قصص و روايات - قصص هادفة :

رواية اغتصاب طفلة للكاتبة هدير مصطفى الفصل الثالث عشر

رواية اغتصاب طفلة للكاتبة هدير مصطفى كاملة

رواية اغتصاب طفلة للكاتبة هدير مصطفى الفصل الثالث عشر

اسلام : مين قالكم اني مااقربلهاش ... انا ووسام مخطوبين .... و فرحنا بعد ايام
كانت هذه الكلمات تشكل صدمه بالنسبه للجميع بمافيهم وسام التي انقطع صوت شهقاتها المتألمه لتستدير وتقف في مواجهة اسلام قائله بهمس ...
وسام :لا يا اسلام .... ماتوصلش لكده ... مش عشان تنقذني من الظلم تتجوزني وتبقي امر واقع في حياتي ولازم اتقبله ....
وضع اسلام يده علي فم وسام ليسكتها ....
اسلام :هشششش مابينا كلام تاني بعدين
ثم نظر الي اهل البلده الذين ينظرون له بصدمه من كلماته ليعلق احدهم قائلآ ....
الرجل :فين الدليل علي كلامك ده .... الا مافي دبله في ايدك ولا في ايديها
ويتدخل رجل آخر معلقآ بسخريه ....
رجل :يكونش خاطبها في السر ههههههه
فيضحك كل الموجودين من رجال ونساء غرضهم السخريه من وسام واسلام والتقليل من شأنهم ليسكتهم اسلام قائلآ ...
اسلام :هاتوا مآذون بلدكم وانا اتجوزها دلوقتي حالآ واثبتلكم كلامي
كانت تلك صدمه اخري بالنسبه للجميع وبعد دقائق يظهر رجل ومعه (مأذون البلد) ويقول..
الرجل :هو ده مأذون البلد ... لسه عند كلامك ولا رجعت فيه يا عريس الغفله
اسلام : لا مارجعتش في كلام
ثم اخرج من جيبه بطاقة الهويه وقدمها للمأذون قائلآ....
اسلام :اكتب الكتاب يا مولانا
المآذون :اين وكيل العروس
اسلام :اظن ان وسام مش قاصر وتقدر تكون وكيلة نفسها لان بصراحه مش هتشرف بأن واحد من دول يكون هو وكيلها

نظر رجال البلده بعضهم الي بعض لينظر اسلام الي وسام قائلآ ....
اسلام :ادخلي هاتي بطاقتك يا وسام
ظلت وسام واقفه غير مباليه لما يقول ...فقط تنظر الي (المآذون) الذي بدأ في تدوين معلومات اسلام في خانة الزوج لتنتبه الي صوت اسلام الذي وضع بده علي كتفيها ليلفت انتباهها اليه قائلآ ....
اسلام :هاتي البطاقه يا وسام
نظرت له وهى تحرج رأسها بالرفض فتنجرف معه من عيناها وتقول بضعف ...
وسام :لا ... ارجوك بلاش
ضغط اسلام علي كتفيه بغرض ان يطمئن قلبه ليقول...
اسلام :ثقي فيا يا وسام ... ولو لدقايق
نظرت وسام في عيون كل من كانوا يقفون ويشاهدون الموقف فوجدت ان كلآ منهم ينظر لها بنظرات تعريها ..().. تسلبها الامان والطمأنينه ... رأت كلآ منهم كالذئب الذي يريد ان ينهشها بفكيه كفريسه وقعت بين براثين الآسد ...ثم نقلت نظرها الي عيون اسلام فوجدت فيهما شئ من الطمأنينه والأمان ... رأت فيه غطاء يسترها من اعينهم جميعآ ... فتوجهت الي داخل المنزل وخرجت بعد دقائق ومعها بطاقة الهويه واعطتها (للمآذون) الذي سرعان ما شرع في اكمال البيانات والآجرءات .... كانت وسام تتحدث مع المآذون وهي تنظر الي عينان اسلام لتري فيهما دعوه للطمأنينه لتفيق من شرودها علي ....
المأذون :بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في الخير
استمع اسلام الي اخر كلمات نطق بها المآذون ليتكلم هو قائلآ بصوت عالي بغرض ان يحظر كل الوجودين ...
اسلام :من اللحظه دي وسام بقت مراتي وشايله اسمي ومش هسمح لأي حد فيكم يتكلم عليها او يجرحها ولو بكلمه حتي وقد اعذر من انذر واتفضلوا كل واحد علي بيته يلا .... كان فيه مولد واتفض

بدأت الناس في الانصراف تدريجيآ ودلفت وسام الي المنزل تاركه اسلام مع المآذون ينهي معه اخر الاجراءات الشكليه ليدلف هو الاخر الي المنزل بعدها بلحظات فيجدها تقف في باحة المنزل شارده في عالم اخر ...( ).. لتعود من شرودها علي صوت اغلاقه لباب المنزل فتنظر له وتبدأ حديثها ....
وسام :ممكن افهم ايه اللي انت عملته ده ... انت بتحطني قدام الامر الواقع ... لا يا اسلام مش انا ... مش انا اللي يتلوي دراعي واتغصب علي حاجه انا مش عوزاها واوعي تكون فاكر انك بالحبتين اللي انت عملتهم برا دول هتبقي المنقذ اللي انقذ حياتي وهتغصبني علي تقبلك كزوج ليا و .....
 قاطعها اسلام قائلآ ....
اسلام :هشششش انتي بتتكلمي كتير اوي علي فكره ... بس احب اطمنك ان جوازنا هيغضل مجرد كلام علي ورق ماتخفيش ... لان مش انا اللي استغل ظروف حد واخليه يعمل حاجه غصب عنه ... انا صحيح بحبك بس طول ما انتي مش مقدره الحب ده ورفضاه عمري ما هجبرك عليه لان الحب مش اجبار ... اتفضلي علي اوضتك بقي عشان انام ....ولا تحبي تنامي هنا واطلع انام انا فوق
ابتلعت وسام ريقها وتنهدت بأرتياح وتكلمت قائله ...
وسام :علي فكره البيت كبير وفيه اوض كتير ... تقدر تنام في اي اوضه تعجبك
ثم تركته وصعدت متوجهه الي غرفتها لتغلق عليها الباب لتجلس علي فراشها قائله ...
وسام :يارب ساعدني ... انا معتش حمل اي وجع تاني
اما هنا جلس اسلام علي الاريكه ليشعل واحده من سجايره ليبدأ في تنفيث المه وحزنه بسبب رفض وسام له قائلآ ...
اسلام : يارب انا عارف اني مش ملاك ... بس برده انا مش شيطان ... ومش قد ان عقاب ذني يكون بعد وسام عني ... انا بجد حبيتها ... حبيتها لدرجة اني رهنت حياتي بيها

كانت سمر تجلس علي كرسي مكتب صغير موضوع في غرفة نوم تقوي ... كانت تكتب اهدافها وطريقة الايقاع بهم واحدآ تلو الآخر حتي شعرت بالعطش فنظرت الي كوب الماء فوجدته فارغآ فأخذته وفتحت الباب بحذر شديد كي لا تقلق من بالمنزل ... ثم توجهت الي المطبخ وفوجئت ان الانوار مشتعله فدلفت اليه لتجد فارس يقف وبيده كوب من الماء فتنحنحت لينتبه لوجودها فنظر لها غير مباليآ فتقول ...
سمر :انا اسفه لو كنت ازعجتك انا بس حسيت بالعطش فقومت عشان اشرب

فتح فارس الثلاجه واخرج منها قنينة ماء ومد يده ل سمر بها فأخذتها منه ثم استدارت لتخرج من المطبخ وتتوجه الي الغرفه مسرعه لتحتسي الماء وتجلس من جديد لتنظر الي دفترها زالي ورقة خطتها بالتحديد فتقول ....
سمر :عشان كل ده يتنفذ لازم اضم حضرة الظابط فارس لفريقي الاول
ثم كتبت اسم فارس في الورق ورسمت دائره حول الاسم ثم توجهت الي الفراش وذهبت في نوم عميق وهي تنوي علي تنفيذ خطة الانتقام مهما كلفها الامر ..... مضي الليل طويلآ علي قلوب ارهقها الالم والظلم لتسطع شمس يوم جديد حيث كانت تجلس المدعوه داليا في باحة منزل العمده تحتسي كوب من الشاي وتتحدث مع واحده من الخدم قائله ....
داليا :يعني اقولك تهيجي اهل البلد عليها تيجي تقوليلي باتت نار صبحت رماد ... بقي دا اسمه كلام يا بت يا فهيمه
فهيمه :وانا اعمل يا ست داليا هانم ... مين كان يتوقع انه هيعمل كده
داليا :عندك حق يابت .... مين كان يقول انه هيقف في ضهرها ويطلب المأذون ويتجوزها في ساعتها كده
فهيمه :طب هنعمل ايه دلوقتي
القت داليا نظره علي الباب فأنتبهت انه مغلق بأحكام فنظرت الي الفتاه المدعوه (فهيمه) قائله بهمس ...
داليا :ترتقيلي ودانك كويس واسمعيني
فهيمه : اتكلمي ياداليا هانم انا تحت امرك
داليا:انتي تستني لما سيدك يوسف بيه يخرج وبعدين تروحي ل حسن وتقوليله اني عاوزه اقابله في المكان اياه الليله ضروري
فهيمه :الليله .... طب ازاي ويوسف بيه
داليا: ما هو هيسافر النهارده ومش هيجي الا بكره
حركت فهيمه رأسها بأيجاب ثم انصرفت من الغرفه ليدلف يوسف الي الغرفه قائلآ ...
يوسف :ايه اللي جاب البت دي هنا
داليا : بت مين ...؟؟
نظر يوسف اليها بغضب عارف قائلآ ....
يوسف :فهيمه ... جري ايه يا داليا نسيتيها ولا ايه .... تكونيش نسيتي اللي حصل من سنه فاتت
داليا :لا ما نسيتش يا يوسف بس لا فهيمه ولا حسن ممكن انهم يكشفوا سرنا لحد
نظر يوسف لها بصدمه قائلآ ...
يوسف :بس انا ما جبتش سيرة حسن ... هو انتي لسه بتشوفيه
ابتلعت داليا ريقها بصعوبه وقالت ...
داليا :ها ... لا ابدآ وانا هشوفه فين .... انا من ساعة ما جيت وانا قاعده في البيت اهو
نظر يوسف لها بتمعن ليراقب تصرفاتها فيلاحظ التوتر والقلق اللذان يبدوان عليها فقال ...
يوسف :طيب انا هسافر دلوقتي فيه ورايه شغل مهم وهاجي علي بكره الضهر كده

نظرت داليا له بخبث كبير قائله ...
داليا :تروح وتيجي بالسلامه با حبيبي
ثم خرج يوسف وترك داليا خلفه تتنفس الصعداء بأرتياح ... ....اما هنا وحيث كانت وسام تجلس علي فراشها تفكر فيما يجب عليها ان تفعل الأن و ...فعزمت ان تهبط الي الطابق السفلي لتتحدث مع اسلام وتصل معه الي حل لتلك المعضله التي وضع نفسه فيها .... وما هي سوي دقائق الي وكانت في باحة المنزل تبحث عن اسلام ولكنها لم تجده فبدأت بالبحث عنه في كافة الغرف واحده تلو الاخري فأيقنت انه قد تركها عاد ادراجه ... فتبسمت بحزن قائله ....
وسام :كنت عارفه ... ما هو ما ينفعش انك تفضل هنا وتستحمل الاهانات دي كلها .... بس تعرف كان جوايا شئ بيطلب وجودك .....
دلف فارس الي المنزل والقي نظره في انحاءه فلم يجد أثر لأحد فحدث نفسه قائلآ ....
فارس :اكيد تقوي راحت مدرستها وشوقي راح شغلها وطبعآ خد اللي اسمها سمر دي معاه ....
أيقن انه وحده في المنزل وبأستطاعته ان ينول بعضآ من الحريه ويفعل ما يشاء فابتسم ابتسامته الساحره التي زارت شفتاه لأول مره منذ زمن بعيد ثم توجهه الي غرفته وخرج منها بعد مرور دقائق وتجول في المنزل وهو ينزع قميصه عن جسده ويتناول جهاز التحكم عن بعد الخاص بالتلفاز وقام بتشغيل نوعه المفضل من الموسيقي ثم توجه الي المطبخ وبدأ في اخراج معدات الطبخ ..... ...في حين كانت وسام تجلس علي طاولة الطعام تنظر الي طعامها وتفكر في اسلام لتحدث نفسها قائله ....
وسام :يوووه بقي طب انا بفكر فيه ليه دلوقتي .... ماهو خلاص مشي ... وبعدين يمشي ازاي ويسيبني كده ... مش المفروض كان يطلقني الاول .... يطلقني ... معقول ... اه طبعآ يطلقني امال هنفضل كده .... يوووووه بقي انا هنهي موضوع يوسف وداليا ده وبعد كده اشوف اسلام ناوي علي ايه ...

ما هي سوي لحظات حتي استمعت الي صوت دقات علي الباب فذهبت لتفتحه والخوف يبدو عليها ..... ظنت ان الطارق واحدآ من رجال البلده ... تسائلت في قرارة نفسها ... تري من الطارق ... انا منبوذه بشكل عام من الجميع ... هل جاء واحدآ من رجال البلده ...  ... هل اصبحوا علي علم بأن اسلام تركني وغادر فجاؤا لقتلي ... كل هذه الأسأله كانت تراودها حتي قامت بفتح الباب لتفاجئ بما يري وتقول ...
وسام :اسلام ...
كان اسلام يقف امام الباب ويحمل اشياء عده ويبدو عايه الارهاق و ...
اسلام : انتي هتفضلي مزبهله وانا واقف قاطع النفس كده كتير
وسام :هو انت رجعت تاني
دلف اسلام ووضع الاشياء التي بيده علي الاريكه و ....
اسلام : هو انا كنت مشيت اصلا ... انا خرجت اتمشي شويه ... كلمت والدتي وجبت شوية حاجات للأكل وجيت تاني
وسام :انا كنت فكراك رجعت بلدك تاني
اسلام :لا ما تخفيش انا قاعد علي قلبك ومربع
خجلت وسام و واعطته ظهرها وقالت ....
وسام :هو انت قولت لوالدتك علي اللي حصل
اسلام :قصدك علي ايه .... ااااه اننا اتجوزنا يعني ... طبعآ وفرحت جدآ وحلفت لا تيجي بنفسها وتباركلنا
فاستدارت له وسام بصدمه قائله ...
وسام :اييييه مامتك هتيجي هنا ... ليه كده يا اسلام .... انت عارف ان جوازنا امر مؤقت وان الطلاق هيكون بعد يوم او اتنين ... ليه تقولها وتصعبها علينا
اسلام : مين قالك ان الطلاق هيكون بعد يوم ولا اتنين .... انا هفضل معاكي لحد ما تظهري الحقيقه ... اما بالنسبه لأمي هي هتيجي تقعد يوم او يومين ياستي قولي تلاته وهتمشي ... ف هنتعامل عادي قصادها في اليومين دول وكأننا زوج وزوجه
نظرت له وسام بعدم طمأنينه فنظر لها هو الآخر و ....
اسلام :ماتخفيش واطمني انا جمبك ... ويلا بقي علي المطبخ اعمليلي اكله حلوه كده اعوض بيها مرمطتي في الايام واللي فاتت دي
نظرت وسام الي الاشياء التي احضرها اسلام معه من الخارج ثم نظرت اليه قائله بكل تلقائيه ...
وسام :هو انا معنديش مانع اني ادخل المطبخ واطبخ بس برده معنديش مانع انك تساعدني وتدخل الحاجات دي للمطبخ

ابتسم اسلام بسبب تلقائيه وسام في الحديث ليقول مازحآ ...
اسلام :ااااه انتي بتحرجيني بالذوق يعني .... طب يلا قدامي علي المطبخ
توجهت وسام الي المطبخ وهي تحاول اخفاء ضحكتها عن اسلام في حين حمل هو الأشياء وذهب بهم الي المطبخ خلفها ....  ....فتحت سمر باب المنزل ودلفت اليه وعلامات التعجب علي وجهها بسبب صوت الموسيقي الصاخب وتساءلت في نفسها ....
سمر :ياتري مين هنا .... تقوي في المدرسه ... وشوقي وصلني لقدام البيت ومشي ... معقول يكون حضرة الظابط الرخم .... بس هو هيشغل ميوزك كده عادي ... دا مقفل مالوش في الحاجات دي .....
كانت تتحدث وهي تتجول في انحاء المنزل بنظراتها لتشتم رائحه طيبه من المطبخ فقالت ...
سمر :معقول تقوي خرجت بدري كده من المدرسه
ثم توجهت الي المطبخ فوجدت الباب مفتوح فألقت نظره الي الداخل قبل ان تدلف اليه فوجدت فارس يقف مرتديآ بنطاله ومريول المطبخ عاري الصدر فعادت الي الخلف سريعآ وأختبئت خلف الباب لتحدث نفسها قائله .....
سمر :معقول .... لا مش معقول ....
ثم ضربت جبينها بأطراف اصابعها وفركت عينيها بيداها وسرقت نظره اخره سريعه وعاودت الأختباء ثانية و ....
سمر :لأ معقول ... هو براخمته واقف في المطبخ وبيطبخ ... لا وايه مشغل مزيكا وبيتحرك معاها كمان .... حضرت الظابط انحرف يا جدعان ....
ثم أغمضت احدي عيناها وفتحت الأخري تتصنع انها تفكر في امر هام ثم ابتسمت في خبث وفتحت حقيبة يدها لتخرج منها ظرف جديد ودلفت الي المطبخ بخطوت هادئه كي لا ينتبه لها فارس الذي كان يعطيها ظهره و ....
سمر :ايه دااااه .... معقول حضرت الظابط واقف في المطبخ ولابس مريله وبيطبخ ...
انتبه فارس لها ليستدير لها والتوتر يبدو عليه ويقول ...
فارس :لا دا مش انا ....اقصد ....دي .. دي تقوي .... اصلها بتحب الاكله دي وانا قررت اعملهالها النهارده

ضحكت سمر ضحكهمن القلب كلها جاذبيه و ....
سمر :باين عليك شيف شاطر .... ريحة الاكل جابتني للمطبخ زي المغناطيس
نظر لها فارس بعد ان رسم الجديه ملامح علي وجهه ثم قال ....
فارس :ايه الظرف اللي في ايدك ده
سمر :ده ظرف لقيته قدام الباب
فارس : غريبه مع انا وقت ما جيت ماكنش فيه حاجه ..... ومحدش خبط عليه
اعطته سمر الظرف قائله في تردد...
سمر :اكيد اللي جابه جابه بعد ما انت دخلت وشغلت الميوزك بصوت عالي كده يعني حتي لو خبط مش هتسمعه
فارس :اشمعنا الجوابات دي بتقع في ايدك انتي
سمر :الله بقي هو تحقيق ولا ايه او عي كده عديني وانت طول بعرض كده قافل الطريق
ثم ازاحته عن طريقها وذهبت الي غرفة تقوي مسرعه واغلقت الباب علي نفسها ووقفت خلف لتقول وهي تلتقت انفاسها بصعوبه ....
سمر :عبوشكلك يا اخي دا انت هربت دمي بشغل المخابرات بتاعك ده
ما هي سوي لحظات لتلاحظ صوت الموسيقي اختفي ففتحت باب الغرفه فوجدت فارس يخرج من المنزل ويغلق الباب خلفه .... فخرجت من الغرفه وتنهدت بأرتياح قائله ...
سمر :اخيرآ .... احمدك يارب

ثم نظرت في اتجاه المطبخ و...
سمر : هو انا مش تيقاه هو وغروره ده بس مفيش مانع اني ادوق طبيخه .... حته صغيره خالص كده مش هتفرق ... يعني معلقه ... معلقتين ... طبق كده صغنتوت عادي مش مشكله
ثم توجهت الي المطبخ وشرعت في تذوق الطعام الذي اعده فارس لتبتسم اعجابآ بمهارته في اعداد الطعام ... خرجت وسام من المطبخ بعد ان اعدت اشهي الطبخات لتجد اسلام يجلس امام التلفاز فجلست بجانبه فلم ينتبه لها فبدأت حديثها قائله ...
وسام :اسلام
اسلام :هااااا
وسام :الاكل جهز .... مش هتاكل
اسلام :اشوف الموضوع ده بس
وسام :موضوع ايه
اسلام :البرنامج ده جايب مجموعة بنات اتقبض عليهم وهما بيحاولوا يسافروا برا مصر تهريب
وسام :وايه الجديد يعني ما كل يوم يتقبض علي ناس بتحاول تسافر بطرق غير شرعيه .... الشباب تعبوا يا دكتور مفيش شغل وفلوس في البلد
اسلام :بس دول بنات صغيرين يا وسام اكبر واحده فيهم مكملتش16 سنه ... كانوا متخدرين وماشحونين علي مركب ولما اتقبض عليهم طلعوا مخطوفين من اهلهم والي خاطفهم بيتاجر في البنات فهمتي قصدي
وسام :فهمت يا دكتور ... وكأن البنات اتحولوا لسلعه رخيصه كل اللي مش لاقي حاجه يعملها يختفله بنتين ويتاجر فيهم للي يدفع اكتر ....
اسلام :الكارثه هنا ان الناس دول منتشرين وسطنا ... اللي بيخطف ده بيكون اخر حد ممكن نشك فيه ... ممكن يكون واحد ماشي في الشارع .... جار ليهم ... صديق ... قريبهم .... خال ... عم ... والكارثه انه ممكن الاب يبيع بنته تصوري

شهقت وسام بصدمه وقالت ....
وسام :معقول الاب
اسلام :اللي يخلي اب يقتل ولاده عشان مش لاقي يأكلهم يقدر انه يبيع بنته او ابنه مقابل انه يلاقي يأكل الباقيين
وسام :للأسف يا اسلام ربنا قدر وجودنا في زمن صعب ... كل يوم بنشوف حوادث لا يصدقها عقل ولا عين
كانت وسام تتحدث مع اسلام بكل تلقائيه وود وهذا ما جعل اسلام ينتبه ان هناك اختلاف ما في الأمر فنظر لها وقال ....
اسلام :معقول انتي قاعده معايا كده وبنتكلم عادي
انتبهت وسام هي الأخري لتلقائيتها معه فقالت بتردد ...)
وسام :اصل ... ماهو ده اللي لازم يحصل ونتدرب عليه عشان لما مامتك تيجي ما نتلغبطش قدامها
ابتسم اسلام لها بود قائلآ .....
اسلام :عندك حق استمري علي الاسلوب الكيوت ده ويلا عشان ناكل
 ....كان فارس يجلس علي مكتبه يراجع بعض الاوراق ليدلف اليه احدهم دون استأذان و ...
الشاب :مش ممكن يا باشا ... مش هتصدق حاجه من اللي انا وصلتلها تصور الراجل اللي اسمه عبدالمجيد ده طلع ......

الآراء والتعليقات على القصة
أفضل القصص و الروايات حسب الأكثر قراءة: