قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني الفصل الحادي عشر

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل الحادي عشر

ميرا قامت وهو يدوب هيقوم لقي الباب بيخبط ويرزع جامد وكان عارف مين من قبل ما يفتح
ادهم: مصطفي باشا خير؟؟؟
مصطفي والشرر بيطلع من عنيه: هيا هنا صح؟ رد يا ادهم.......
ادهم: امشي يا مصطفي من هنا ولما تهدي كده ابقي ارجع
مصطفي: ادهم ابعد عن وشي دلوقتي وهاتلي ميرا انا عفاريت الدنيا كلها بتتنطط قدامي
ادهم: عفاريتك دي تنططها بعيد عن هنا اتفضل بقي

ويدوب هيقفل الباب نزلت ميرا لابسه تيشرت بحمالات من بتوع ادهم وقصير عليها ومش لابسه حاجه تحته
الاتنين تنحوا وبصولها وهيا مش واخده بالها من مصطفي اساسا
ميرا: اتمني ما تضايقش اني لبست هدومك ادهم
رفعت وشها لقتهم الاتنين قصادها
مصطفي وقف قصادها

مصطفي: انا غلطان فعلا... انتي زيك زيه بالظبط وعلشان كده لميتوا علي بعض... انتي امريكيه لا عندك عيب ولا حرام يروح راجل يجي غيره عادي
ميرا: انا ما اسمحلكش ابدا يا مصطفي
مصطفي: عارفه هما اتطلقوا ليه (بيشاور علي ادهم) لانه خانها او هيا اتهمته بالخيانه لان كان ماضيه وسخ ومهما كان يعمل كان بيفضل وساخه ماضيه قدامه وانتي زيه وكان لازم اتعظ من اختي بس انا غبي
ادهم وصل لاخر صبره راح لميرا
ادهم: هاتي ايدك
مدت ايدها فقلعها دبلتها وراح لمصطفي حطها في ايده
ادهم: انا ما ارضالكش تبقي غبي زي اختك دبلتك في ايدك بره بيتي بقي
مصطفي: انت مالكش دعوه بينا
ادهم: اللي ليك هنا هو دبلتك خدها وامشي بره يالا وما تنساش ده بيتي انا اتفضل
مصطفي حاول يضرب ادهم وميرا صرخت بس ادهم مسكه من دراعه جامد ولفه وري ظهره
ادهم: اوعي تنسي نفسك وتنسي انا مين ودلوقتي اتفضل بره بيتي
ادهم زقه بره الباب وقفل وراه الباب ومصطفي اخد بعضه ومشي
ادهم بص لميرا اللي بدأت تعيط
ادهم: يعني انا مش فاهم انتي نازله كده ليه؟ قولتلك احنا هنا غير امريكا وانتي هنا في بيت راجل غريب
ميرا: انا مش بعتبرك غريب
ادهم: انتي لكن هو لأ.... هو شايفني مجرد راجل وعلي فكره من حقه يغير ولو انا مكانه كنت هعمل كده ويمكن اكتر من كده كمان
ميرا: كنت هتشك في حبيبتك؟؟؟
ادهم: يووووه مش عارف بس اضعف الايمان كنت هجيبها من شعرها واخدها وامشي
ميرا: هتاخدها مش هتتهمها بالخيانه كل شويه!!!!
ادهم: هو كان هياخدك بس انا رميته بره ولا ما اخدتيش بالك.... ميرا هو موقفه طبيعي
ميرا: انت معايا ولا معاه؟؟؟
ادهم: معاكم انتو الاتنين.... الاتهام بالخيانه وحش عارف ومجرب الاحساس ده بس في اوقات بنبقي محتاجين الاول نهدي قبل ما نقرر.... انا رميته بره علشان يهدي الاول.... اطلعي ريحي والصبح ربك يسهل
ميرا: اكلم مصطفي؟؟؟
ادهم: لأ اوعي..... اوعي تتنازلي لانك لو اتنازلتي مره هيتعود منك ان ده طبيعي تتنازلي..... اوعي تغلطي غلطتي وتسامحي مره وري مره.... لان بعد كده هياخدو تنازلك ده حق مكتسب..... لازم يوطي يبوس رجلك ويعرف قيمتك ويبعد الشك نهائي لان الشك والثقه ما يجتمعوش.... ومافيش حياه ناجحه من غير ثقه صدقيني....
ميرا: هتفضل جنبي انت؟؟
ادهم: هفضل جنبك ما تقلقيش
ميرا طلعت اوضتها تنام وادهم دخل اوضته يفكر في اللي فات وفي اللي جاي
شويه وبابه خبط وميرا دخلت
ميرا: مش نايم صح؟
ادهم: انا عارف انها ليله مش معديه
ميرا جت تجري ونطت علي السرير جنبه
ميرا: بص انا مش هنام وانت اهوه مش نايم نقعد نرغي مع بعض علشان خاطري علشان خاطري علشان خاطري
ادهم: بس بس ايه؟ طيب بس مش هنا وتقومي تلبسي حاجه متقعديش كده
ميرا: انا مش عارفه شكلي مضايقك في ايه؟ خايف اغريك؟؟؟
ادهم ضحك: معدش غير عيله كمان هتغريني!!! مفيش غير واحده بس في الكون ده كله كانت بتعرف تغريني وللاسف مفيش غيرها
ميرا: ليلي صح؟ انت لازم تحكيلي حكايتها

ادهم: تلبسي الاول
ميرا: يووه ماشي هاتلي حاجه البسها
ادهم قام وطلعلها بجامه من عنده وعطاهالها
ميرا: بكم يا ادهم؟ بكم؟؟؟
ادهم: ده شرطي
ميرا اخدتها ولبست ونزلوا قعدوا الاتنين جنب حمام السباحه
ميرا: ايه رايك ما تحبني انا ونسيبنا منهم خالص مصطفي وليلي!؟؟؟
ادهم بصلها نظره طووويله قوي
ادهم: انتي شايفه انه ينفع؟؟؟ عايزاني انا بدل مصطفي؟؟؟
ميرا بصتله هيا كمان نظره طووويله
ميرا: انت اوسم منه بمراحل
ادهم: وبعدين؟
ميرا: واعقل منه واحسن منه في حاجات كتير
ادهم: بس هو اللي القلب دقله صح؟
ميرا باحباط: ليه كده؟ ليه بحبه هو؟ ليه ما احبكش انت مثلا؟
ادهم: علشان هو ده الحب بيسحب مننا حق الاختيار.. ولما القلب بيدق وبيختار بيلغي عقلك للاسف ونادرا ما تقدري تخلي الاتنين يتفقوا عقلك وقلبك وبتفضلي في حرب بينهم
ميرا: انتصار مين يا ادهم الحلو القلب ولا العقل؟؟
ادهم فكر كتير: ماهو المشكله يا ميرا ان لو قلبك انتصر بتفرحي وبتوصلي لقمه الفرح بس الوقعه بتبقي جامده لانك هتوقعي من القمه والوجع بيبقي جامد قوي... ولو عقلك انتصر عمرك ما هتوصلي ابدا للقمه قمه الفرح دي بس برضه ماهتوصليش لقمه الحزن هتبقي ماشيه بمبدأ السلامه... لا فرح ولا حزن....
ميرا: بس كده تبقي الحياه ممله وبرضه مش عايزه اقع الصح ايه يا ادهم؟
ادهم: محدش عارف الصح فين بس علي ما اعتقد ان الصح انك تسمحي لقبلك يدق ويحب بس ما تمشيش وراه
ميرا.: امال اعمل ايه؟
ادهم: تحكمي عقلك عليه... القلب يحب واللي ياخد القرارت هو العقل.... العقل يحكم القلب مش العكس... بحيث انك تقدري شويه تحافظي علي التوازن ولا تلغي قلبك ولا تلغي عقلك
ميرا: انت عملت التوازن ده؟
ادهم: مكنتش دي تبقي حالتي..... انا لغيت عقلي ومشيت وري قلبي وبس وفضلت اقع واقوم واقع واقوم لحد ما وقعت مره بس ما عرفتش اقوم تاني بعدها وحاليا سيبت لعقلي السيطره التامه ولغيت قلبي تماما لاني قبل كده عملت العكس وعلشان كده بحاول انصحك انتي يمكن تقدري تستفادي وتحققي التوازن ده يمكن!!!!
ميرا: ايه الخيانه اللي بيتكلموا عنها؟؟ وايه ماضيك؟؟ وايه حكم الاعدام اللي اتحكم عليك وانت ظابط؟؟ ايه اللي بعدك عن حبيبه عمرك؟؟
ادهم اتنهد: دي حكايه طويله قوي يا ميرا
ميرا: عندك مانع تشاركني فيها؟؟؟
ادهم حكالها كل حاجه من اول مره شاف ليلي لحد ما سابلها الدنيا كلها ومشي
ميرا: ياااه يا ادهم انتو بتحبوا بعض قوي وحرام الحب ده كله ينتهي
ادهم: المفروض اعمل ايه؟ ارجعلها تاني؟؟
ميرا: ليلي بتحبك واتعذبت كتير قوي في غيابك واتكسرت وده شيئ واضح قوي... مش يمكن تكون اتغيرت؟؟؟ مش يمكن يكون آن الاوان ترجعوا لبعض؟؟؟ تعرف منين اذا مجربتش؟؟؟وبعدين يوسف كمان بينكم كفايه يا ادهم؟

ادهم: انا تعبت وعايز انام تصبحي علي خير
ميرا سابته يطلع لانها عارفه انها فتحت كل جروح الماضي وصحت ذكريات كتير
النهار طلع والباب خبط وادهم صحي فتح ولقي ايمن ومراته ودخلهم
ايمن: سوري يا ادهم انا عارف ان احنا غتيتين قوي ومتقلين عليك جامد
ادهم: انت بتقول ايه؟ بطل هبل وادخل ميرا فوق
ميرا صحيت علي اصواتهم ونزلت جري لحضن ايمن اخوها وحكتله اللي حصل كله
ايمن: ادهم ايه رأيك نعمل ايه؟ مصطفي كلمني وحكالي اللي حصل بس طبعا من وجهه نظره هو
ادهم: قالك ايه؟ ان اختك بتخونه معايا صح؟
ايمن: سيبك من اللي قاله وقولي نعمل ايه حاليا؟
ادهم: اعتقد ان الصح انكم تقطعوا علاقتكم بيا... وجودي في حياتكم هيعملكم مشاكل ف
ايمن قاطعه : بطل هبل بقي وقول كلام عدل انا مش هقطع علاقتي بيك مهما يكون التمن معرفش بقي ميرا رأيها ايه؟
ميرا: ميرا اول واحد جريت عليه لما الدنيا ضاقت بيها كان ادهم..... لو علاقتي بيه تمنها اني اسيب مصطفي انا موافقه ادفع التمن ده....
ادهم: علي فكره انتو اخوات مجانين قوي واغبيه
ايمن: لو انت عايز تخلص مننا بالذوق قول
ادهم: انا اغبي منكم انتو الاتنين
ضحكوا كلهم وقاموا يفطروا مع بعض
ايمن: برضه مقلتليش اعمل ايه مع مصطفي؟
ادهم: خد موقف وعرفه ان تصرفه ده مش مقبول نهائي وخليه يفقد الامل تماما انهم ممكن يتصالحوا خليه يعرف ان دبلته كان شرف ليه انه يحطها في ايديها وهو معرفش يحافظ علي الشرف ده فمش هيعرف يرجعله
ايمن: ادهم بس ميرا زودتها
ادهم: عارف بس هو مش عارف هو متذبذب حاليا مش عارف ايه الصح وايه الغلط وفي مثل بيقولك خدوهم بالصوت ليغلبوكم
ايمن: يعني ايه مش فاهم؟
ادهم: يعني هو لو حس انك حاسس ان اختك غلطانه هيسوق فيها وهيعتمد علي النقطه دي فانت الغي النقطه دي تماما والغي الغلط ده خليه هو يحس بغلطه وان الغلطه دي ماتغتفرش ابدا ابدا.... ايمن الشك لو دخل بين اتنين ما بيخرجش غير لما يدمرهم تماما زي انا وليلي كده... لازم الاول تدمر الشك جواه وتحل محله الثقه ساعتها بس يبقي يحط دبلته في ايدها بس يكون استوعب الدرس كويس
ساره: انت لازم تفهمني ايه اللي حصل بينك وبين ليلي
ادهم: بقولكم ايه انا عندي شغل ميرا عارفه هيا تحكيلك وانا هروح الشغل ساعتين كده وارجع... ايمن البيت بيتك تمام
ايمن: لا احنا هنقوم نروح علي الفندق كفايه كده عليك
ادهم وقف: طيب ايه رايك لو تفضلوا هنا وتسيب الفندق؟؟؟ البيت كبير وانا لوحدي زي ما انت شايف... اعتبرني زي اخوك بجد وخليك هنا... ولا هو كلام وبس...
ايمن: لا طبعا مش كلام وبس... العيال هيضايقوك و
ادهم: ما تحطش اعذار انا هكون مبسوط لو انتو بجد فضلتوا هنا لحد ما فيلتكم تجهز وتخلصوها وبلاش الفندق والعيال تتكتف فيه.... هاه؟ خلاص براحتك انا مش هضغط عليك
ادهم قال اخر جمله وهيمشي مضايق
ايمن: خليك فاكر انت اللي طلبت ما تشتكيش بقي
ادهم ابتسم: سلام
سابهم ومشي وهما فضلوا في بيته
ساره: ادهم ده انسان جميل قوي... ليه ليلي ما شافتش ده؟
ميرا: الظروف لعبت لعبتها بينهم
حكتلهم كل الحكايه زي ما ادهم حكاها
ايمن: هو عنده حق
ساره: هيا كمان عندها حق
ميرا: ماهيا دي المشكله الاتنين اتظلموا
ايمن: بس هيا زودتها قوي
ساره: علشان بتحبوا قوي.... كل ما الحب بيزيد كل ما الجرح بيزيد بس ميرا عندها حق اكيد السنين اللي فاتوا دول غيروها لازم يديها فرصه تانيه
ايمن: المشكله ان هو اكتفي من جروحها
ميرا: بس الحب لسه عايش وموجود لازم نديله فرصه اخيره
ادهم رجع فعلا بدري واتلموا التلاته حواليه وحطوه في النص بيحاولوا يقنعوه يرجع لليلي
ادهم: ايمن انا رجعت في كلامي قوم روح للفندق.... انا كان مالي ومالكم... قوم خد عيلتك وروح الفندق يالا وانسي عرضي ده نهائي
ميرا: ادهم بجد ليلي اتغيرت.... انت ما شفتهاش عايشه ازاي؟ مصطفي بيحكيلي عنها كتير
ساره: مش يمكن يا ادهم تبقي استوعبت الدرس كويس!!! خمس سنين بعيده عن حبيبها دي فتره مش هينه ابدا ابدا.... دي اكيد ماتت في كل يوم ميت مره وهيا عارفه انها بعدتك بغبائها
ايمن: اديها فرصه كمان فكر في يوسف
ادهم قام وقف: بس كلكم بس....
مشي كام خطوه علي السلم ووقف وبصلهم
ادهم: انا موافق هديها فرصه كمان
كلهم هيصوا بس سكتهم
ادهم: النهارده لو عدي اليوم من غير ما ليلي تيجي تتخانق معايا بسبب اخوها تبقي هيا فعلا اتغيرت وبكره هروح اجيبها عروسه علي البيت ده.... لكن لو جت ووقفت قصادي علشان اخوها يبقي مفيش حاجه اتغيرت وهيا زي ماهيا.. انتو قولتو اديها الفرصه والقدر اهوه حط الفرصه قدامنا.... اخوها بيتهمنا انا وميرا ان احنا علي علاقه بجد نشوف ليلي هتاخد صف مين؟
لو وقفت معايا هترجعلي ولو وقفت مع اخوها هيبقي كده نهايه حكايتنا للابد ومحدش فيكم يطلب مني ارجعها.... نشوف هتقرر ايه؟
ادهم سابهم ومشي وهما كلهم مترددين ومستنين والكل باقي اليوم مستني علي اعصابه
قامت ميرا وساره يجهزوا غدي وادهم نزل يساعدهم وايمن شايل ندي بيلف بيها واياد بيلعب جنبهم
ميرا: النهار قرب يخلص
ادهم: احنا يدوب العصر لسه النهار طويل
ساره: هو النهار هيخلص امتي الاول؟؟
ادهم: مع اول دقه للساعه 12 لازم ترجعي البيت يا سندريلا
الكل ضحك واتغدوا بس الضحك كان تحته قلق رهيب
كل واحد مشغول بعالمه الخاص ومشاكله
ميرا: مصطفي كل شويه بيرن وبيبعت رسايل شويه يصالحني وشويه يتهمني اني في حضن ادهم
ادهم: هو بيتخبط ومش عارف يعمل ايه؟
ميرا: امتي ارد عليه؟
ادهم: ما ترديش نهائي عليه... سيبيني انا وايمن نتصرف انتي خليكي ابعد من نجوم السما عنه....
سابتهم وطلعت اوضتها وفضل ايمن وادهم
ايمن :انا مش عارف انا من غيرك كنت هعمل ايه؟ كان نفسي يكون عندي اخ كبير
ادهم: انا كنت محتاج لوجودكم اكتر منكم انتو
ايمن: تعرف يا ادهم انا زمان كان عندي ا
ايمن ايمن (ساره بتنادي)
ايمن: ايوه يا ساره
ساره: ينفع تيجي شويه؟
ادهم: قوم لمراتك قوم
ايمن: اكيد ندي مجنناها نكمل كلامنا بعدين
مشي كام خطوه
ايمن: ادهم (بصله) لو زهقت مننا قول
ادهم: اطلع واسكت
ادهم فضل لوحده وامل جواه اتولد من جديد..... نفسه ليلي تنجح في اختباره ده..... نفسه ترجع لحضنه تاني..... نفسه يعدي اليوم ده بسرعه والفجر لا مش الفجر الساعه 12 ودقيقه هيروحلها البيت يجيبها لحضنه تاني ويعيش معاها تاني و
ادهم فوق لنفسك ما تعيش في اوهام.... اصبر كده واستني وزي ما قولت النهار لسه طويل...

عند ليلي
مصطفي هيتجنن بيتخانق مع اي حد في وشه
مصطفي: انا مش عارف انتي بارده كده ليه؟ بقولك ميرا عند ادهم في بيته... لابسه هدومه وبايته معاه
ليلي: انت عايز مني ايه يا مصطفي؟
مصطفي: قومي خدي جوزك بعيد عن خطيبيتي
ليلي: مش جوزي.. مش جوزي افهم بقي مش جوزي
سيبني في حالي بقي.... انا مش هروح في اي مكان خلاص.... اللي انت عايز تعمله اعمله بعيد عني.... انا مش هروح في مكان
سابته ودخلت اوضتها تعيط لوحدها ومصطفي هيتجنن
عم محمد: سيب اختك في حالها كفايه اللي هيا فيه؟ وبعدين مش ده اختيارك؟؟؟ مالها امل حفيده عمك حسن هاه؟ بنت زي القمر وتربيتنا واخلاقنا
مصطفي: بابا مش وقته لو سمحت
عم محمد: امال امتي وقته؟؟ بنت متربيه في امريكا متوقع منها ايه هاه؟؟؟
مصطفي: بابا ميرا غير بس هو ادهم.... ادهم عايز ينتقم مننا وبينتقم بالطريقه دي علشان نتوجع كلنا
ناديه: حرام عليكم بقي ارحموا الولد ده وسيببوه في حاله
مصطفي: ماهو اللي يسيبنا هو اللي اخدها بيته اخدها ليه هاه؟؟؟ عمال يتقرب منهم كلهم وخدهم في بيته ليه؟ تعرفي ان ايمن ساب الفندق وراح بيت ادهم!؟؟ اشمعني دلوقتي؟؟؟ قوليلي اي سبب يخلي ادهم يفتح بيته ليهم غير انه عايز ينتقم مننا؟؟
ناديه: اصبر واهدي كده واتعلم من اللي حصل لاختك مش تهورها ده هو اللي هد حياتها
مصطفي: امي انا عارف ان ميرا معملتش حاجه غلط لحد دلوقتي مع ادهم. عارف بس بكره وبعده هيحصل
ادهم هيبقي هو الصدر الحنين اللي تجري عليه وهو السند للعيله كلها دي خطته.... هو بيفكر لقدام.... ادهم قلعها دبلتها وهيا ما اتكلمتش وبكره يحط دبلته هو في ايدها وابقي شوفي
عم محمد: خلاص خليهم يشبعوا بعض.... سيبوهم ياخدوا بعض اقفلوا بقي قصه ادهم من بيتنا كفايه انا تعبت من ادهم وسيرته
يوسف واقف وبيسمعهم وناديه شافته جريت واخدته في حضنها
ناديه: حبيبي دي شويه مشاكل وهتنتهي ما تخافش انت
مصطفي: كل المشاكل دي بسبب ابوك انت فاهم كلها بسببه
عم محمد: مصطفي انت تخطيت حدودك بس... امشي من هنا اتفضل
مصطفي سابلهم البيت وليلي جوه بتعيط من قلبها
قامت تنزل لجوزها وبعد ما لبست قعدت تاني مكانها وحست انه مالوش لازمه
مش هتروح في اي مكان واللي يحصل يحصل.... هتقفل بابها عليها هيا وابنها ومش عايزه حاجه تانيه...

الليل جه والساعه بتمر ببطء شديد جدا
ميرا: النهارده اطول يوم في عمري كله.... عارف يا ادهم تفكيري فيك انت وليلي نساني مشكلتي مع مصطفي تماما.... انا بتمني الساعه 12 تيجي بسرعه وانت تروح تجيب ليلي انا هكون مبسوطه تقريبا اكتر منك انت وهيا
ادهم: لسه فاضل ساعتين ونص وبعدين انا من معرفتي لليلي وجنونها فاحب اطمنك واقولك انها هتيجي قبل الساعه 12
ساره: مش هتيجي وهتشوف
ادهم: يارب..... يارب فعلا ما تجيش.... انا اكتر منكم مش عايزها تيجي

ليلي قفلت اوضتها عليها وقاعده وابنها في حضنها نايم
مصطفي دخل وقعد جنبها
مصطفي: انا اسف اني زعقت في يوسف مش قصدي يا ليلي ابدا.... يوسف انا بحبه قوي انتي عارفه ده صح؟
مصطفي بيتكلم ودموع في عنيه فاخته قامت وحضنته
ليلي: عارفه يا حبيبي عارفه وحاسه بيك وحاسه بالنار اللي جواك
مصطفي: طيب ساعديني ارجوكي يا ليلي ساعديني
ليلي: انت لو عايز عمري هقدمهولك بس انا مش عارفه اقدر اساعدك ازاي؟
مصطفي: خلي ادهم يمشي ميرا من بيته مش عايز اكتر من كده
ليلي: وانا اطلب منه ده باي حق؟؟؟ اروح اتهمه بالخيانه تاني؟
مصطفي: لأ مش كده بس قوليله انه ما ينفعش تفضل في بيته وانه ما ينفعش يستغل الزعل ده لصالحه ما ينفعش قوليله اي حاجه يا ليلي انتي اكتر واحده عارفه ادهم
ليلي: وعلشان انا عرفاه بقولك بلاش تقف قصاده وتعاديه كده.... ادهم عمره ما هيبص لميرا وتفكيرك كله غلط في غلط
مصطفي: ليلي انا مصطفي توأمك مش بس اخوكي واحنا في الحلوه والمره مع بعض
ليلي: لا يا مصطفي انا في المر لوحدي... عايز نصيحتي روح لميرا وخدها في حضنك واتأسفلها وما تخليهاش تبعد عن حضنك
مصطفي: ليلي ارجوكي يا ليلي اقفي جنبي زي ما انا طول عمري جنبك ارجوكي
ليلي :ارجوك انت يا مصطفي مش هقدر اروح لادهم تاني واقوله اي حاجه هيفهمني غلط وهيقول اني بتهمه بالخيانه تاني ارجوك انت ما تدمرش الحبه اللي فاضليني من ادهم
مصطفي سابها وخرج ودموعه في عنيه
وليلي بتحارب نفسها لانها ممكن فعلا تروح لادهم وتفهم منه ناوي علي ايه او بيفكر في ايه؟ بس لأ مش هتروح حتفضل في بيتها وتشوف ايه اللي هيحصل؟

عند ادهم

ميرا: الساعه 11 وما جتش مش هتيجي يا ادهم انا واثقه
ادهم: يبقي فاضل ساعه وانا اروحلها
ساره: طيب نقوم نمشي احنا بقي ونسيبكم لشهر عسل جديد
ادهم: اقعدي الزمن عودني ما افرحش قبل الاوان لما تيجي الساعه 12 ولما اروح ولما اجيبها وبعدين لو وحطي مليون خط تحت لو دي
لو ده حصل هاخدها وهسافر كام يوم وانتو خليكم هنا براحتكم بس ده لو
ايمن: هو انت متشائم كده ليه؟ قوم روح بدري حبتين ايه يعني؟ اعتبر اليوم خلص وروح
ادهم: مش تشاؤم بس انا عارف ليلي وطبيعتها وزمانها جايه في الطريق اصلا.... تلاقيها اليوم كله بتحارب نفسها تيجي ولا لأ؟ هتلاقوها بتخبط دلوقتي
كلهم بتلقائيه بصوا للباب
ميرا: محدش خبط
ادهم: بعد شويه هيخبط
لحظه والباب خبط وكلهم اتوتروا حتي ادهم نفسهم والكل بيبص لكله ومحدش عنده القدره يفتح الباب
ادهم قام بنفسه وفتحه وهو بيدعي جواه دعاء صامت انها متبقاش هيا
فتح الباب وكان اكرم واول ما شافوه كلهم هيصوا
واتنفسوا
اكرم: في ايه مالكم؟
ادهم: ادخل واسكت
اكرم: لا بجد في ايه؟
دخل اكرم وقعد وهو مش فاهم مالهم وبعد شويه صمت
اكرم: طيب فهموني احنا بنبص للباب ليه؟
ميرا: مستنين ليلي
اكرم: هيا هتيجي؟؟
ايمن: احنا مش عايزينها تيجي
اكرم: ولما انتو مش عايزينها مستنينها ليه؟ قولولها ماتجيش؟؟
ميرا: الساعه 11:30 هانت يا ادهم
اكرم: افهم بقي ادهم؟
ادهم: اتراهنا انها لو جت خلاص ولو ما جتش انا هروح اجيبها
اكرم: فهمت انا كده؟ انا مش فاهم حاجه؟
ميرا: انت عارف بالمشكله بيني وبين مصطفي؟
اكرم: ايوه مصطفي جالي وحكالي وعلشان كده انا جاي لادهم
ميرا: طيب بقي احنا بنزن علي ادهم انه يرجع ليلي وانها اتغيرت من بعده فاتراهن معانا انها لو جت واخدت صف اخوها يبقي هيا ما اتغيرتش وما تستاهلش انه يرجعلها
اكرم: ولو ما جتش؟؟؟
ادهم: يبقي انا هروحلها وهجيبها بنفسي هنا
اكرم: والانتظار ده يخلص امتي؟
ايمن: الساعه 12
اكرم: الساعه 12 الا تلت هانت اهوه.... مش هتيجي يا ادهم ليلي بعدك عنها كسرها وغيرها وندمت جدا انا كنت بشوفها طول السنين اللي فاتو مش هتيجي

الكل في الانتظار وعنيهم متعلقه بالساعه
ولحظات صمت مسيطره عليهم والساعه بتعمل
تك تك تك تك تك تك تك

الآراء والتعليقات على القصة
أفضل القصص و الروايات حسب الأكثر قراءة: