قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني الفصل الثاني عشر

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل الثاني عشر

الكل في الانتظار وعنيهم متعلقه بالساعه
ولحظات صمت مسيطره عليهم والساعه بتعمل
تك تك تك تك تك تك تك
الساعه بقت 12 الا عشر دقايق..... دقايق مسيطر عليهم الصمت التام.... الكل متعلق بالساعه
الباب خبط تاني وايمن المره دي اللي قام يفتح وفتح وللاسف كانت ليلي علي الباب
ادهم اول ما شافها غمض عنيه بوجع.... حلمه انهار تاني.... امل جديد وقبل ما يتولد مات...
ليلي: عايزه ادهم لو سمحت يا ايمن
ايمن: ليه جيتي؟؟؟ كانت حياتك كلها هترجعلك يا ليلي بس عشر دقايق كمان
ليلي: بتتكلم عن ايه؟

ادهم جالها: ولا حاجه بيتكلم عن وهم كانوا عايشين فيه كلهم وفاقوا منه.... المهم اتفضلي
ليلي: لو ينفع نتكلم مع بعض لوحدنا بره ممكن؟
ادهم خرج وقفل الباب وراه وراحوا جنب البيسين وقعدوا
ادهم: اتفضلي سامعك
ليلي: ميرا واهلها بيعملوا ايه عندك؟؟؟
ادهم: شيئ ما يخصكيش لا انتي ولا اخوكي
ليلي: اشمعني دلوقتي يا ادهم اخدتهم عندك تقصد ايه هاه؟
ادهم: عايز استغل خناقهتم مع بعض صح؟ مش ده تفكيرك؟

ليلي: ادهم ارجوك ابعد عن ميرا..... بلاش انت بالذات توقف معاها.... عندها اخوها.... خرج نفسك بره المشاكل دي ارجوك
ادهم: ليلي عمري ما قفلت بابي في وش حد ومش هقفله في وش ميرا او اخوها وهيفضلوا في بيتي زي ما يحبوا
ليلي: ليه يا ادهم ليه؟ ليه مهتم بيهم كده؟ ليه مهتم بميرا كده؟ سيب ميرا لمصطفي ارجوك يا ادهم اوعي تنتقم مني في مصطفي اوعي يا ادهم.... بلاش ميرا انا راضيه انك ترتبط وهوافق بس بلاش ميرا ارجوك بلاش تجرح مصطفي

ادهم: بلاش اجرح مصطفي؟؟ واشمعني انتي تجرحيني هاه يا ليلي؟؟؟؟
ليلي: انا مش قصدي اجرحك ابدا
ادهم: بس انتي بتجرحيني مجيك لهنا النهارده علشان اخوكي بيجرحني
ليلي: اخويا يا ادهم مقدرش اشوفه بيتعذب واقف ساكته
ادهم: هو متقدريش تشوفيه بيتعذب لكن انا اتعذب عادي صح؟
ليلي: ادهم انا وانت خلاص صفحه واتقفلت وانا خلاص مش هحاول افتحها تاني بس ما تقفلش صفحه مصطفي سيبه يعيش وبعدين اشمعني ميرا يعني؟
ادهم: بحبها يا ليلي
ليلي: نعم يا ادهم؟
ادهم: ما اتعودتش اكدب عليكي.... بحبها حب من نوع غريب حب مش عارف افسره كل اللي اعرفه اني مش هتخلي عنها ابدا وطول ما هيا محتاجاني هفضل جنبها....
ليلي: وانا يا ادهم انا محتاجالك.... عمرك ما بتتخلي عن حد محتاجلك ليه بتتخلي عني انا؟؟؟ اشمعني انا
ادهم: علشان انتي وقفت معاكي مره بعد مره وانتي بترفضيني وانتي اللي بتبعديني علي طول
ليلي: ارجوك يا ادهم
ادهم: عارفه ( بص في ساعته) دلوقتي كنت هركب عربيتي واجيلك
ليلي: تجيلي؟؟؟

ادهم: ايوه اتراهنت عليكي.... الكل بيقولي انك اتغيرتي وان السنين اللي فاتوا غيروكي واني اديكي فرصه تانيه والنهارده كان اطول يوم في عمري كله.... اخدت عهد قدامهم لو الساعه جت 12 وانتي مجيتيش وما اخدتيش صف اخوكي انا هجيلك وهاخدك علي اقرب مأذون وتنامي الليه في حضني وانتي مراتي بس للاسف انتي جيتي وقفلتي الصفحه اللي كنت هفتحها تاني
قومي يا ليلي روحي بيتك... ميرا مفيش حاجه بيني وبينها عايزين تصدقوا ده صدقوه مش عايزين انتو حرين.... تصبحي علي خير يا ليلي... ثواني هخلي اكرم يوصلك
ادهم سابها قام وهيا انهارت مكانها لو ما سمعتش كلام اخوها كل حاجه كانت هتتصلح لوحدها
لو.... لو..... لو......
اكرم خرجلها واخدها روحها ودموعها نازله بصمت
اكرم: ليه جيتي؟ محرمتيش تتهميه؟؟؟
ليلي: ما اتهمتوش بس طلبت منه يبعد عنها
اكرم: وده اسمه ايه؟ لو بتثقي فيه مكنتيش تطلبي طلب زي ده طالما عايزاه يبعد يبقي ما بتثقيش فيه معاها
ليلي: مصطفي اترجاني ومقدرتش اقوله لأ
اكرم: وليه بتقدري تقولي لادهم لأ.... النهارده كانت اخر فرصه ليكي وانتي ضيعتيها ما تلوميش غير نفسك وبس
ليلي طلعت بيتها تعيط ومصطفي كان مستنيها وجري وراها يعرف عملت ايه؟
بيكلمها ومش بترد بس بتعيط وبس
مصطفي: طيب كلميني فهميني
ليلي وقفت: كان هيرجعلي.... قولتلك ما اروحش وانت اللي اصريت ادينا اهو خسرنا احنا الاتنين
مصطفي: قصدك ايه مش فاهم؟
ليلي: قصدي ان النهارده كان اختبار ليا وانا فشلت فيه؟ كان واخد قرار لو انا ما اخدتش صفك ورحتله كان هيردني ليه بس للاسف انا روحتله وفهم مرواحي اني بتهمه تاني بالخيانه ونسف اي امل ارجعله عرفت بقي يا مصطفي انت عملت فيا ايه؟
سابته ودخلت اوضتها وقفلت علي نفسها

ادهم دخل البيت وكلهم منتظرينه وبيبصوله
ادهم: قولتلكم انها هتخسر ما صدقتونيش تصبحوا علي خير
سابهم وطلع اوضته يحاول يداري جرح جديد
جروحه كترت قوي لدرجه انه مش عارف يغطيهم او يداريهم
ايمن دخله: ادهم انت كويس؟
ادهم: لا مش كويس.... كان عندي امل بس يالا.... ما تشغلش بالك يا ايمن
ايمن: ادهم انا بعتبرك زي اخويا واكتر كمان
ادهم: وانا كمان يا ايمن اعتبرتكم زي اخواتي انتو بقيتوا عيله بالنسبالي... انا كويس ما تقلقش

ايمن سابه وخرج وميرا وساره واقفين مستنينه
ميرا: عامل ايه؟ كويس؟
ايمن: لا مش كويس واحنا السبب خليناه يعيش في امل جديد واتدمر الامل ده
ساره: طيب كنت قعدت معاه شويه
ايمن: حسيت انه عايز يكون لوحده شويه... سيبوه لوحده شويه
كل واحد راح اوضته وادهم الفجر قام نزل البيسين فضل رايح جاي
ساره سهرانه ببنتها مرقباه وصعبان عليها
وميرا كمان سهرانه وواحشها مصطفي قوي ومراقبه برضه ادهم واخيرا قررت تنزله
ميرا: حد بيعوم الفجر كده؟
ادهم: الزهق بعيد عنك
قعدت علي حرف البيسين وهو قرب منها وسند بايديه علي الحرف جنبها
ادهم: طيب وانا معروف سهران ليه وانتي؟؟؟
ميرا: واحشني قوي
ادهم: اصبري شويه كمان
ميرا: خليني وراك بس علي فكره لو ضاع مني هتجوزك انت غصب عنك فاهم؟
ادهم ابتسم: لا وغصب ليه انا مستعد اتجوزك النهارده قبل بكره
سكتوا شويه
ميرا: زعلان؟؟؟
ادهم اتنهد: هكدب عليكي لو قولتلك لأ بس مش قوي لاني كنت متوقع ان ده اللي هيحصل بس اهو امل كداب
ميرا: ليلي دي غبيه ونفسي اضربها
ادهم: وانا كمان من ساعت ما عرفتها وانا نفسي اضربها
ميرا ضحكت قوي وهو ضحك جامد وفضلوا يضحكوا كتير قوي لدرجه ان ايمن صحي علي صوتهم
ايمن: في ايه؟
ساره: ميرا مع ادهم بتحاول تخفف عنه... لو ادهم طلب يتجوز ميرا توافق؟؟؟
ايمن: طبعا بس ما اعتقدش ادهم بيحبها حب اخوي مش الحب ده
ساره: عارفه بس لو اتفقوا يتجوزا؟؟؟
ايمن: هوافق

ميرا وادهم سكتوا وبطلوا ضحك
ميرا: وما ضربتهاش ليه وهيا مراتك؟؟؟
ادهم: ما اتعودتش امد ايدي علي واحده فما بالك بقي مراتي
ميرا: انت بتحبها كتير يا ادهم... هو انت ليه محتاج لسبب علشان ترجعلها؟؟؟ ما ترجعلها وخلاص؟
ادهم: مش انا قلتلك ان حاليا عقلي هو المسيطر!!! عقلي رافض يرجع ومحتاج سبب وانا مش عارف اديله السبب ده.....
ادهم طلع وميرا دخلت اوضتها تنام
دخل اوضته غير هدومه وسامع ندي بتعيط جامد فراحلهم وخبط وفتحتله ساره
ادهم: اديهالي وانا هسكتها
ساره: الظاهر انها بتسنن وعلشان كده مش مظبوطه خالص
ادهم: طيب هاتيها وهاتي رضعه ليها او حاجه تاكلها
ساره: انت بتتكلم بجد؟
ادهم: طبعا هاتيها
ايمن: سيبي الراجل في حاله عنده شغل
ادهم: انا كده كده سهران واهو حاجه تمنعني من التفكير شويه انا بستغلها مش اكتر
ساره: انا عيزاك تستغلها علي قد ما تقدر
ادهم اخد ندي منها وهيا راحت وراه
ساره: الترمس ده فيه ميه دافيه ودي ببرونات وده اللبن بتاعها
هتحط 60 ملي ميه ومعلقتين لبن اوك وكل ساعتين رضعه هيا حاليا شبعانه يعني اول رضعه بعد ساعتين
ادهم: لحظه استني
ساره: ايه؟
ادهم: انتي عارفه اني عندي شغل الصبح صح؟
ساره: اه وبعدين؟
ادهم: اصل انتي جايبه ببرونات كتير وكل ساعتين هنستخدم واحده وانتي جايبه كتير
ساره: انا مش فاهمه
ادهم: اخري هستخدم اتنين انتي جايبه يجي خمسه
ساره: اه سوري مش قصدي اني اسيبها معاك كل ده بس اتقاء للظروف واحده تتوسخ او تعملها وما ترضاش تشربها كده يعني.. بص انا محتاجه بس ساعتين مش اكتر عايزه انام ساعتين علي بعض بس
ادهم: روحي نامي طيب ما تقلقيش
ساره سابته وهو فضل هو وندي اللي بصاله بعيون واسعه
ادهم: هاه يا ست ندي عايزه تعملي ايه؟
ادهم فضل هو وندي سهرانين يضحكوا ويلعبوا ومصهليلين علي الاخر
ادهم: انتي مش ناويه تنامي نهائي صح؟ هما عايزين ينومكي غصب صح؟ وعلشان كده انتي معترضه صح؟ عايزه تلعبي
فات حوالي خمس ساعات وبعدها النوم غلب الاتنين
ادهم كان شايلها ورقد بيها وهيا نامت علي صدره وهو كمان نام
ساره صحيت شبعانه نوم وصحيت منتعشه وصحت جوزها اللي هو كمان نام بعمق
ساره: ياه حاسه ان بقالي سنين ما نمتش
ايمن: تصدقي وانا اول مره انام بهدوء كده انت فين يا ادهم من زمان... ساعتين هدوء بالدنيا
ايمن بيبص في تليفونه واتعدل بسرعه
ايمن: ساره الساعه 11 عندي اجتماع في الشغل
قام بسرعه يلبس

ساره: يا لهووي البنت بقالها اكتر من 6 ساعات مع ادهم وهو تلاقيه اتحرج يصحينا وقالي ان عنده شغل بدري
طلعوا الاتنين لاوضه ادهم وايمن خبط خبطه خفيفه قوي وفتح براحه وبعدها فتح الباب كله
ايمن: بصي
ساره بصت وابتسمت: كان نفسي اللي تبقي في حضنه مراته مش ندي ربنا يعوضه
ادهم نايم وندي فوقه نايمه تماما
ساره دخلت براحه وبتشيل ندي بس ادهم مسكها واتخض انها تقع
ساره: ما تخافش ده انا هاتها
ادهم فك ايديه من حواليها ويدوب هيتعدل فايمن مسكه
ايمن: لو معندكش شغل كمل نومك
ادهم: لو في حاجه هيكلموني
ايمن: طيب كمل نوم
انسحبوا وسابوه وهو كمل نومه
قام الظهر ونزل شغله وهناك قابل مصطفي تجاهله تماما وراح مكتبه بس مصطفي وراه
مصطفي: انت عايز توصل لايه؟
ادهم: انا مش عايز اوصل لحاجه
مصطفي: طيب بتعمل فيا كده ليه؟
ادهم: بعمل فيك ايه؟ هاه؟ قولي كده؟ قولي انت عملت فيا كذا وكذا
ايه انطق.... انا قولتلك تبقي غبي وتتهم خطيبتك كل شويه انها بتخونك؟؟؟ انا قلتلك غير عليها ووصلها للخنقه؟؟؟ انا قولتلك تعال اعمل خناقه كبيره وزعلها اكتر واكتر؟؟؟ ايه قولي قول يالا انا عملتلك ايه؟
مصطفي: انت بتحرضها عليا
ادهم: ومين قالك؟؟؟ مش يمكن انا بحاول ارجعهالك
مصطفي: انت عايز تاخدها مني
ادهم: اللي هياخدها منك هو غباءك ده مش اكتر... انت هتخسرها بغباءك ده وبس
مصطفي: طيب خليها ترد عليا
ادهم: انا اهوه هنا وفتشني انا مش واخد تليفونها
مصطفي: طيب خليها تشوفني
ادهم: مصطفي انت عايزني اساعدك ولا عايزني ابعد عنك حدد الاول انت عايز ايه؟
مصطفي: انا عايز ميرا في حضني مش عايز حاجه تانيه
ادهم: عايزها في حضنك يبقي تحافظ عليها وتطرد الشك وتخلي مكانه الثقه
مصطفي: وانت مخلتش مراتك في حضنك ليه؟

ادهم: علشان هيا مكنتش عايزاني
مصطفي: طول عمر ليلي عايزاك وانت عارف ده كويس وبعدين امبارح انا اللي اترجتها تجيلك... انا السبب مش هيا.... هيا كانت رافضه تماما انها تيجي انا اللي ضغطت عليها
ادهم: المفروض بقي انااعمل ايه؟
مصطفي: ترجعها لو كنت ناوي ترجعها رجعها
ادهم: سوري يا مصطفي ورايا شغل عايز حاجه تانيه؟

مصطفي: عايز اتكلم مع ميرا
ادهم: تعال النهارده بالليل وكلم اخوها وحاول تكلمها وانت وحظك
مصطفي راح بالليل فعلا وقعد مع ايمن وادهم واترجاهم انه يشوف ميرا وايمن كان رافض تماما زي ما ادهم قاله
مصطفي: ادهم انت مجرب البعد عن حبيبك ارجوك ساعدني خليني بس اشوفها... ادوني فرصه اعتذرلها او اكلمها ارجوك يا ادهم... اعتبرني انا كمان زي اخوك الصغير
ادهم: حاضر يا مصطفي هطلع اقولها تنزل تقابلك بس هيا وراحتها
ادهم طلع وطلب من ميرا تنزل لمصطفي وفعلا نزلت معاه ماسكه ايده ومصطفي شاف ده واتنهد وسكت
ادهم: ايمن سيبهم لوحدهم شويه تعال
سابوهم لوحدهم واول ما اختفوا
مصطفي: ميرا انتي ازاي قادره تبعدي عني كل ده؟ جبتي القسوه دي كلها منين؟ ايه اللي قساكي كده عليا؟؟؟
ميرا: منك انت
مصطفي: انا؟؟؟ انا بحبك ومش عارف اعيش من غيرك رجعيلي روحي يا ميرا
ميرا: انا معنديش استعداد يا مصطفي افضل كل شويه ادافع عن نفسي قدامك
مصطفي: اوعدك اني هتغير
ميرا: مفيش حد بيتغير والا اختك كانت اتغيرت بعد سنين البعد والحرمان دي كلها
مصطفي: اختي اتغيرت بس انا اللي ضغطت عليها تيجي وفضلت النهار كله اترجاها
ميرا: انت ضيعت عليها فرصه رجوعها لجوزها
مصطفي: عارف وحاولت اشرح لادهم بس رفض يسمعني وانتي اهوه رافضه تسمعيني
ميرا: انا بسمعك بس مش مقتنعه بكلامك... انت هنتيني واتهمتني في شرفي واتهمتني اني علي علاقه بجوز اختك
مصطفي: كانت لحظه طيش
ميرا: واختك كانت لحظه طيش وما عرفش يسامحها عليها
مصطفي: ادهم وليلي غيرنا ما تقارنيناش بيهم اديني فرصه وبعدين ادهم عطي لليلي فرصه بعد فرصه

ميرا: وريني الاول انك اتغيرت وبعدها اقرر اذا كنت هرجعلك ولا لأ؟
مصطفي: طيب تعالي نتعشي انا وانتي مع بعض
ميرا: النهارده مش هينفع ادهم عازمنا علي العشا بره ممكن بكره
مصطفي بغيظ: انتي ممكن تعتذري
ميرا: ممكن بس مش عايزه بكره هكلمك واقولك تصبح علي خير
ميرا سابته ومشيت ودخلتلهم
ميرا: حرام صعب عليا قوي
ادهم: سامحتيه
ميرا حكتلهم علي الحوار اللي دار بينهم كله
ادهم: استغليتيني انا؟؟؟ حرام عليكم هتودوني في داهيه
ميرا: ادهم انا اسفه لو
قاطعها ادهم: ما تكمليش انا بهزر مش اكتر اللي انتي عملتيه صح... اكتر حد بيغير عليكي منه هو انا ولو هو تقبل علاقتنا يبقي في امل انه يتغير
ميرا خرجت مع مصطفي بس بتتعمد تعمل كل حاجه هو بيكرهها وكل حاجه بيتضايق منها وبتشوف رد فعله ايه؟
سوته علي نار هاديه وهو كل ما يتنرفز بنظره منها بتخليه يراجع نفسه ويتراجع
اتعلم واحده واحده يعني ايه ثقه ويعني ايه حب اخوي واتأسف لادهم علي غباؤه وهنا ادهم اخد منه دبلته وخلاه يرجعها في ايد ميرا تاني
مصطفي بمناسبه رجوعه هو وميرا لبعض عمل عشا بره عزم فيه ايمن وساره وادهم وليلي واهو فرصه يقربهم من بعض تاني بحيث كل واحد مع مراته او حبيبته
ادهم رفض بس مع اصرار ميرا وساره وافق لانهم عايزينه يرجع لمراته ويتصالحو ..
ليلي كمان وافقت مع زن اخوها انها تخرج معاهم
خرجوا كلهم واتقابلوا وفعلا اتعشوا مع بعض وادهم حس ان الليله دي كلها مترتبه ليه هو وليلي. مش مصطفي وميرا وده ضايقه لانه معدش عنده اي فرص يديها ل ليلي
ادهم قام وراح ناحيه بتاع الدي جي وطلب اغنيه معينه وكانت اغنيه Daddy Yankee - Limbo
اشتغلت الاغنيه وادهم رقص عليها وكل البنات اتلمت عليه وهو بيرقص وسطهم وقامت ميرا ترقص معاه هيا وساره وايمن والجو كله اتشعلل الا اتنين قاعدين هيولعوا
خلصت الاغنيه وادهم قعد والبنات قعدوا
ميرا : ادهم ما تسمعنا حاجه عربي علي ذوقك
ادهم : بس كده حاضر من عنيا لحظه
قام ادهم وشغل اغنيه تانيه واللي حصل اول مره حصل تاني بس المره دي كان كل حرف في الاغنيه متوجه ل ليلي وبس

ادهم كان بيرقص وبيغني مع الاغنيه وكل كلمه بيوجها ل ليلي
جت بنت وقربت من ادهم ورقصت معاه وبتقرب منه قوي وهو لاحظ ليلي عنيها عليه قوي فزود قربه من البنت دي وكل ما بيقرب اكتر هيا بتضايق اكتر
فضلت ترقص معاه اغنيه وري اغنيه وشويه واخدته علي جنب وفضلو يتكلمو شويه الاتنين وبعدها ادهم سابها وراح ناحيه ترابيزتهم
ادهم : طيب اقولكم انا تصبحوا علي خير عايزين حاجه ؟
ليلي: انت رايح فين سيادتك ؟؟
ادهم : اعتقد ان ده شيء ما يخصكيش بس هقولك انا مروح
ليلي: مروح ولا رايح مع اللي ما تسواش تلاته تعريفه دي ؟؟ من امتي بتاخد بنات البيت ؟؟ ولا حنيت ؟؟
ادهم : حنيت ما حنتش ده شيء ما يخصكيش ولا ايه ؟؟ وايوه واخدها البيت عندك مانع سيادتك ؟؟بعد اذنكم
سابهم ادهم ومشي وراح للبنت حط ايده علي كتفها واخدها وخرج
ليلي قامت وقالت انها هتروح
مصطفي : استني انا هروحك
ليلي: لا خليكو انتو اسهروا براحتكم
ايمن : لا ندي اصلا تلاقيها مجننه الداده احنا يدوب نروح بقي يالا ميرا ؟؟
ميرا : اه يالا مصطفي روح انت ليلي وابقي طمني عليها
الكل روح وليلي هتولع واخوها مش عارف يقولها ايه ؟
ادهم في العربيه مع البنت ويدوب هتقرب منه وهتلمسه فأدهم مسك ايدها وحطهالها جنبها
ادهم : تحبي اوصلك فين ؟؟
البنت : مش هنروح شقتك ؟؟؟
ادهم : لا سوري شقتي ما بيدخلهاش بنات
البنت : خلاص نروح شقتي عنوانها (..)
ادهم راح العنوان اللي هيا قالته
ادهم : هنا ؟؟
البنت : ايوه هنا
ادهم : طيب انزلي
البنت : طيب يالا
ادهم : انزلي
البنت : انا مش فاهمه
ادهم : انزلي واطلعي شقتك ايه اللي مش فهماه ؟؟؟
البنت : طيب وانت ؟؟؟
ادهم : انا في يوم من الايام مشيت في السكه دي وما عجبتنيش والحمد لله ربنا هداني ومش هرجعلها تاني ابدا فاتفضلي بقي قبل ما اعمل تصرف ما يعجبكيش
البنت : امال كنت بترقص معايا ليه ؟؟ واخدتني ومشيت ليه ؟؟
ادهم : اسف كان ليا غرض وحققته ممكن بقي تتفضلي ؟؟
البنت نزلت وادهم مشي وروح بيته ويدوب وصل كان ايمن وميرا لسه داخلين وكلهم استغربوا لما شافوه
ايمن : انا اتوقعت هتبات بره ؟؟
ادهم : لا ماليش في السكه دي
ميرا : امال اهدت البنت ليه ومشيت ؟؟
ادهم : عايز ليلي تقفل صفحتي واعتقد انها كده قفلتها
ميرا : ادهم حرام الحب اللي بينكم يضيع كده
ادهم : هيا عمرها ما هتتغير وانا عمري ما هرجع لها بالشكل ده يبقي نقفل بقي الصفحه دي تماما تصبحوا علي خير
طلع اوضته وصوره ليلي وغيرتها هيجننوه واتمني لو كانت عاقله او عقلت بس هيا زي ماهيا ما بتتغيرش ابدا
ليلي روحت بيتها ودخلت اوضتها واستسلمت للعياط واخدت ابنها في حضنها ونامت نوم مليان عياط وما بطلتش عياط ابدا كل يوم وكل ليله وكل دقيقه وكل شويه تفتكر ادهم وهو بيقولها هتندمي وهيا رمت كلامه وقالتله انها عايزه تندم ....

ادهم طول الفتره دي بيحاول يشوف يوسف بس رافض يشوفه وكل ما يطلب منه يروح معاه البيت بيرفض تماما
والاخر اضطر يكلم ليلي
ادهم راحلها البيت الصبح لانه عارف انها بتبقي لوحدها
ليلي: ادهم خير اتفضل
ادهم: انتي قولتي ايه ليوسف عني هاه؟ معرفتيش ترجعيلي فقولتي خلاص ابوظ علاقته بابنه وانتقم منه صح؟
ليلي: انت بتقول ايه؟ انت بتتكلم عن ايه؟
ادهم: انتي قولتي ايه ليوسف؟؟؟
ليلي: مقولتلوش صدقني انا بحسب انك مشغول عنه الفتره اللي فاتت دي
ادهم: لا انا مش مشغول هو اللي رافض يجي معايا ورافض حتي يكلمني
ليلي: انا معرفش في ايه؟
ادهم :انتي كدابه يا ليلي قولتيله ايه؟ انطقي
ليلي: والله ما قولتله حاجه صدقني
ادهم: انا مش مصدقك انتي بتحاولي تكرهيه فيا علشان تلوي دراعي صح؟ يا ارجعلك يا تكرهيه فيا؟؟ دي لعبتك الجديده.
دموعها نزلت جامد
ليلي: انا عمري ما نطقت كلمه في حقك قدام يوسف ولا سمحت لاي حد انه يقول كلمه في حقك
ادهم: وانا مش مصدقك يا ليلي
ليلي: للدرجه دي بتشك فيا ومش مصدقني
ادهم: واكتر من الدرجه دي
ليلي سكتت ومعرفتش ترد عليه بس فضلت تعيط
ادهم: انا هروح معاكي النهارده تجيبيه من المدرسه وهتكلميه قدامي علشان اسمع بنفسي هو ماله وما تكدبيش عليا
ليلي بنفاذ صبر: وانا من امتي بكدب عليك علشان اكدب عليك النهارده هاه؟
ادهم: وانا امتي خنتك علشان كل شويه تتهميني بالخيانه؟ هاه؟
الاتهام بيوجع صح؟ وخصوصا لما تكوني بتعملي كل اللي تقدري عليه علشان حبيبك وهو باتهامه يرمي كل حاجه في وشك صح؟
ليلي: انت خنتي لما اخدت البنت بيتك
ادهم : شفتيها معايا في بيتي ؟؟؟ انتي شفتيني معاها بنيتي فيلم في دماغك انتي زي ما انتي عمرك ما هاتتغيري ابدا
ليلي: انت فضلت ترقص معاها واخدتها ومشيت
ادهم : وصلتها بيتها ومشيت وممكن تتأكدي من ميرا وايمن لاني عارف انك ما بتصدقينيش انتي عمرك ما هتتغيري وهتفضلي ديما تحكمي بسطحيه الامور
ليلي : انا حاولت كتير اصلح اللي حصل وانت بتصدني
ادهم: لانك وصلتي لمرحله خلاص مفيش حاجه تصلحيها... يالا نروح المدرسه ادخلي غيري هدومك دي وبطلي تعيشي في دور المكسوره ده علشان زهقت منه
ليلي سابته ودخلت غيرت هدومها وطلعت واول ماشافها زعقلها
ادهم: قولتلك بطلي دور المنكسره الغلبانه دي خشي اعدلي وشك ده
ليلي بعياط: انت عايز مني ايه يا ادهم؟
ادهم: تبطلي دور الكابه اللي انتي عيشاه ده كفايه انا زهقت من شكلك ده
ليلي: انا معنديش غيره
ادهم خلاص وصل لقمه الغضب وفقد السيطره علي اعصابه
شدها من شعرها وهيا بتصرخ وتعيط ودخلها اوضه نومها فتح دولابها وقلب فيه بايد والايد التانيه ماسكها من شعرها ولا سامع توسلاتها ولا عياطها
شد فستان من دولابها وقالها تلبسه بس هيا بتعيط وواقفه جامده
ادهم مسك هدومها وبيقلعها بالعافيه واللي مش بيتقلع بيقطعه
قلعها البلوزه الباهته اللي عليها والجيبه الواسعه اللي زي بتاعت العواجيز ولبسها الفستان اللي طلعه هو من الدولاب وهيا بتعيط وتترجاه يسيبها وهو مش سامعها نهائي
دخلها الحمام وغسلها وشها وطلعها
ورماها قدام المرايه
ادهم: غيري الخلقه دي انجزي
ليلي بتعيط جامد ومش مستوعبه ان ده ادهم اللي قدامها... بتعيط وبس
ادهم قام ومسك علبه الميكب اللي قدامها وفتحها
وزقها تاني وقعها علي المرايه
ادهم: انجزي واعدلي وشك ده وخلال خمس دقايق عايزك ملكه جمال انتي فاهمه؟ مش عايز شكلك ده
مش كل شويه بشكلك ده تعيطي لابنك لحد ما خليتيه يكرهني صح؟ مش شرط تكوني قولتي حاجه بالكلام
ابنك لماح وذكي وشايفك ليل نهار عياط بخلقتك دي فاكيد قال ان انا السبب.... انجزي يا ليلي
ليلي بتحط بايدين بتترعش الميكب بس دموعها نازله غصب عنها
ادهم واقف جنبها وبيراقبها وحاله جنون ركباه
ليلي: اطلع بره لو سمحت وانا هطلع وراك ارجوك
ادهم: هطلع بس لو طلعتي وشكلك ما عجبنيش مش هيحصلك كويس
ادهم سابها وخرج وهيا فضلت تعيط جامد بعد خروجه
هو خرح وسند علي الباب واستغرب هو ليه عمل معاها كده؟ من امتي هو بيتعامل بغباء وجبروت كده؟ من امتي بيستغل ضعفها بالشكل ده؟ من امتي بيجبرها علي حاجه مش عيزاها كده؟
طلع بره وراح المطبخ فتح التلاجه كان فيها مانجه
قرر يعملها اكتر عصير بتعشقه
عملها فعلا عصير المانجه المفضل ليها وهيا خرجت
ليلي: انا جاهزه
ادهم بصلها كانت جميله بس جمال حزين... غطت احزانها بس معرفتش تداريها كويس
ادهم خرج ومد ايده بكوبايه العصير ليها فليلي بصتله باستغراب
ادهم: اشربيه علشان تهدي قبل ما ننزل
ليلي: مش عايزه
ادهم: ليلي اشربيه يا اما
قاطعته بهدوء: هتسقيهولي غصب برضه زي ما لبستني غصب؟؟؟
ادهم: انا اسف اني اتنرفزت عليكي بالشكل ده اوكي انا فقدت السيطره علي اعصابي اعذريني
وارجوكي اقبلي العصير
ليلي اخدت منه العصير وبدأت تشرب فيه
ليلي: لسه بتعمله حلو زي زمان
ادهم: كويس انه عجبك يالا ننزل؟؟
ليلي: يالا
راحو الاتنين علي مدرسه يوسف واستنوه يخرج
يوسف خرج وشافهم بس بفتور قابلهم
ادهم اخدهم يتغدوا مع بعض
ليلي: يوسف انت متضايق ليه؟
يوسف: انا مش متضايق
ادهم: طيب انت زعلان مني؟ في حاجه انا عملتها زعلتك مني؟؟؟ ليه مش عايز تيجي عندي زي الاول؟
يوسف: مش عايز

ليلي: ليه يا يوسف اتكلم بصراحه وقولنا ايه مضايقك ومالك في ايه؟
يوسف: انا زعلان من بابا.... انت من ساعت ما رجعت ماما مش بتبطل عياط ابدا ابدا.... انت علي طول مزعلها.... انت بتزعل الكل.... انت مزعل خالو مصطفي وزعلت ميرا وزعلت جدو وتيته.... واهم منهم كلهم ماما انت علي طول مزعلها..... كنت فاكر انك لما هترجع كل حاجه هتبقي حلوه بس مفيش اي حاجه بقت حلوه.... كنت مستني ماما تفرح وتبطل عياط بس عياطها زاد اكتر واكتر.... انا مفرحتش برجوعك يا بابا
ادهم بص لليلي وبيلومها لانه هو حاسس بده
ليلي: هو انا مش سبق وقولتلك يا يوسف ان انا اللي زعلت بابا الاول
يوسف: خلاص زعلتيه وخلاص وقولتيله اسفه.... انا لما بقولك اسف يا ماما خلاص مش بتزعلي مني هو كمان المفروض لما نقوله اسف يبقي خلاص......
لكن هو مش بيحبنا علشان كده مش عايز اسف بتاعتنا دي ابدا...
ادهم: يوسف حبيبي
قاطعه يوسف: انا مش عايز اسمعك.... طول ما انت مش عايز ماما تبقي مش عايزني.... ما ينفعش تاخد واحد وتسيب واحد
ياتحبنا احنا الاتنين يا تكرهنا احنا الاتنين
ادهم سابهم ومشي بس نظره عتاب وجهها لليلي قبل ما يمشي لان هيا السبب في كل ده....
يوم وري يوم ليلي بتحاول تخلي يوسف يروح لادهم
وخايفه ان ادهم ياخد قراره ويسافر تاني

فيلا ايمن بقت جاهزه واضطروا يسيبوا بيت ادهم
ادهم سابهم يمشوا بس زعل جدا لانهم كانوا مالين عليه البيت واتمني انهم يفضلوا معاه علي طول
ايمن وعده انهم باستمرار هيفضلوا مع بعض
ادهم حس بوحده شديده واكتر حد افتقده كان ندي
اللي كان بيقضي معاها الليل يلاعبها وكانت بتعدي الوقت بسرعه
كل يوم يا هو بيروحلهم يا هما بيجوله يسهروا معاه

ليلي قررت انها لازم تعمل حاجه تصلح بين ادهم ويوسف
راحت ودت ابنها عند امها وهيا راحت لادهم واتمنت انها تلاقيه
خبطت وفتحلها الباب واتفاجئ بيها
ليلي: ينفع ادخل؟؟
ادهم: طبعا اتفضلي
دخلت ليلي
ليلي: الجو هادي؟؟؟
ادهم: لان مفيش حد هنا... ايمن وعيلته راحو بيتهم
ليلي: امممم... انت بطلت تروح ليوسف
ادهم: هو اقتنع بحاجه في دماغه وانا مش بايدي اعمله حاجه
ليلي: وهتستسلم خلاص؟ ؟
ادهم: عايزاني اعمل ايه؟
ليلي: عيد ميلاده قرب
ادهم: وبعدين؟
ليلي: انت اعمله حفله عيد ميلاده واعزم فيها كل اصحابه واعمله يوم ما يتنسيش
ادهم: انتي متخيله ان ده كفايه؟؟؟
ليلي: ما تنساش انه مجرد عيل
ادهم دخل للمطبخ لانه حاطط اكل علي النار وهيا دخلت وراه
ليلي: هاه قولت ايه؟
ادهم: هقول ايه يعني يا ليلي ماشي هعمله عيد ميلاد
ليلي: خلاص ماشي هنبقي نتكلم نتفق علي كل حاجه
ادهم: اوك ماشي
ليلي: خلاص ماشي هسيبك بقي سلام
يدوب هتخرج بس ادهم نادالها
ادهم: ليلي خليكي اتغدي معايا؟
كان رجاء اكتر من انه طلب حست انه وحيد وعلشان كده وافقت تقعد
ليلي: تحب اساعدك؟؟
ادهم: لا خلصت اعملي انتي السلطه
ليلي ضحكت لان السلطه دي كانت تخصصه هو مش هيا
كانت بتقطع فيها وبصاله وهيا بتقطع عورت نفسها وصرخت وادهم جري عليها
ادهم: مالك؟؟ اتعورتي هاه؟؟ وريني ايدك
اخد ايدها وراح للحوض غسلها كان جرح صغير قوي
ليلي: ده مجرد حاجه بسيطه ما تقلقش
ادهم: فعلا بس برضه محتاجه لزقه عليها ثواني
راح جابلها لزقه من علبه اسعافاته وحطها علي صوباعها المتعور وكمل هو السلطه
ادهم: مش عايزه تعملي السلطه قولي مش لازم تعوري نفسك يعني؟؟؟
ليلي: معلش بقي استحملني
ادهم حط الاكل وبدؤا ياكلوا.... مكنتش عارفه تقطع الفراخ بايدها فهو قطعهالها واكلها في بوقها واحده واحده
مشاعر كتير بتصحي واجراس الخطر بتدق وادهم بيحاول يسكتها بس مش عارف
خلصوا اكل ولموا السفره
ليلي: اعمل انا بقي حاجه نشربها اعملك ايه بقي؟
ادهم: نسيتي بشرب ايه بعد الغدا؟؟؟
ليلي: لا منسيتش بس قولت يمكن تكون غيرت
ادهم: لا مغيرتش
ليلي: خلاص هعملك القهوه بتاعتك
عملت القهوه وطالعه بيها لادهم في نفس اللحظه هو داخل فيها فلبسوا في بعض والقهوه اتدلقت علي ليلي وهيا صرخت جامد ووطت لقدام لانها سخنه
ادهم: خليكي زي ما انتي كده ما تتعدليش
ادهم جاب قزازه ميه من التلاجه وفتحها وكبها علي ليلي اللي صرخت
ليلي: انت بتعمل ايه؟
ادهم: هدومك سخنه من القهوه وهتحرقك لو لمستك
اتعدلي شويه شويه
كل ما تتعدل يكوبلها شويه تانين لحد ما هيا اتعدلت وشدت من ايده القزازه ودلقتها كلها فوق راسه
هو بيبصلها بذهول مش عارف هيا عملت كده ليه؟
ليلي: علشان تجرب قد ايه الميه تلج وانت بتدلقها في صدري كده
ادهم: انا خايف تتحرقي
ليلي: انت مستمتع بصراخي
ادهم: ربنا يسامحك
ليلي: هيسامحني بس مش هيسامحك انت
ادهم: بما انه مش هيسامحني يبقي بالمره
ليلي حست انه هيغدر بيها وجت تجري بس ملحقتش لانه شالها واخدها علي بره وحدفها بحالها في البيسين

ادهم: اعتقد كده القهوه كلها راحت صح؟
ليلي اتعدلت وفضلت ترش عليه ميه وهو بيضحك وبيرجع لوري
ليلي: خلاص بقي طلعني
ليلي مدت ايديها لادهم وهو قرب ومد ايديه يشدها لحد ما رفعها لفوق راحت ماسكاه جامد ورمت نفسها في الميه بيه
وقعوا الاتنين في الميه وهيا وقفت وبتدوس علي راسه علشان تخليه يغطس في الميه وهو بيطاوعها
ادهم: كفايه بقي انتي مش قدي
ليلي بتدوس عليه راح غاطس بس شدها معاه ووقفوا قصاد بعض في الميه
لحد ما هيا جابت اخر نفسها وطلعت لفوق تنهج وهو طلع عادي
ليلي: طلعني بقي كفايه
ادهم: عندك السلم اهو واطلعي
ليلي راحت للسلم تطلع بس ادهم نط وطلع وراح يساعدها ومد ايده بصتله بتردد
ادهم: لا خلاص
مدت ايدها وهو مسكها وشدها من الميه
وقفوا الاتنين ينقطوا ميه
ليلي: وبعدين هروح ازاي؟
ادهم: بنفس الطريقه اللي روحتي بيها لما دخلتيني تحت الدش وانتي فاكراني سكران فاكره ولا نسيتي؟
ليلي: وهو ده يوم يتنسي؟؟؟ اقلعي هدومك
كانت بتقلده وهو ضحك
ادهم: انتي نيتك سيئه انا اعملك ايه؟ انا كان قصدي تقلعيها انشفهالك انتي بقي فهمتي اني عايزك تقلعيلي
ليلي: ماشي مش هجادلك يا ادهم
طلعوا الاتنين فوق في اوضه نومه ودخلها الحمام
وجه يخرج
ليلي: علي فكره انا لسه مش بعرف افتح الدش بتاعك ده؟
ادهم ابتسم: حاضر هفتحهولك بس ما تقفليش بابه
ليلي: حاضر
فتحلها الميه وظبطها
ادهم: ولا سخنه ولا بارده زي ما بتحبيها
ادخلي وناوليني هدومك انشفهالك
ليلي دخلت وقلعت وهو واقف مديلها ظهره وناولته هدومها
وهو اخدهم وخرج وحطهم يتغسلوا وينشفوا
ليلي في الحمام وتحت الميه مستمتعه بيها جدا
وافتكرت كلامه انها لو قفلت الباب الميه بتزيد اكتر واكتر وجربت
قفلت الباب عليها وفعلا الميه زادت بس لدرجه كتيره ومع الميه دخان كمان
حاولت تقفلها بس زودتها
حاولت تفتح الباب معرفتش
الدخان ملي المكان كله وهيا بدأت تدوخ وتتخنق
نادت بس صوتها ما بيتخطاش الدش
خبطت بس ادهم تحت... خبطت وخبطت وخبطت والدخان بيزيد ونفسها بيقل شويه شويه لحد ما وقعت في الارض

ادهم دخل هو كمان اخد شاور ولبس واستناها تخلص وهو في الانتظار لفت نظره جهاز ال CD فحط فيه CD فيها موسيقي بيحبوها وشغلها معرفش ليه شغلها بس حب يسمعها واتمني ليلي تنزل ويرقص معاها عليها
ذكرياته كلها ثايره ومش عارفه يهديها او يسيطر عليها
وجود ايمن وعيلته حسسه بجو العيله ولما مشيوا حس بفراغ رهيب وعايز اي حد يكون معاه وما صدق ليلي جت تملي شويه من الفراغ ده
استني واستني واستني ان ليلي تنزل وما نزلتش

الآراء والتعليقات على القصة
أفضل القصص و الروايات حسب الأكثر قراءة: