منتديات قصص - قصص مخيفة :

المتجولة الفصل 5

عضو آخر دخول: 2017-09-23

في اليوم التالي استيقظت علي صوت شيماءوهي تقول(فل تقوم يا حسام)

حسام:شيماء ما الذي احضرك الي هنا

شيماء:الم نتفق ليلة امس انني سوف أتي الي منزلك بحجة تعلم الطهي من والدتك لنراقب اخوك كي لا تقتله المتجولة

حسام:اه لقد نسيت

ودخلت الي الحمام لاغسل وجهي وانا أنظر في مرأة الحمام رأيت المتجولة تقف خلفي ومعها سكين ملطخ بالدم أنه نفس السكين الذي قتل به عاصي نظرت خلفي لم شئ نظرت ثانيةً الي المرأة وجد المتجولة أغمض عيني واستدرت الي الخلف وفتحت عيني بسرعة وجد المتجولة امامي رافعة يدها اليسري وبها السكين وأنفاسها مختلطة بأنفاسي وكانت أنفاسها بشعة الرأحة كأنها كانت داخل مقبرة ثم تعنطني في قلبي وعندما أفقت وجد نفسي داخل مقبرة واسعة ولاكن جدران المقبرة تقترب ببطء وكأن المقبرة تصبح أصغر وظللت أصرخ وأنادي ولاكن لا احد يسمعني الي ان ضاقت المقبرة حتي تكسرت عظامي كلها ومن شدة الالم صرخت صرخة كبيرة الي ان تمزق فمي واستيقظت من النوم علي صوت شيماءوهي تقول (فل تقوم يا حسام)فل تقوم يا حسام لقد سمعت هذه الجملة من قبل فتحت عيني بسرعة وقمت
حسام:لقد سمعت هذه الجملة منك منذ قليل
شيماء:ماذا تقصد يا حسام
وحكيت لها علي ما حصل
شيماء:يبدو انه كابوس هيا فل تذهب الي الحمام لتغسل وجهك
وذهبت الي الحمام ولاكن المتجولة لم تظهر لي خرجت من الحمام سمعت صوت شخص غريب في البيت هذا الصوت يأتي من غرفة اخي سامر
ذهبت الي غرفته وجدته جالس مع ولد من سنه
حسام:من هذا الولد يا سامر
سامر:هذا صديقي طارق لقد تعرفت عليه اليوم
حسام:اهلا طارق
طارق:اهلا حسام
سامر:هل تريد شئ من الغرفة يا حسام
حسام:لا..لاأريد شئ انا ذاهب
ولاكنني قبل ان أرحل رأيت طارق يبتسم أبتسامه مريبه أثارت شكي به
دخلت غرفتي لاسمع بعض الموسيقي وأفكر كيف أنقذ أخي من يد المتجولة
ومن طارق هذا؟هل يكون من أتباع المتجولة أم يكون المتجولة نفسها ولاكن المتجولة لا تظهر إلا في الليل ونحن الان في وقت الظهيره وبعد اوقات قليلة رأيت شامر ذهب الي المطبخ ليعد بعض الشاي وأمي قد ذهبت الي السوق ذهبت الي غرفة سامر لاعرف ماذا يفعل طارق رأيت طارق جالس علي الارض ومغمض عيناه وجالس بطريقة غريبة ناديت علي شيماء لتري ما يحدث أتت شيماء مسرعة ولاكن ما تعجبت منه أكثر ان سامر أخذ وقت طويل في إعداد الشاي ومازال يعد فيه حتي الان ولاكن عندما التفتنا الي طارق رأيناه في وجهنا وكان شعره يصبح أطول الي ان وصل الي قدميه ولون عينيه تغير تماماً وشكله تغير أيضاً حتي اصبح مثل المتجولة او بألطريقة الصحيحة ان طارق هو المتجولة نظرت الي سامر لم اجده نظرت الي المتجولة رأيتها قد كبرت واصبحت أطول وشعرها اصبح لونه داكناً أكثر لقد اصبحت في سن فتاة في المرحلة الاعدادية ثم أشارت بيدها نحو المطبخ نظرنا انا وشيماء الي المطبخ وجدنا سامر يحاول تفجير الانبوبة ولاكن قبل ان ادخل المطبخ بقدم واحده أنفجرت الانبوبة ومات سامر ولاكن هناك شئ غريب حدث الانفجار الذي حدث لم يخرج خارج المطبخ وكأنه كان هناك حاجز يمنع النار من أن تخرج نظرت ألي المتجولة والدموع والغضب يملان وجهي
حسام:أليس هذا كافياً لماذا لا تقتليني الان لقد أكتفيت من هذه اللعبة لقد قتلتي أقرب صديقين لي واستاذي المفضل والان اخي ماذا تريدين
ثم ذهبت الي سطح المنزل وقفزت لانني قد أكتفيت من هذه اللعبة والقتل وفقدان جميع من احبهم قلبي أصبح يؤلمني لانني لا أستطيع أن أنقذ أحد ولاكن عندما سقط سقط علي شئ ناعم ماهو انا لا اعرف
المتجولة ألي الان لا تريدني ان أموت

الآراء والتعليقات على القصة
لا يوجد حاليا أي تعليق على هذه القصة، كن أنت الأولا واترك بصمتك هنا.
أضف تعليق
رسالة إدارية
لا يمكنك إضافة تعليق إلا إذا قمت بتسجيل الدخول
احصاءات
- عدد المتواجدون حاليا: 50، الأعضاء: 5، الضيوف: 45
- الأعضاء المتواجدون حاليا هم: (هناك أعضاء آخرون في حالة تخفي)