قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني الفصل الثالث عشر

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل الثالث عشر

ادهم فضل مستني ليلي تنزل بس ما نزلتش... قلق ملاه مره واحده وطلع يشوف في ايه؟ واتأخرت ليه
طلع خبط بس محدش رد فتح الاوضه ودخل ومقلهاش موجوده... استغرب هيا بتعمل ايه كل ده جوه الحمام وفضل متردد يخبط عليها ولا يسيبها براحتها

خرج بره وقرر يسيبها براحتها وبعد ما خرج خوف مبهم سيطر عليه
دخل وخبط وما ردتش خبط وخبط وبرضه مردتش
فتح الباب ولقي الحمام فيه بخار كتير ولقي باب الدش مقفول وعرف انها قفلت الباب ومعرفتش تفتحه
حاول يفتح الباب من بره بس ما عرفش حاول يكسره وما قدرش وقف للحظات مش عارف يعمل ايه؟
تخيل ابنه قدامه وبيتهمه انه قتل امه هيقوله ايه؟
لازم يتصرف بسرعه
هدي وافتكر الفني وهو بيركبه وقاله ازاي يفتحه لو اتقفل وهو بره
جري بسرعه جاب مفك فتح الدايره بتاعته من بره وقطع السلك اللي الفني قاله عليه فالباب اتفتح
ليلي في الارض مغمي عليها او مش بتتنفس

شالها وخرجها بره
بيفوقها وبيعملها تنفس صناعي علشان رئتينها يشتغلوا تاني مره وري مره
لحظات قلق وخوف بيعدوا وكأنهم ساعات
ما يقدرش يعيش لحظه في الدنيا دي لو ليلي مش فيها... يستحمل بعدها اه لكن عدم وجودها لأ والف لأ
اخيرا كحت بين ايديه وهو اتنهد واتنفس
ادهم: حرام عليكي موتيني
ليلي بتاخد نفسها عالي قوي وبتنهج وبتشهق
ادهم: اتنفسي واحده واحده يا مجنونه... هتموتيني بجنانك ده؟ هتموتي نفسك هنا؟؟؟ طيب اقول لابنك ايه؟ هاه؟؟؟ علي طول مجنونه مبتفكريش غير في نفسك وبس
ليلي: انا مكنتش بموت نفسي انا بس عجبتني الميه وحبيت اجرب ازودها
ادهم: ماهو نفس اللي عندك في البيت بس اللي هناك انتي فهمتيه وبتعرفي تستخدميه
ليلي: كنت بستخدمه معاك وانت معايا من يوم ما سيبتيني ما دخلتوش ابدا
ادهم: علشان انتي مجنونه..... ريحي شويه وقومي هنزل اعملك حاجه دافيه
يدوب هيتحرك مسكت ايده

ليلي: ما تسيبنيش وتنزل.... انت ليه مش حاسس بيا
ادهم بصلها كلها واول مره يستوعب انها مجرده تماما وفي اوضه نومه
عقله هنا ما اسعفوش... مفيش اي شيئ قدامه له معني مفيش غير حقيقه واحده واضحه
ليلي حبيبته قدامه وفي اوضه نومه وماده ايديها ليه
غرق ادهم معاها في جو افتقده من سنين
خمس سنين بعيد عن حضنها
خمس سنين بيتألم في صمت
خمس سنين بيشتاق يضمها تاني
واخيرا هيا في حضنه... حاول يقف او يفكر بس مفيش اي شيئ بينجده من النار اللي ولعت ومش عارف يطفيها نار بتزيد بقربه منها
نار ملهاش اول من اخر
فضلوا وقت كتير الحنين والشوق والرغبه هما اللي بيتكلموا وبس
واخيرا ليلي نامت بين ايديه في حضنه
ادهم فضل نايم وهيا نايمه علي صدره بيلعب في شعرها مبتسم
وفجأه من غير مقدمات افتكر لما دخلت عليه وشافته خارج من الحمام والبنت في السرير
افتكر كل كلمه قالتهاله... حقير.. سافل... عااااهر
افتكر لما طلبت الطلاق منه
افتكر لما قالت ان ادهم الانسان مالوش وجود
افتكر لما عرفت بحكم الاعدام وجاتله تطلب الطلاق علشان ما تفضلش علي ذمته
وفجأه عقله رجع تاني يلومه ويأنب فيه؟
افتكر لما جتله تطلب منه يسيب ميرا وما يجرحش اخوها افتكر بس من كان يوم بتتهمه انه اقام علاقه مع البنت وخانها .....
سحب نفسه بهدوء من جنبها وقام لبس هدومه وخرج
ليلي صحيت ملقتش ادهم جنبها
كانت فرحه الدنيا مش سايعاها ادهم حبيبها رجعلها
اتصلت بامها وقالتلها انها مع ادهم وانها احتمال تبات معاه وانهم اتصالحوا وطلبت منها تخلي يوسف عندها الليله دي
ناديه قالت لابنها وجوزها ان هما اتصالحوا وان ادهم ردها
قامت تاكل اي حاجه نزلت تحت لقت باقي اكل الغدا
فاكلت ومستنيه ادهم يرجع
كانت لابسه القميص بتاعه كعادتها
ادهم رجع واول ما شافها وقف مكانه
ادهم: انتي لسه هنا؟؟
ليلي ابتسمت وجريت عليه حضنته
ليلي: عايزني ابقي فين؟ في السرير فوق؟؟؟
ادهم: انتي عايزه تبقي تاني في السرير؟؟؟
ليلي: طبعا وانت عارف ده كويس
ادهم: طيب معنديش مانع نعمل الموضوع ده تاني بس بعدها تمشي
ليلي باستغراب: امشي؟؟؟ امشي فين؟
ادهم: تمشي علي بيتك ايه تمشي فين دي؟؟؟ مش عندك بيت تروحيله؟؟؟
ليلي: انت هترجع معايا يعني هناك؟؟؟
ادهم: ارجع معاكي فين انتي مجنونه ولا ايه؟
ليلي: امال ايه؟ انا مش فاهمه
ادهم: تفهمي ايه؟ ايه اللي مش فهماه؟؟؟ عايزاني اكون معاكي تاني موافق بس نخلص وتمشي ايه بقي اللي مش فهماه؟؟؟
ليلي. اخلص ايه وامشي انت بتتكلم كده ليه؟
ادهم: انتي عايزه ايه دلوقتي؟؟
ليلي: ترجع ادهم اللي كان في حضني من شويه
ادهم: تعالي نطلع السرير وانا هرجع ادهم اللي انتي عيزاه
ليلي: ادهم حبيبي اهدي كده
ادهم: علي فكره انا هادي جدا انتي اللي مش عارف مالك؟؟
ليلي: عايزه افهم اللي حصل بينا من شويه ده كان ايه؟
ادهم: كان جنس
ليلي: نعم؟
ادهم :انتي عايزه تسميه ايه؟ المسمي اللي يعجبك سميه لكن بالنسبالي انا كان مجرد جنس.... واحده عملت معاها الموضوع ده مليون مره وعارف قد ايه بيكون رائع وكانت قدامي ماده ايديها بتترجاني المسها فوافقت.... انا مجرد بشر واستسلمت لنزواتي.... لا اكتر ولا اقل
ليلي: لا ده مش صح.... ده كان حب احنا بنحب بعض ورجعنا لبعض
ادهم: ايه؟ رجعنا؟؟؟ انتي بتستهبلي ولا ايه؟ لا فوقي لنفسك!!! انا قلتلك مليون مره انك مش هترجعي لذمتي تاني مهما يحصل.... روحي بقي للي فهمك اني لو قربت منك هرجعك.... احنا اتنين ناضجين وواعين للقرارات اللي بناخدها.... احنا كنا محتاجين لده وعملناه ما تبنيش عليه بقي لانه كان حاجه هشه واللي هتحطيه فوقيه هيتهد.... ده كان مجرد جنس وبس.... متديلوش حجم اكتر من حجمه
هاه لسه عايزه تاني نطلع؟؟؟
ليلي: انا ساعات بحس اني معرفكش انت انسان غريب عني ما اعرفوش
ادهم: هو انتي مش سبق وقولتي ادهم الانسان مالوش وجود.... انتي كان عندك حق.... هفضل علي اتصال بيكي علشان حفله يوسف ودلوقتي اتفضلي من هنا ووقت ما تحبي انا في الخدمه
ليلي جريت من قدامه لبست هدومها اللي لقتها علي السرير ناشفه ونزلت وخرجت بره البيت بدموعها سابقاها واول ما مشيت ادهم انهار علي اقرب كرسي وقعد عليه وحس انه ارتكب غلطه كبييره

ليلي رجعت بيت ابوها تعيط وكلهم حاولو يفهموا حصل ايه بس ما فهموش كل اللي فهموه انهم ما اتصالحوش
مصطفي: نام معاكي صح؟ وبعدها طردك؟؟ بيحاول يهينك وبس.... انتي ليه سمحتيلي يلمسك هاه؟
ليلي: كنت فكراه حن.... كنت فكراه الشوق صحاه وصحي مشاعره واحاسيسه..... كنت فكراه انسان بيشتاق وبيحس طلع مجرد جسد مفيهوش روح ابدا
ليلي بتعيط جامد ومصطفي جنبها وحاول يهديها بس ما عرفش
حكي لميرا انهم اتخانقوا وميرا راحت تلوم ادهم
ادهم: مقدرتش يا ميرا اسامحها.... حاولت بس مقدرتش حاولت ولقيت نفسي بجرحهها اكتر واكتر
كل اللي افتكرته وهيا في حضني وهيا بتهين فيا علشان اطلقها مقدرتش افتكر اي حاجه حلوه...
ميرا: علي العموم دي حياتك وانت حر فيها

ادهم عمل لابنه حفله كبيره جدا لعيد ميلاده
وفاجئ ابنه بيها وابنه معرفش يفضل زعلان منه
قضي اليوم كله لعب وتنطيط هو واياد
ادهم كان بيضحك جامد معاه ويلعب بس من جواه في نار مش عارف يتصرف فيها
عم محمد وناديه كانت اول مره يدخلوا بيته ده بس علشان خاطر يوسف
ليلي بتراقبه من بعيد وما بتتكلمش معاه الا في اضيق الحدود
خلصت حفله عيد الميلاد وليلي وعيلتها مشيوا ويوسف فضل مع ابوه اياد كمان اصر يفضل وايمن وافق لما ادهم طلب منه يسيبه
ليلي بعدت تماما عن اي حاجه ممكن تجمعها بادهم
جرحه ليها المره دي كان كبير قوي
حسسها انها رخيصه وانها زيها زي اي بنت قرب منها منهه ورماها
فات شهر علي نومهم مع بعض والحال زي ماهو

ليلي راحت لادهم في يوم رجع من شغله لقاها مستنياه
دخل البيت وساب الباب مفتوح وهيا اترددت تدخل وراه ولا تمشي
هو ما نطقش بس دخل وساب الباب
اخيرا دخلت وراه
ليلي: كنت عايزه اتكلم معاك
ادهم: اتفضلي
ليلي: انت هتفضل كده لحد امتي؟
ادهم: يعني ايه افضل كده؟
ليلي: هتفضل تعاقبني لحد امتي؟ في وقت محدد؟؟ يعني اللي في السجن بيبقي عارف مدته انا كمان عايزه اعرف مدتي قد ايه؟
ادهم: ملكيش مده يا ليلي
ليلي: يعني ايه مش فاهمه؟

ادهم: يعني انا مش بعاقبك علشان يكون ليكي فتره وهتقضيها
ليلي: مش بتعاقبني؟؟ امال انت بتعمل ايه؟
ادهم: انا اللي بيني وبينك نهيتوه خلاص
ليلي: امال لما نمت معايا ده كان ايه؟ واوعي تقول جنس زي المره اللي فاتت لان انا حسيت بحبك في كل ضمه وكل حضن وكل بوسه ده مكنش جنس ابدا ده كان شوق ولهفه انت معرفتش تسيطر عليهم احاسيسك خرجت عن سيطرتك ورفضت تسمعلك
ادهم: ولنفترض عايزه توصلي لايه؟
ليلي: عايزه اوصل ليك انت يا ادهم
ادهم: مش هتوصليلي ريحي نفسك
ليلي: مش عارفه ارتاح يا ادهم... مش عارفه ارتاح طول ما انت بعيد وانا مش في حضنك
ادهم: انتي اللي رميتيني بعيد عنك انتي يا ليلي.... ايوه بحبك بس انتي اللي طلبتي البعد ده بايدك
ليلي: وندمت يا ادهم.... ندمت ندم محدش في الدنيا ندمه واخدت نصيبي من العذاب... خمس سنين بحالهم الندم بيقتلني بقعد طول الليل افتكر كل كلمه نطقتها في حقك واضرب نفسي علي كل حرف نطقته والوم نفسي... خمس سنين واليوم بيعدي بسنه... رميت الدنيا وري ظهري وعاقبت نفسي وحرمت نفسي من كل حاجه بحبها علشان اكفر عن ذنبي.... كان ممكن اعمل زيك واغرق نفسي في شغلي واحاول اعدي الوقت بس لأ انا اختارت اعاقب نفسي وحرمت نفسي من اكتر حاجه حلمت بيها اني ابقي جراحه اتخليت عن حلمي ده علشان اعاقب نفسي
انا اتعذبت كتير قوي
ادهم: اتعذبتي كتير وما اتعلمتيش اعملك ايه؟
ليلي: انت بتلومني ليه؟ هاه؟ علشان بغير عليك؟؟؟ انا هفضل اغير عليك لاخر يوم في عمري.... انا لو اطول احبسك في اوضه ما تخرجش منها ابدا وما تشوفش غيري نهائي هحبسك.... بغير عليك اعمل ايه؟لو ده عيبي فاتحمله بغير عليك قوي وبحبك قوي
ادهم: غيره عن غيره تفرق
ليلي: بغير عليك بغير عليك بغير عليك مش ذنبي اعمل ايه قولي انت اعمل ايه؟ كل ما اشوفك بتبتسم او بتبص لوحده او بتكلمها بموت وبيبقي نفسي اقولك لأ ما تكلمش ولا تبص ولا تبتسم لغيري اعمل ايه غصب عني.... قولي يا ادهم ايه عيوبي غير اني بغير زياده

ادهم ساكت وما ردش
ليلي: قولي ايه عيوبي؟؟؟ مفيش صح؟ هو ده عيبي الوحيد.... معنديش انا بقي اي حاجه حلوه تغطي العيب ده؟ انا بغير وبقلب الدنيا وبنزل علي مفيش
برجع لحضنك وابوس ايدك وابوس رجلك
ادهم: وانا كنت بسامح واغفر وانسي لحد امتي؟
ليلي: لاخر العمر..... اللي بيحب ما بيقولش لامتي ابدا.... بيحب وبيدي من غير حدود ومن غير مقابل
فين الحب اللي يغفرلي اخطائي هاه فين؟
فين تضحيتك علشاني فين؟ فين الحب الكبير؟؟؟؟
اللي بيحب بيسامح حبيبه مهما تكون اخطاؤه مش يسامحه مره واتنين وبعدها يقوله بالسلامه... انت ما تلزمنيش...... اللي بيحب يا ادهم ما بيكتفيش ابدا من حبيبه!!! ما بيقولش خلاص انا تعبت منه.... عمره ما بيقول ابدا كفايه.... ما بيسبش حبيبه سنين طويله يتعذب من غيره... انت عارف اني بتعذب من غيرك وبرضه سيبتيني!! انت عارف اني بحبك وسيبتيني.... لو بتحبني الحب الكبير اللي انت بتحكي عنه كنت هتسامح وهتغفر لكن انت لا مشيت وما بصيتش وراك ولا مره... وراجع ومش شايفني... حب ايه بقي اللي بتتكلم عنه ده؟؟؟ اللي بيحب بيسامح...
اللي بيحب بيختلق الاعذار لحبيبه
اللي بيحب لو ملقاش اي عذر يالفله عذر
انت عارف اني هندم وكنت واثق من ده وعارف اني هرجعلك وهبوس ايديك وبرضه مشيت
انت ابعد ما تكون يا ادهم عن الحب
ادهم: يبقي انا مبحبكيش يا ليلي كفايه ده اللي عايزه توصليله؟؟؟ اني ما بحبكيش؟؟... انتي كل مره بتجرحيني.... كل جرح بياخد مني.... انا وصلت لمرحله اني مش قادر ادي تاني لو ده بقي مش حب يبقي فعلا اسف ما بحبكيش... بس عمر ما كان الحب مبرر للاهانه ابدا... ما ينفعش نهين ونغلط في بعض تحت مسمي الحب ونقول اللي بيحب بيسامح لا... اللي بيحب بيسامح ايوه بس في حاجات بتقتل الحب ده وبتخنقه وبتقضي علي اي فرصه للمسامحه وده اللي انتي عملتيه قتلتي الحب بايدك
ليلي: ادهم لاخر مره انا عايزه ارجعلك... هترجعني ليك ولا لأ؟ بس خلي بالك ان دي اخر مره اطلب منك الطلب ده وبعدها هقفل انا كمان صفحتك من حياتي ففكر ارجوك قبل ما تجاوبني
ادهم: اقفلي يا ليلي صفحتي.... قطعيها خالص او احرقيها لاني مش ناوي اعيش معاكي تاني
ليلي: مهما يحصل مش هترجع؟؟؟
ادهم: مهما يحصل مش هرجع
ليلي: خلاص براحتك بس علشان ابقي عملت كل اللي عليا.... انا غلطت واعتذرت واتعاقبت واتوجعت وانت ولا همك كل ده.... علشان بس لما عيالك يكبروا ويقفوا قصادي اعرف ارد عليهم واقولهم اني حاولت وانت اللي سديت كل الطرق في وشي
ادهم: عيالي؟؟؟
ليلي: سوري يوسف لما يسألني... بعد اذنك
سابته ومشيت وهو فكر يجري وراها بس اتربط مكانه
كده افضل هو مش عايز يجرب تاني...
كده افضل ليهم هما الاتنين.......

ايمن كان عند ادهم خارجين الاتنين مع بعض
ايمن كان عايز يشتري حاجه مميزه لمراته وعايز ادهم يساعده وسايبن العيال مع ساره
اشترولها سلسله جميله وكتبوا عليها اسم ايمن وساره
وقعدوا في كافيه مع بعض
ايمن: عارف اني غلس بس محتاجك في مشوار كده
ادهم: قول هو انا ورايا غيرك اصلا
ايمن: لا بجد هتتضايق؟؟؟
ادهم: اضايق ايه قول بقي وما تضايقنيش بجد عايز تروح فين؟
ايمن: بيتنا القديم... احنا لينا بيت قديم هنا قبل ما نسافر بره ومهجور من ساعتها معرفش ايه اللي فكر امي بيه وطلبت مني اروح افتحه وانضفه مش عارف ليه؟
ادهم: انت عايزني انضفهولك ولا ايه؟
ايمن ضحك: لا مش للدرجه دي بس عايزك تيجي معايا
ادهم: اشمعني؟
ايمن: بقولك بيت قديم ومهجور من عشرين سنه مقفول عايزني اروح افتحه لوحدي؟؟؟
ادهم: فيها ايه يعني؟
ايمن: هو انت علشان قلبك ميت وما بتخافش فاكر الناس كلها زيك؟ بيت مهجور مش هدخله لوحدي ابدا
ادهم ضحك بصوته كله
ادهم: انت بجد بتخاف من الكلام ده؟؟؟
ايمن: فوق ما تتصور وبعدين البيت ده مليان حزن وذكريات حزينه
ادهم: طيب يالا نروح
ايمن: دلوقتي؟
ادهم: ايوه دلوقتي وراك حاجه؟
ايمن: لا ما ورايش يالا
قاموا وخرجوا ويدوب ركبوا العربيه واتحركوا ايمن جاله تليفون وساره بتصرخ وتعيط
ساره: انا ما اقصدش يا ايمن ما اقصدش دي هيا بس لحظه غفلت عنهم لحظه
ايمن: اهدي وفهميني ايه اللي حصل اهدي
ساره: العيال يا ايمن يوسف واياد
ادهم سامعها واتوتر هو كمان
ايمن: مالهم يا ساره جننتيني
ساره: عملوا حادثه ووخداهم علي المستشفي تعال بسرعه ارجوك
ايمن: انهي مستشفي
ساره: مستشفي (....)
ادهم طلع بسرعه علي المستشفي اللي ساره قالت عليها ويدوب وصلوا نزلوا من العربيه اتقابل مع ليلي علي الباب جايه مع مصطفي وميرا
ليلي: يوسف فين يا ادهم وايه اللي حصل؟
ادهم: معرفش لسه تعالي
طلعوا كلهم فوق كانت ساره بتعيط ومعاها مصطفي وميرا
ايمن: ايه اللي حصل فهميني
ساره: ندي نامت وطلعت احطها في سريرها ما اخدتش اكتر من دقيقتين نزلت ملقتش العيال مكانهم ولمحت باب الجنينه مفتوح جريت لقتهم بيجروا وبيعدوا الشارع ملحقتش اعمل اي حاجه وفجأه عربيه جت
معرفتش تكمل من عياطها
ساره: ملحقتش اقول حاجه... الاتنين اتخبطوا....
يوسف واياد الاتنين.... دخلوهم الاتنين العمليات ومحدش خرج يطمنا
ادهم واقف بيسمعها وليلي جنبه ومره واحده ليلي مسكت كمه وهو بصلها لقاها غمضت عنيها ووقعت بين ايديه
ادهم: ليلي... ليلي فوقي
ادهم شالها ومش عارف يعمل ايه؟
دكتور كان خارج يطمنهم وشافهم كده واخدهم لاقرب اوضه وطلب حد يجيله
الدكتور: هو في حمل او حاجه؟
ادهم: حمل ايه لأ؟
مصطفي: مين قالك انه مفيش؟؟؟
ادهم بصله بغيظ وكانوا هيتخانقوا لولا ميرا وقفت بينهم
مصطفي: لو سمحت دكتور اعملها فحوصات قبل ما تدوها اي ادويه
الدكتور: حاضر لو سمحتي اعمليها تحليل دم شامله والاول اعمليلي اختبار دم للحمل علشان اعرف هديها ادويه ايه؟ بسرعه وعايز النتيجه

فات دقايق الانتظار وجالهم الدكتور يطمنهم علي العيال ان يوسف نوعا ما كويس عنده بس كسر في دراعه وهيتجبس وشويه رضوض لكن المشكله كانت في اياد لان عنده نزيف داخلي في بطنه
الكل متوتر ومستني وجت نتيجه ليلي
الدكتور شاف النتيجه وبص لمصطفي
الدكتور،: فعلا عندك حق المدام حامل اكيد خبر ابنها مع الحمل والتوتر سببولها الاغماء هنديها علاج بس حاليا مطلوب الراحه وعدم التوتر ويارب ابنكم يطلع بالسلامه
ادهم قعد مكانه وعنده حاله ذهول
مصطفي: ايه مستغرب ليه؟ ولا بتفكر تتخلي عنها تاني وتقول مليش دعوه وتطردها من بيتك زي بنات الليل؟؟؟ تنام معاها وتقولها دي نزوه سوري صح؟ اهي النزوه اتحولت لعيل بينبض جواها هتعمل ايه؟ هتسيبها لوحدها تاني خمس سنين تربي في عيل تاني؟ انت بتتكلم عن الحب وكانك خبير وانت ما تعرفش تحب اصلا...
مفيش حد يحب واحده يسيبها خمس سنين لوحدها تربي ابنه ده عمره ما يكون حب ابدا.....
انت ما حبيتهاش.... هيا اه غلطت بس هل الغلطه دي تستاهل كل اللي انت عملته ده؟ سابت كل حاجه علشانك وفي الاخر برضه سيبتها.... سيبتها للندم ياكل فيها ويدوبها واحده واحده... شغلها ورمته واهملته وبقت زي شمعه بتدوب وتدبل شويه شويه.... بقت جثه بتتحرك... انت حولتها لجثه بتتحرك.... انت عمرك ما حبتها يا ادهم
ادهم: هيا اختارت سكتها دي بطل تلومني
مصطفي: والوم مين؟ انا لما شفت ميرا في بيتك وانا واثق فيك مليون الميه انك مش هتلمس شعره واحده منها وواثق في ميرا انها ابدا مش هتخوني بس ساعتها كنت عايز اقتلك واقتلها الغيره عمتني تماما... ما شفتش غير حاجه واحده انها في وضع مش عاجبني.... عارف انا كنت علي طول بلومها زيك لحد ما اتحطيت في نفس وضعها واكتشفت ان الغيره بتقتل.... وكل ما الحب يزيد الغيره بتزيد بس طبعا انت ما تعرفش الكلام ده لان عمرك ما حبيت
ادهم: انا مش عايز اسمع منك كلمه زياده بس بقي

مصطفي ميرا شدته وخرجته وادهم فضل مع مراته مستنيها تفوق
فضل يراجع كلامها اخر مره لما جتله من يومين تترجاه يرجعلها
ده كان قصدها لما قالتله عيالك......
هيعمل ايه معاها؟؟؟ ليه كل ما يبعد القدر يقربهم تاني من بعض؟؟؟؟ ليه كل ما ياخد قرار بالبعد تحصل حاجه تزلزل كيانه كله؟؟؟؟ مش وقت البيبي ده ابدا

ليلي بتفوق وقامت مره واحده تنادي علي يوسف وادهم مسكها
ادهم: اهدي يوسف كويس اهدي
ليلي: انا بقالي قد ايه كده؟ ويوسف حالته ايه؟
ادهم: مكملتيش نص ساعه ويوسف كويس انا اتطمنت عليه وهو حاليا نايم
ليلي: واياد؟؟
ادهم: اياد لسه في العمليات ما خرجش ومستنين اي اخبار عنه
ليلي: طيب انا عايزه اشوف ابني واتطمن علي اياد
جت تقوم بس ادهم وقفها
ادهم: ليه مقولتيليش انك حامل؟
ليلي ثبتت مكانها
ادهم: ردي عليا لما جيتيلي من يومين ليه مقولتيليش علي حملك؟؟؟
ليلي: علشان مش عيزاك ترجعلي علشانه.... علشان سبق وربيت ابني لوحدي واقدر اربي غيره لوحدي.... علشان ده كان نتيجه رغبه او جنس زي ما انت ما بتسميه ده كان نتيجه غلطتي انا مش انت وانا اتعودت اتحمل نتيجه اخطائي....
اللي في بطني ده يخصني انا وبس.....،
ما تخافش مش هطلب منك اي التزامات ناحيته...
ادهم: انتي اتهبلتي ولا اتجننتي؟؟؟؟ اللي في بطنك ده ابني
ليلي: ماهو يوسف برضه ابنك عملتله ايه؟ رميته ومشيت ومافكرتش مره تبص وراك علشانه!!!!
ادهم: انتي ليه بتلوميني علي اختياراتك هاه؟ ليه فجأه بقيتي ضحيه؟؟؟ بعد كل اللي عملتيه وانتي الضحيه وانتي اللي اتظلمتي وانتي اللي بتحبني وانا فجأه بقيت ابن ستين كلب واطي صح؟ مش ده اللي انتي عايزه توصليله؟؟؟
ليلي: انا مش عايزه منك اي حاجه؟؟؟ مش عيزاك يا ادهم مش عيزااااااااك
صوتهم كان عالي وبيتخانقوا
دخل ايمن عليهم والاتنين سكتوا
ادهم: سوري يا ايمن اياد اخباره ايه؟ انا اسف اني اتشغلت عنك
ايمن: اياد محتاج دم يا ادهم ومش عارف اجيبله منين؟ ومش عارف اعمل ايه؟
ادهم وليلي: فصيلته ايه؟
ايمن: -O والوحيد اللي في عيلتنا دي بالفصيله دي هيا امي بس بعيده اعمل ايه يا ادهم؟
ادهم: ما تعملش انا فصيله دمي -O ما تقلقش
ايمن: طيب انت ممكن

ادهم: انت اهبل وهتسأل ولا ايه؟
ادهم خرج مع ايمن وراح يتبرع لاياد بدمه
اياد اخيرا خرج من العمليات وحطوه في نفس اوضه يوسف الاتنين مع بعض
والكل قاعد مستنيهم يفوقوا
ادهم وليلي... ساره وايمن.... مصطفي وميرا
كل واحد واقف مع نصه التاني
الانتظار طال والسهر طال
ليلي كانت تعبانه وقاعده بالعافيه وحاولو يخلوها تمشي بس رفضت وفضلت تقعد جنب ابنها
الكل من التعب نام وكل واحده نامت في حضن حبيبها
كل واحد قاعد وحبيبته نايمه علي كتفه الا ليلي قاعده وحيده دموعها نازله بصمت
ادهم شويه وقعد جنبها وحس بقلقها وخوفها
ادهم حط ايده علي كتفها وحاول يهديها
ادهم: هيكونوا كويسين ما تخافيش عليهم... كل حاجه هتبقي كويسه
ليلي دفنت وشها في كتف ادهم وعيطت وكأن معندهاش غير العياط وما تملكش غيره
وادهم بيسكتها ويهدهدها زي العيل الصغير لحد ما نامت هيا كمان من التعب علي كتفه
النهار طلع عليهم وعم محمد وناديه جولهم الصبح بدري واول ما دخلوا وقفوا ساكتين يتفرجوا علي منظرهم ده
كل واحد حبيبته في حضنه نايمه علي كتفه
الممرضات دخلوا ومعاهم الدكتور يطمنوا عليهم وبالتالي الكل صحي
كل واحد صحي واتشغل شويه بحبيبته

الدكتور كشف علي الاولاد وطمنهم عليهم وسابهم يفوقوا مع نفسهم
ليلي بتحرك رقبتها وجعاها ومش قادره
ادهم بتلقائيه حط ايده علي رقبتها بيدلكهالها علشان تعرف تحركها
كلهم بصوله ومستغربين تصرفه ده وهو بص لقاهم كلهم مركزين معاه فشال ايده بسرعه
ادهم: انا هنزل اجيبلكم فطار
انسحب بسرعه وميرا راحت وراه
ميرا: انا هساعده
مصطفي كان هيتحرك مع ميرا بس هيا وقفته
ميرا: لوحدي
مصطفي وقف مكانه من الغيظ بس ما نطقش
ميرا جريت وري ادهم ولحقته
ميرا: ناوي علي ايه؟
ادهم: في ايه؟
ميرا: في البيبي الجديد طبعا؟؟
ادهم: مش عارف لسه
ميرا: اوعي تكون بتفكر انك تخليها تنزله؟؟؟
ادهم: لا طبعا انتي هبله ولا ايه؟ بس لسه ما اخدتش قرار هعمل ايه؟ بيني وبينك مش عارف اصلا اعمل ايه؟
ميرا: انت بجد مش عارف ولا بتستهبل؟؟؟
ادهم: مش عارف

ميرا: ادهم!!!!
ادهم: مستغربه ليه؟ مش عارف افكر اصلا
ميرا: وهيا دي محتاجه لتفكير
ادهم: انتي في حاجه عايزه توصليلها صح؟
ميرا: علي الرغم من انك شعله ذكاء بس كتير بتبقي غبي لدرجه التخلف
ادهم: انتي عايزه ايه دلوقتي؟
ميرا: انت قولت ان عقلك محتاج لسبب وسبب قوي علشان ترجع بيه.... السبب اهو قدامك... واعتقد ان محدش يقدر يتجاهل او يرفض السبب ده
السبب اللي عقلك محتاجه اهوه مستني ايه؟
ادهم: اول امبارح بس ليلي جتلي وقفلت كل الطرق في وشها واعتقد انها كانت عرفت بالحمل وجت تحاول معايا محاوله اخيره وانا كالعاده
ميرا: كنت الغبي المعروف
ادهم: علي فكره انا اكبر منك واتكلمي معايا بادب
ميرا: علي فكره انا متغاظه منك لدرجه ما تتوقعهاش فاسكت خالص المهم كمل وبعد ما قفلت الدنيا في وشها
ادهم: المفروض بقي النهارده اقولها خلاص تعالي ارجعي؟؟؟
ميرا: ايوه انتو الاتنين في الظاهر هترجعوا علشان الحمل ده وفي الباطن علشان انتو الاتنين بتعشقوا بعض كفايه بقي ازهقوا من البعد
ادهم: ربك يسهل
ميرا ماشيه معاه جابوا فطار للكل وحاجات يشربوها
ومره واحده ماشيه بتضحك
ادهم: بتضحكي ليه؟
ميرا: لا مفيش
ادهم: لا فيه بتضحكي ليه؟
ميرا: انت قربت منهاا امتي؟
ادهم ابتسم: وانتي مالك؟
ميرا: لا بجد امتي؟ امتي ضعفت لدرجه انكم تقربوا من بعض؟؟؟ ازاي اصلا؟؟؟ يعني مش متخيله ايه اللي حصل؟ ساعت الحفله؟؟؟ لا كنتو انتو الاتنين بينكم وبين بعض مسافات ولا علشان كده كانت المسافات دي!!!
ادهم: ساعات بتكوني لماحه
ميرا: امتي بقي قولي؟؟
ادهم: انتي شاغله نفسك ليه؟ ما تخليكي في حالك
ميرا: علشان خاطري قولي
ادهم: جت عندي في مره وده اللي حصل
ميرا: ايه اللي ده اللي حصل؟ لا طبعا يعني جتلك روحت شايلها وطالع علي السرير ولا ايه؟ ايه اللي وصلكم لحد السرير افهم
ادهم: جت واتغدينا مع بعض وعملت قهوه وماعرفش ازاي بس اتدلقت عليها وشويه هزار طلعت تغير هدومها وهيا في الحمام قفلت عليها باب الدش وماعرفتش تفتحه وكانت هتموت فيها لولا لحقتها وفضلت انعش فيها وافوقها وبس
ميرا: وبس ايه؟
ادهم ضحك وبصلها
ادهم: انتي عيزاني اقولك ايه بالظبط؟؟؟
ميرا: لا مش القصد يعني هيا فاقت وبس ا؟؟ ما اتكلمتوش؟؟ ما قولتوش حاجه؟ كده يعني؟
ادهم: يعني هيا وانا هنموت علي بعض زي ما انتي عارفه وكانت هتموت وفي اللحظه دي فاقت في سريري متخيله انها محتاجه كلام يعني!!!!
ميرا: انقضيت علي المسكينه

ادهم: وليه متكونش هيا اللي شدتني!!!
ميرا: مش هتفرق مين شد المين المهم النتيجه واحده
طيب سؤال اخير
ادهم: مش هجاوب علي اسئله تانيه انتي رخمه اصلا واسئلتك ارخم
ميرا: لا هتجاوب... بعدكده ليه ما فضلتوش في حضن بعض؟؟؟ ازاي قدرتو تبعدوا تاني؟؟؟
ادهم: انا بعدت وما قدرتش وبعدين ما انتي عارفه وجيتي كلمتيني ساعتها لما قولتلك مقدرتش... ولا جالك الزهايمر
ميرا: هو ده كان ساعتها ؟؟؟
ادهم: امال انتي كنتي جايه تكلميني ليه؟
ميرا: مصطفي قالي انكم اتخانقتوا جامد بس لكن مقاليش انكم قربتوا من بعض ماشي يا مصطفي بس لما اشوفك
ادهم: انا تخيلت ان الكل عارف لان مصطفي صراحه ما بيتوصاش
ميرا: لا طبعا محدش يعرف وعلشان كده كلنا مذهولين باللي حصل
طلعوا للكل وحطوا الفطار والكل بيفطر معادا ليلي واقفه بعيد
ادهم اخد ساندوتش وراحلها
ادهم: خدي افطري
ليلي: لا مش قادره... ريحه الاكل اصلا مضايقاني ولو حطيت حاجه في بوقي هرجع
ادهم راحلهم وكلهم باصينله
ادهم: بطلوا تدققوا معايا قوي كده
ادهم اخد كام ساندوتش وكوبايتين شاي في طبق واخد ليلي وطلعوا البلكونه
ليلي: انا قلتلك مش قادره اكل
ادهم: انتي قولتي ريحه الاكل مضيقاكي مفيش ريحه هنا يالا كلي....
ليلي: علي فكره انت مش مضطر تهتم بيا علشان حامل
ادهم: علي فكره انا عارف
اخدوا كذا يوم في المستشفي والوضع ده قرب الكل مع بعض
يوسف خرج وادهم اصر ياخده بيته ويوسف وافق
وليلي اعترضت بس وافقت في الاخر
واول يوم ليه في البيت ليلي قضت معاه النهار كله
واخر النهار جه ابوها ياخدها واتقابل مع ادهم
عم محمد: وبعدين؟ انا ساكت خالص بس الوضع ده ما يعجبش حد
ادهم: وضع ايه؟

عم محمد: وضعك انت وهيا
ادهم: ممكن ما تدخلش بينا؟؟
عم محمد: ما اتدخلش!!!!! {اتنرفز وعلي صوته } بنتي حامل وهيا مطلقه وتقولي ما اتدخلش.... ده حرام شرعا انها تكون في بيتك وغير حرام انت عايز تفضحني علي اخر الزمن؟؟؟ اقول للناس ايه؟؟؟؟ اقولهم حامل منين هاه؟؟؟؟ ولا اقولهم اصل معلش طليقها ضحك عليها وبعد ما قرب منها قالها سوري مش عايز ارجع؟؟؟؟
ادهم: بس يا عم محمد
عم محمد: لا مش هبس.... ليلي يا ليلي
ليلي نزلت وكلمت ابوها
ليلي: في ايه مالكم وصوتكم عالي ليه؟
عم محمد: الصبح ان شاءالله يا تروحوا للمأذون يردك يا هاجي اخدك تنزلي اللي في بطنك
ليلي هتعترض
عم محمد: ولا حرف زياده حد فيكم ينطقه.... مش علي اخر الزمن هتفضحيني علشان غلطتي مع جوزك... ومش هدور الف علي الناس واقول انه كان جوزك... انا هسيبك هنا الليله علشان يوسف والصبح ان شاء الله تبلغوني قراركم
بعد اذنكم
سابهم وخرج والاتنين قعدوا قصاد بعض وساكتين
ليلي: هتعمل ايه؟
ادهم: هنعمل ايه يعني؟ انا ما بنزلش عيال!! الصبح ربك يسهلها
سابها وخرج ورجع اخر الليل كان الكل نايم
والصبح صحيوا واخدها ونزلوا وناديه جت قعدت مع يوسف وهو اخد ليلي ومصطفي وابوها ونزلوا للمأذون وادهم ردها ليه تاني
روحهم البيت وسابهم ونزل شغله وما رجعش غير اخر النهار كانت ليلي جابت هدومها وحاجتها في اوضه ادهم اللي اول ما دخل اتفاجئ
ادهم: انتي حطيتي حاجتك هنا؟
ليلي: انت مش عايزني هنا؟ اسفه هشيلهم
يدوب هتقوم
ادهم: لا متشيليش حاجه خلاص انا هدخل اخد شاور
خرج والتوتر مالي الاوضه كلها
ادهم مش عايز يتعامل معاها عادي وعايزها في نفس الوقت ومش عارف يعمل ايه؟
ليلي حاسه انها مفروضه عليه وده مضايقها
ناموا الاتنين كل واحد مدي ظهره للتاني واخيرا النهار طلع فقام ادهم يهرب علي شغله
هيا كمان صحيت وقامت جري علي الحمام ترجع
ادهم دخل وراها مسكها وحط ايده علي بطنها وهيا بترجع وشايل شعرها ماسكه
رجعت كتير وقعدت في الارض وهو معاها
ادهم: خلصتي خلاص؟
ليلي: اه
ادهم شالها وغسلها وشها وحطها في السرير
ادهم: ثواني وجاي
نزل وطلع بعد لحظات معاه طبق وعطاهلها
ليلي: ايه ده؟
ادهم: بسكوت مملح.... كان بيريحك الحمل اللي فات من ترجيع الصبح ده وبيريح معدتك
اخدت من ايده واكلت
ليلي: انت لسه فاكر؟
ادهم: في حاجات ما بتتنسيش
دخل لبس هدومه وخرجلها ووقف قدامها
ادهم: عايزه حاجه قبل ما انزل؟
ليلي بصتله باعجاب كان شيك قوي ووسيم قوي وهو واقف كده ومع هرمونات الحمل
قامت مره واحده علي السرير واتعلقت في رقبته وبدأت تبوسه بجنون في كل حته في وشه
ادهم مش مستوعب هيا بتعمل ايه فمستسلم عادي
شدته ووقع معاها علي السرير
كان عارف انه لو مخرجش مش هيخرج ابدا
فك ايديها من حوالين رقبته وقام وقف
ادهم: عندي شغل بعد اذنك
سابها وجري علي بره يهرب من عواطفه اللي ثارت عليه
فضل واقف بره الباب شويه مستغبي نفسه تماما
اخيرا عدي علي ابنه اتطمن عليه ونزل شغله
وطول الطريق يسوق حبه ويقف يفكر يرجع
يسوق ويقف ويسوق ويقف ومستغبي نفسه انه سابها هيا خلاص بقت مراته فليه يحرم نفسه من السعاده؟!

ميرا كلمته لما عرفت من مصطفي وباركتله وكمان ساره وايمن كلموه وباركوله
ادهم اخر النهار عدي علي ايمن يقعد معاه شويه
كانت وحشاه ندي قوي
شايلها وقاعد مع ايمن
ادهم: مقولتليش صح عملت ايه في موضوع بيتكم القديم ده؟ روحت ولا ايه؟
ايمن: لا طبعا مش قولتلك ده بيت نحس.... كل ما بتيجي سيرته بتحصل مصيبه ربنا يسترها
اهو كان هيجيب اجل العيال

ادهم ضحك:لا يا راجل المهم روحت ولا ايه؟
ايمن: لا طبعا مجنون انا ولا ايه؟ اجرت عمال يروحو يفتحوا وينظفوا ووقفت معاهم المدير عندي ياخد باله منهم...، انا ناقص اروح هناك اتلبس ولا يجرالي حاجه
ادهم: هههههعهه انا ما بامنش بالخرافات دي
ايمن: طيب روح اتطمن علي العمال خليك تتنحس
ادهم: هيا ناقصه نحس لا يا عم متشكر الطيب احسن
ساره جت وقعدت معاهم
ساره: مبروك يا نمس
ادهم: الله يبارك فيكي بس نمس ليه؟
ساره: بقي ليلي حامل؟ وانت عايش دور الزعلان ومقضينها مع بعض ماشي ماشي براحتك
ادهم: لا طبعا احنا مش مقضينها خالص... دي كانت مره وكانت غصب عننا
ساره: غصب؟؟؟ وايه اللي غصبك ان شاءالله؟
ايمن: وقعت في حضنه من غير هدوم
ادهم: اتريقوا اتريقوا.... موتوا بفضولكم مش هقولكم ايه اللي حصل
ايمن: المهم انتو دلوقتي ايه النظام خلاص الامور استقرت؟؟؟
ادهم: لا طبعا كل واحد واخد جنب او انا مش عارف ابقي طبيعي معاها
ساره: ماهو علشان انت عايش دور الرخامه ارحم البنت بقي وبعدين دي حامل يعني كل حاجه بتبقي متضاعفه عندها
ادهم: مش عارف اعمل ايه في حاجه واقفه بينا
ساره: رخامتك واقفه بينكم اركنها علي جنب وانتو تبقوا ميه ميه
ايمن: المهم ايه رايك نقضي بكره مع بعض ونعمل برضه حفله باربيكيو كانت لذيذه المره اللي فاتت واحنا اهو عندنا حمام سباحه برضه طويل عريض اهوه هاه؟
ادهم: فكره مش بطاله اشوف ليلي هتقول ايه وارد عليكم
ساره: يا عيني علي الحلو....
ادهم: عايزه ايه؟
ساره: والله ورجعت راجل متجوز وتستأذن مراتك الاول
ادهم: مش حكايه استاذنها حكايه انه براحتها تيجي او لا مش عايز اضغط عليها... المهم هروح انا وهكلمكم اول ما اوصل ارد عليكم سلام
مشي وراح بيته وسأل ليلي وما اعترضتش لانها عارفه ان ادهم بيحب قربهم قوي
الليل ادهم كان متوتر وهو جنب ليلي ومش عارف يقرب ولا يبعد وهيا بعد ما سابها الصبح نايمه اخر السرير عطياله ظهرها
النهار طلع وصحي كانت في حضنه استمتع بيها وبريحتها اللي وحشته قوي
ليلي فاقت وقامت بعيد عنه وطلعت تشوف ابنها
جهزوا ونزلوا يروحوا لايمن زي اتفاقهم
الرجاله مع بعض واقفين علي الشوي والحريم مع بعض بيرغوا والعيال قاعدين مع بعض مهدودين
اتغدوا وقعدوا يرغوا ومره واحده ليلي قامت تتنطط وتصرخ ومحدش عارف بتصرخ ليه؟
ادهم واقف جنبها وهيا بتتنطط وتصوت وهو بيكلمها بس بتصوت
ادهم: في ايه بتصوتي ليه؟ اهدي كده وردي عليا؟
وهيا مستمره تصوت

الآراء والتعليقات على القصة
أفضل القصص و الروايات حسب الأكثر قراءة: