوقتي يا ادهم وقته ده
ادهم: ما تبصيش لتحت
اخيرا وصلوا لشباك ادهم زقه ونط وشالها دخلها
وخرجوا من الاوضه فاتنين ضربوا عليهم نار وجريوا عليهم
ادهم وقف وليلي وراه متدارين في الحيطه
واستناهم لحد ما وصلوا فضربهم واخد السلاح منهم
ليلي: ادهم في ايه؟
ادهم مش بيرد شدها وراحوا للسلم بس لقي كتير مسلحين طالعين
ادهم: الطريق ده مقفول
ليلي: ناخد الاسانسير
ادهم: لا ما ينفعش ممكن يفصلوه بسهوله
جريوا وادهم بيشدها
ليلي: انا مش قادره اجري..... اجري انت
ادهم: مش هينفع اسيبك هنا اتحركي يالا
طلعوا كام واحد وادهم حركته متربطه بسبب مراته اللي في ايده
ادهم: ليلي مفيش غير طريق واحد يالا
ادهم بيجري في طرقه طويله وفي شباك قزاز قدامه وهو ضربه بالرشاش اللي اخده من واحد من اللي قتلهم ونزل القزاز كله
ليلي: ادهم هتعمل ايه؟ لااااااااااااااااااااا
ادهم نط بليلي من الدور العاشر والارض تحته تلج وهيا بتصرخ
وهما نازلين كان بيضرب الارض بالرشاش في كل حته تحتهم بحيث يكسر التلج لحد ما لمسوا الارض وطلع تحت التلج ده ميه عاموا فيها
طبعا الميه كلها تلج وليلي اغمي عليها فادهم شالها وطلعها بره
واقرب عربيه كسر قزازها وحطها وبالمسدس اللي معاه كسر الكلبش اللي بين ايديهم
ودور العربيه وطلع بعيد عن المكان ده واول ما بعد وقف جنب كوخ صغير شكله مهجور
نزل وشال مراته ودخلوا وحاول بسرعه يولع نار وبدا يفوق مراته ويدفيها
قلععا هدومها المبلوله وقلع هو كمان هدومه ولقي بطانيه غطاها بيه واخدها في حضنه علشان يدفيها
فاقت وبصتله: احنا فين؟
ادهم: معرفش بس لازم نتحرك بسرعه
ليلي: مين دول وعايزين ايه منك؟؟؟
ادهم: معرفش لازم اتصل بشغلي علشان اعرف ايه اللي بيحصل....
قاموا وكملوا طريقهم ووصلوا لاقرب تليفون فاتصل بمديره
المدير: انت عملت ايه؟ وايه كميه الجثث اللي سيبتها في الفندق دي وبعدين انت كنت نازل باسمك؟؟
ادهم: اولا دول هاجموني وانا دافعت عن نفسي وبعدين لا انا ما نزلتش باسمي طبعا ولا اسم مراتي بس افهم في ايه؟
المدير: في ان وجودك اتعرف ودول اعتقد انهم روس عايزين يصفوك
ادهم: طيب ليه؟
المدير: اشاعه طلعت ان انت موجود هناك والكل عمل طوارئ ومستغرب انت هناك ليه وبالتالي مش دول بس اللي هيواجهوك فخلي بالك
ادهم: اخلي بالي ايه؟ انا مراتي معايا انا لازم اخرج من البلد دي بسرعه
المدير: لازم ترجع سياتل تاني ومن هناك احنا نأمنلك وسيله خروج لكن من عندك صعب دي بلد صغيره
ادهم: هحاول اكلمك في اقرب وقت
المدير: ادهم هتلاقي في العنوان ده حد هيأمنلك سلاح او مواصلات او اي حاجه تحتاجها
ادهم: خلاص ماشي
ادهم رجع لمراته اللي شكلها تعبان
ليلي: عرفت ايه؟
ادهم: ولا حاجه مهمه لازم نلاقي طريقه نرجع بيها سياتل
ليلي: طيب ناخد عربيه ونتحرك اوطيران
ادهم: الاسم اللي احنا جينا بيه مش هينفع نمشي بيه لانه خلاص اتكشف ومفيش حد هنا نعرف نعمل عنده جوازات نمشي بيها فلازم ما نمشيش في اماكن عامه انا عارف ان غلط الحركه بيكي كده مش عارف انا ليه سمعت كلامك

ليلي: انت بتلومني انا دلوقتي؟؟؟
ادهم: امال الوم مين هاه؟ لو تعبتي دلوقتي اعمل ايه هاه؟ اروح بيكي فين؟ ولو جرالك حاجه اواجه نفسي ازاي؟ مش عارف انا عقلي كان فين؟
اخدها ومشيوا لحد ما وصلوا العنوان اللي المدير عطاهوله
ليلي: ايه المكان ده؟
ادهم: مكان امن او ده المفروض استنيني هنا
ليلي نزلت قبله
ادهم: مش وقته
ليلي: مش هفضل لوحدي في العربيه
ادهم: ولو في حاجه جوه؟؟؟
ليلي: انت هتتصرف لكن مش هفضل لوحدي
ادهم عارف انها ما بتقتنعش بالكلام فسكت وهيا وراه
دخلوا جنينه البيت اللي كان في مكان مقطوع
واول ما وصلوا للباب اتفتح وطلع واحد كبير شويه في السن ومعاه بندقيه
ادهم : استني
الراجل لمح ليلي وراه ببطنها دي والتعب اللي باين عليها فنزل سلاحه وبصلهم
ادهم: انا عرفت ان ده مكان امن
الراجل: ده يتوقف علي انت مين؟
ادهم: انا X3
ليلي بصتله باستغراب لانها اول مره تعرف اللقب ده
الراجل باستغراب: انت X3؟؟؟
ادهم: ايوه انا
الراجل: ومين دي اللي معاك؟؟ X3 عاده بيكون لوحده
ادهم: دي مراتي وانا هنا في فسحه مش شغل وفجأه ابواب جهنم اتفتحت علينا وهيا زي ما انت شايف تعبانه ومش عارف اخرج بيها
الراجل: ادخل ودفي مراتك
ادهم دخل هو وليلي بحذر وليلي قعدت قصاد النار
الراجل: اقعد ما تخافش هنا امان فعلا... عملت ايه قلبت المكان عليك؟
ادهم: انا في اجازه معملتش بس الدنيا اتقلبت لوحدها
الراجل: مراتك هتولد امتي؟شكلها تعبان وما اعتقدش انك هتقدر توديها مستشفي
ادهم بص لمراته بقلق
ليلي: انا كويسه ماتخافش
الراجل جابلوهم هدوم واكل ووري ادهم مكان السلاح اللي ممكن يحتاجه
ورجعوا تاني لليلي اللي نايمه قدام النار
الراجل: انت متأكد انها كويسه؟
ادهم: لا طبعا مش متأكد ومش عارف لو تعبت هعمل ايه؟
الراجل: في طريق ممكن توصل منه سياتل بس محتاج مشي كتير وسط غابه
ادهم: نمشي فيه قد ايه؟
الراجل: في الطبيعي يومين يعني ده لو انت لوحدك
ادهم: وبمراتي؟؟؟
الراجل: مش اقل من تلات ايام ده اذا استحملت الطريق والمشي والبرد ؟؟
ادهم: لا طبعا انا كده بقتلها
الراجل: ومش هينفع تفضل هنا كتير والطرق كلها اتقفلت فقرر هتعمل ايه؟
ادهم ماسك راسه بايديه مش عارف يتصرف
الراجل: تعرف انك شبه ابوك كتير
ادهم بصله باستغراب
ادهم: ابويا؟؟ وانت تعرف ابويا منين؟ ؟

الراجل: انا وابوك اصحاب جدا
ادهم: قصدك كنتوا؟؟؟
الراجل: اه اه كنا المهم قررت تعمل ايه؟
ادهم: علي فكره انت مقولتليش اسمك ايه؟
الراجل: ولا انت قولت اسمك؟؟؟
ادهم: انت عرفت لقبي وبعدين انت بتقول انك تعرف ابويا يبقي لازم تبقي عارف اسمي
الراجل: هههههه انا فعلا عارف اسمك يا ادهم مش ده اسمك برضه؟ علي العموم انا فوكس
ادهم: انت فوكس؟؟؟ الثعلب؟؟؟ اسمك له وزنه في عالم المخابرات... بس تعرف ابويا منين؟
فوكس: هو عالم المخابرات معلمكش انك ما تسألش كتير علي العموم انا اسمي يوسف او جوزيف زي ما بيقولولي هنا وكنت اعرف ابوك وانا لسه في مصر زمان قوي... كان ليك اخ واخت اخبارهم ايه؟ كبروا واتجوزوا زيك؟
ادهم بصله بوجع: هو عالم المخابرات معلمكش انك ما تسألش كتير ولا ايه؟
جوزيف: ماشي براحتك قوم اتطمن علي مراتك
ادهم راح لمراته اللي كانت صاحيه وسمعاهم
ادهم: انتي كويسه؟
ليلي: لا مش كويسه هتعمل ايه؟
ادهم: مش عارف يا ليلي مش عارف
ليلي: طيب ناخد الطريق اللي قال عليه؟؟
ادهم: انتي هتقدري تمشي تلات ايام بلياليهم يا ليلي؟ ليلي انتي بتتعبي من نص ساعه مشي
ليلي: ربنا هيقف معانا وهيسهلها يا ادهم بس انت انوي وتوكل

ادهم: انتي مش متخيله صعوبه الموضوع زي ما مكنتيش متخيله البرد ازاي مش هقدر اسافر بيكي كده نهائي هشوف طريق تاني
ادهم حاول يشوف طريق تاني بس كل الطرق متقفله في وشه ومكنش قدامه غير انه يعدي وسط الغابات
جوزيف: انا هوصلك متقلقش
ادهم: مش ده اللي قالقني
جوزيف: عارف وان شاءالله ربك هيسترها
بدؤا رحلتهم وليلي فعلا تعبت جامد منهم وكل ساعتين يضطروا يقفوا
جوزيف: مراتك مش هتقدر تكمل الطريق يا ادهم
ادهم: اعمل ايه؟ قولي اعمل ايه؟
جوزيف: مفيش حاجه تقدر تعملها حاليا غير انك تدعي ربك يسترها يالا
ادهم بيسند مراته وبيشيلها وكل شويه يحاول يريحها
بالليل وقفوا يريحوا في الطريق بس ليلي من التعب مقدرتش تنام او ترتاح
ادهم: ليلي احنا لازم نتحرك يالا
ليلي: اه يالا
قامت متسنده علي جوزها اللي كان عايز يعيط من تعب مراته
ماشين وشويه وراح لجوزيف
ادهم: هو انا ليه حاسس ان اننا متراقبين؟؟؟
جوزيف: لاننا فعلا متراقبين دول سكان القبيله هنا وربنا يسهل ويسيبونا نعدي في اراضيهم
ادهم ماشي جنب مراته وهو عينه علي اللي مراقبينهم
اللي فجأه هجموا عليهم ولفوا حواليهم بصرختهم المعهوده وليلي خافت قوي ولزقت في جوزها
ادهم كان هيضرب عليهم نار بس جوزيف مسكه ومنعه
جوزيف: لا هما اكتر مننا وهيغلبونا بسهوله
ادهم: والمفروض نعمل ايه؟
جوزيف: هما ما بيحبوش الحكومه والجيش وانت وجود مراتك هيفيدنا وهيسمعونا ومش بعيد يساعدونا كمان
جوزيف اتواصل معاهم بلغه غريبه
ادهم: ايه اللي بيحصل؟؟
جوزيف: هنروح معاهم يالا
راحو كلهم للقبيله بتاعتهم والكل بيتفرج عليهم والقائد بتاعهم كان واحده ست كبيره واستغربت من وجود ليلي الحامل دي
جوزيف شرحلهم وضعهم وانهم عايزين يرجعوا بلدهم بس الحكومه بتضايقهم لمجرد انهم غريبين عن البلد ومش من اهلها
رئيسه القبيله قررت تستضيفهم وتساعدهم والاول عرضت عليهم خيمه يرتاحوا فيها وادهم من نظره لمراته عرف انها محتاجه للراحه دي
ليلي نامت كتير وادهم مستنيها تفوق علشان يكملوا طريقهم
رئيسه القبيله كانت عايزه ليلي تفضل لولاده البيبي لانها بتقول انها خلاص هتولد وحاولت تأخرهم بس ادهم رفض يقعد
ادهم: ليلي انتي حاسه انك هتولدي؟؟؟
ليلي: لا انا كويسه جدا ما تخافش
مشيوا في طريقهم بس ليلي وصلت لمرحله تخطت التعب والوجع وحست بألم ولاده بيهاجمها وهيا كدكتوره عرفت ان ده طلق ولاده
بس قررت انها لازم تستحمل لاخر لحظه
فضلت ماشيه خطوه تقدمها وخطوه تأخرها والوجع بيزيد ويزيد لحد ما وصل لدرجه فوق التحمل
وقفت مكانها ولا قدرت تقعد ولا قدرت تتحرك
ادهم: في ايه مالك؟؟؟ ليلي ردي عليا
كانت بتتنفس بسرعه وعايزه تنظم نفسها بس مش عارفه فبتتنفس بصوت عالي
جوزيف: اعتقد انها بتولد
ادهم: ليلي؟؟؟؟ ردي عليا مالك؟
ليلي: حاولت......... حاولت بس مش قادره........ مش قادره اكتر من كده يا ادهم.......... مش قادره
كانت بتتكلم وتعيط ومش قادره تتحمل
ادهم هنا حس بقمه العجز ومش عارف يعمل ايه نهائي؟؟؟ واقف جنبها متجمد عقله عاجز عن التحليل او الاستيعاب تماما
جوزيف: ادهم!!! مراتك بتولد
ادهم: اعمل ايه؟؟؟؟ المفروض اعمل ايه؟؟؟؟
جوزيف: الاول هتنومها علي ظهرها وهنحاول نستعد نستقبل البيبي
ادهم: انت عايزني اولدها هنا!؟؟
جوزيف: عندك حل تاني؟؟؟
ادهم: نرجع لبتوع القبيله
جوزيف: ليلي تستحملي خمس ساعات نرجع فيهم؟ ليلي: لألألألألألألأ.... هولد دلوقتي.... ااااااه.... ادهم اعمل اي حاجه نزله مني مش قاااااادره
ادهم واقف ومش عارف اصلا يعمل ايه؟
جوزيف: ادهم اتصرف
ادهم: انا ما ولدتش قبل كده
جوزيف: انت ادربت قبل كده علي كل حاجه حتي الولاده يالا ساعد مراتك
جوزيف جهز قميص يلفوا فيه البيبي وطلع عده الاسعافات الاوليه اللي معاهم
ادهم واقف مع مراته وبيحاول يساعدها وهيا بتصرخ وهو ماسك نفسه ما يعيطش معاها مع كل صرخه
ليلي بعد فتره طووووووويله وهيا حاسه انها هتموت
ليلي: ادهم في حاجه غلط انا هقولك تعمل ايه؟
ليلي شرحت لادهم وهو بينفذ كلامها
ليلي: الرحم فاتح كويس معني كده ان في حاجه غلط جوه
ليلي عيطت جامد
ادهم: ليلي ليلي متعيطيش قولي نعمل ايه؟
ليلي ضحكت بعياط: انا محتاجه اولد قيصري هتعرف؟؟
الاتنين سكتوا وبصوا لبعض
جوزيف شد ادهم
جوزيف: معانا مشرط ومورفين و ممكن
قاطعه: انت اتجننت؟؟؟ انت عايز تفتح بطنها هنا؟؟؟ انت مش متخيل انت بتقول ايه صح؟
يدوب ادهم هيمشي فشده
جوزيف: فكر بعقلك مش عواطفك
ادهم: حاضر هفكر بعقلي..... هنفتح بطنها وبعدين؟ مفيش بنج.... فتحناها وطلعنا البيبي.... هنخيطها بايه؟ هنمنع النزيف بايه؟ هنوصلها المستشفي ازاي؟ جاوبني ياللي بتفكر بالعقل
جوزيف: واعتقد برضه ان لو البيبي فضل جواها يبقي بتخاطر بيهم هما الاتنين؟؟؟
ادهم: لا بخاطر بالبيبي بس.... ولو هختار بينهم هختار مراتي اوك؟
ليلي بتعيط وصرخت وادهم جري عليها
ليلي: هو عنده حق انت لازم تنزل البيبي يا ادهم.... الطلق هيفضل مستمر ومش هينزل وقلبي مش هيستحمل الاجهاد ده.... هتخسرنا احنا الاتنين
ادهم: المفروض اعمل ايه؟
ليلي: هتفتح بطني وتنزل البيبي
ادهم: وعلي افتراض اني عرفت افتح بطنك هنمنع انك ما تنزفيش ازاي؟
جوزيف: نكوي الجرح!!!
ليلي: اهو قالك ادهم انا عارفه ان الموضوع صعب عليك بس ارجوك حاول تنقذ ابني
ادهم مسك مراته: حبيبتي اسمعيني.... استحملي شويه كلها كام ساعه وهنوصل خلاص انا هشيلك ومش هقف ولا هريح لحد ما اوصلك المستشفي اتفقنا؟
ليلي: ابنك هيتخنق ومش هيوصل ابدا

ادهم: نعوضه مش مهم.... انا مستعد لاي خساره غيرك انتي فاهمه؟
ليلي: انا كمان مش هوصل ارجوك لازم تعمل كده
يالا وهقولك تعمل ايه يالا
ادهم متردد وخايف ومش عارف وجوزيف بيشجعه
ليلي: عقم المنطقه وافتح.... الرحم حاول ما تفتحش كتير يدوب راسه تعدي باقي جسمه سهل هتكوي الجرح بعدها وده هيوقف النزيف وهتلزق الجرح باي حاجه مؤقتا.... خلي بالك انا هيغمي عليا فمش هكون موجوده تسال... اه هتقطع الحبل السري لابنك وتربطه كويس ماشي وتلفه كويس وتخلي بالك منه مفهوم؟
ادهم: انا مش هقدر اعمل اللي انتو بتقولوه ده.... ليلي انتي متخيله هتحسي بايه لما افتح بطنك كده؟
ليلي :معلش نستحمل يالا
ادهم: ليلي ده فتح بطن ومن غير بنج انتي فاهمه؟ ولا زي البرد هتقولي مكنتش متخيله؟؟
ليلي: انا دكتوره جراحه وعارفه ومفيش حل تاني ما تخافش عليا ولو حصل اي حاجه اوعي تلوم نفسك لومني انا.... انا اللي اصريت اجي هنا وانا اللي ماسمعتش كلامك وانا اهو اللي بقولك افتح بطني فاهم؟ انت مالكش ذنب ابدا
ليلي عيطت وباست جوزها وكأنها بتودعه وداع صامت
ادهم حط المطهر الموجود علي الجرح وايده بتترعش ومسك سكينه في ايده لان المشرط هيكون صغير مش هيفتح لتحت
ادهم مش قادر يفتح بالسكينه بطن مراته ومش هاين عليه
جوزيف زقه وطلب منه يخلص عطي لمراته حقنه المورفين
مسك السكينه وهيبدأ يقطع في بطنها واول ما حطها صرخت بصوتها كله وادهم عيط كمان وهو بيقطع لحم مراته كده
وكل ما هيا تسكت هو يكمل لحد ما فتح بطنها وهو في سره بيدعي انها يغمي عليها بسرعه
جوزيف: اعتقد ان ده الرحم افتحه.
ليلي بصوت تايه: هو الرحم افتح... يالا
ادهم فتح تاني وهيا صرخت تاني بس المره دي اغمي عليها
ادهم شد البيبي من بطنها وجوزيف اخده وقطعوله الحبل وفضل يخبط علي ظهره لحد ما عيط ولفه بقميص كان معاهم
ادهم بص لايديه الغرقانه بدم مراته ووللحظه مش عارف يعمل ايه ببطنها المفتوحه قدامه
ادهم: اللي عملناه ده غلط.... غلط جدا..... حتي لو ما نذفتش لحد ما تموت هيتلوث الجرح.... غلط غلط

جوزيف: مش وقته ده فوق لنفسك وتمالك كده.... امسك ابنك
جوزيف عطاله البيبي وهو راح للنار اللي كانوا مولعينها وجاب السكينه الحمرا وبص لادهم اللي دور وشه بعيد
كوالها بطنها المفتوحه علشان يوقف النزيف وحاول يلم الجروح المفتوحه
وربط الجروح بشاش من علبه الاسعافات
وعطاها حقنه مضاد حيوي الموجوده في العلبه
جوزيف: ادهم قوم نتحرك لان حاليا بدأ العد التنازلي لحياتها قوم وأقف علي رجليك
ادهم حاول يقوم بس رجليه مش شيلاه
جوزيف اخد منه البيبي وادهم قام وقف وشال مراته المغمي عليه وبدؤا يتحركوا وطول الطريق دعاء صامت انه ما يوصلش بعد فات الاوان

الآراء والتعليقات على القصة
أفضل القصص و الروايات حسب الأكثر قراءة: